الاستثمار في التطبيقات و دراسة مشروع تطبيق جوال الأكثر ربحًا في المملكة

فكرة عمل دراسة مشروع تطبيق جوال احترافي مفيد للمجتمع فكرة مربحة جدًا أكثر من الطرق المعتادة لهذا يسعى أشهر وأغني أغنياء العالم إلى الاستثمار في التطبيقات وعالم الذكاء الاصطناعي لما في هذا المجال الاستثماري عوائد ضخمة لا تحصى.

وعمل دراسة مشروع تطبيق جوال احترافي أمر ليس مقتصر على المستثمرين ورواد الأعمال الأغنياء فقط، فالجميع يعلم مدى أهمية التطبيقات في حياتنا اليومية بداية من طلب القهوة صباحًا إلى طلب سيارة أجرة مجهزة خصيصًا للمستخدم بالإضافة إلى تطبيقات دفع الفواتير والتطبيقات الحكومية وغيرها من التطبيقات التي نستخدمها يوميًا.

و في ظل انتشار جائحة كورونا وبقائنا جميعًا في المنزل، بات أمر عمل دراسة جدوى مشروع تطبيق الكتروني أمرًا حيويًا نظرًا لزيادة عدد المستخدمين في المملكة وخارجها لخدمات التطبيقات الإلكترونية أثناء الجائحة.

طبقًا لوكالة الأنباء السعودية (واس) أن تطبيق “توكلنا” السعودي، التطبيق الرسمي المعتