.

التنمية الزراعية وصندوق التنمية يشجعان فرص الاستثمار في الاراضي الزراعية

أكد صندوق التنمية الزراعية والصندوق السعودي للتنمية على توقيع مذكرة تفاهم، هدفها الرئيسي هو التعاون المشترك لتبادل المعلومات والخبرات وتقديم الدعم الخاص بتمويل فرص الاستثمار في الاراضي الزراعية بالخارج.

وتبعًا لبيان الصندوق السعودي للتنمية فيما جاء في هذه الاتفاقية، إن توقيعها جاء في في إطار مبادرة صندوق التنمية الوطني لترسيخ اتفاقيات التعاون بين الصندوق السعودي للتنمية وصندوق التنمية الزراعية، ولتمكين الشركات الزراعية في السعودية من الاستفادة من التكامل والتعاون وتبادل الخبرات والمعلومات بين الصندوقين وخاصة في الدول الحاضنة لنشاط المملكة في الاستثمار في الاراضي الزراعية.

كما يهدف صندوق التنمية الوطني من خلال صندوق التنمية الزراعية والصندوق السعودي للتنمية إلى تعزيز إسهامات الشركات الزراعية السعودية من الاستفادة من خلال الاستثمار في الاراضي الزراعية في الدول التي للصندوق السعودي للتنمية نشاط فيها.

وجميع هذه المجهودات تهدف بالأصل إلى تنفيذ إستراتيجية برنامج الاستثمار الزراعي السعودي المسؤول في الخارج، مما يؤكد أن المملكة تسير على خطى ثابتة ووتيرة سريعة لتوفير استدامة الأمن الغذائي للمملكة.

وأكد محافظ صندوق التنمية الوطني على أن توقيع مذكرة التفاهم والتعاون بين الصندوقين يعتبر خطوة مهمة في تقوية إسهامات التعاون والتكامل بين الصناديق والبنوك التنموية التابعة، وبناءًا عليه سيخدم هذا جميع مجهودات التنمية في المملكة وأهم أهداف ومرتكزات رؤية المملكة 2030.

وصرح مدير عام صندوق التنمية الزراعية أن هذه المذكرة لهي خطوة بالغة الأهمية في تشجيع الاستثمار في الاراضي الزراعية، وهي خطوة واحدة من سلسلة خطوات ضخمة ضمن أهداف برنامج الاستثمار في الاراضي الزراعية في الخارج، وهذا يأتي فيما يؤكد عليه ولي العهد في مبادرة تحقيق الأمن الغذائي للمملكة.

كما أشار المدير العام لصندوق التنمية الزراعية أن هذه المبادرة لتمويل الاستثمارات الزراعية الخارجية تسعى إلى تأمين الإمدادات المستقرة من السلع المستهدفة حسب إستراتيجية الأمن الغذائي، كما أن هذا يحفز ويدعم مشاركة القطاع الخاص في الاستثمار في الاراضي الزراعية في الخارج.

وأضاف الرئيس التنفيذي المكلف للصندوق السعودي للتنمية أن صندوق التنمية الزراعية يعمل على توفير جميع الخبرات الكبيرة اللازمة التي تتعلق بشؤون التمويل الدولي لتشجيع في الاستثمار في الاراضي الزراعية في الخارج، وهذا بدوره سوف يعزز كثير من الدعم والمعلومات لصندوق التنمية الزراعية، وبالأخص فيما يتناول الجوانب الفنية في إطار الدعم المحدد لمختلف الدول أو المشاريع المستقبلية فيها.

سالك وفرص الاستثمار في الاراضي الزراعية محليًا وعالميًا

جاء ذلك مع تأكيد صندوق الاستثمارات العامة السعودي على المضي قدمًا لتطوير الاستثمار في الاراضي الزراعية من خلال إسهاماته الاستثمارية في قطاع الأغذية والزراعة “سالك”؛ في ظل مجهودات تحقيق أمن غذائي مستدام. 

كما صرح الصندوق السيادي للسعودية على حسابه الرسمي في منصة التواصل الاجتماعي “تويتر” في وقت سابق، أن الاستثمار في الاراضي الزراعية وفي الأمن الغذائي بالخارج يعتبر من أكبر الحلول الاستثمارية التي تسعى المملكة من خلالها لمواجهة تحديات قطاع الأغذية والزراعة ولتنويع مصادر الدخل.

وصرحت “سالك” مؤخراً عن مواصلة دورها كمشارك أساسي في تحقيق استراتيجية الأمن الغذائي بالسعودية، من خلال الاستثمار في الاراضي الزراعية محلياً وعالمياً؛ وذلك لتوفير المنتجات الغذائية واستقرار أسعارها في المملكة.

أول باخرة قمح من إنتاج الاستثمار في الاراضي الزراعية في الخارج

60 ألف طن من القمح وصل إلى ميناء الملك عبدالعزيز بالدمام بفضل الاستثمار في الاراضي الزراعية في أستراليا، هذا ما أوضحته الشركة السعودية للاستثمار الزراعي والإنتاج الحيواني “سالك” المملوكة لصندوق الاستثمارات العامة.

وقد انطلقت شحنة القمح هذه من ميناء كيمبلا الأسترالي منذ شهر تقريبًا وها هي وصلت إلى المملكة لتأكيد المجهودات الداعمة لفرص الاستثمار في الاراضي الزراعية عالميًا بتمويلات سعودية.

تأتي هذه الشحنة من ضمن مناقصة المؤسسة العامة للحبوب لشراء كمية 355 ألف طن من القمح ضمن برنامج تشجيع ودعم المستثمرين السعوديين في الخارج كأحد برامج الأمن الغذائي بالمملكة.

تهدف جميع هذه البرامج إلى تنويع وزيادة مصادر الإمدادات الغذائية الخارجية حيث نوهت “سالك” في وقت سابق إلى أن هناك كميات أخرى من المواد الغذائية سوف تصل إلى المملكة في وقت لاحق من هذا العام/ وذلك بفضل الاستثمار في الاراضي الزراعية في أستراليا وأوكرانيا وكندا.

وتم التأكيد على أن الدور الرئيسي لشركة “سالك” هو المساهمة في تحقيق استراتيجية الأمن الغذائي في المملكة من خلال الاستثمار الزراعي محليا وعالميا بهدف توفير المنتجات الغذائية الأساسية واستقرار أسعارها في السوق المحلي مع تحقيق عوائد وأرباح مالية مجزية يضمن استقرار ونمو الاستثمار في مجالات الاستثمار المختلفة.

من ناحية أخرى، أوضح المهندس أحمد الفارس محافظ المؤسسة العامة للحبوب أن التزام شركة سالك بتوريد أول باخرة من الكمية المتعاقد عليها وفق الجدول الزمني يعكس نجاح تجربة تخصيص (10%) من مشتريات المؤسسة من القمح للمستثمرين السعوديين في الخارج وهذا بكل تأكيد سوف يشجع فرص الاستثمار في الاراضي الزراعية محليًا وعالميًا، خاصة وأن هذه الشحنة تعد الشحنة الثانية بعد قيام الشركة خلال العام الماضي بتوريد شحنة من استثماراتها في أوكرانيا عبر ميناء جدة الإسلامي.

كما أضاف الفارس أن سالك حريصة على تنويع مصادر شراء القمح وذلك من خلال المناقصات العالمية التي يتم طرحها وتتنافس فيها كافة المناشئ المصدرة للقمح في العالم إضافة إلى شراء القمح المحلي من المزارعين في إطار ضوابط إيقاف زراعة الأعلاف الخضراء والذي تم رفع سقف الكمية المستهدفة لهذا الموسم إلى (1.5) مليون طن سنوياً، مما سيعود بالنفع على فرص الاستثمار في الثروة الحيوانية السعودية بكل تأكيد، إلى جانب المناقصات الخاصة بالمستثمرين السعوديين في الخارج والمخصص لها 10% من مشتريات القمح سنوياً.

يمكنك متابعة المزيد من اخبار الاستثمار في المملكة من خلال متابعة حسابات محور الأعمال التجارية على مواقع التواصل الاجتماعي مثل تويتر، سناب شات، انستقرام، وفيس بوك.

وإن كنت من محبي الاستثمار وجني عوائد وأرباح مرتفعة من خلال مشاريع مضمونة، يمكنك التحدث مع أحد خبراء الاستثمار في شركة محور الأعمال التجارية لمزيد من التفاصيل حول أفضل فرص الاستثمار المناسبة لزيادة رأس مالك وزيادة دخلك.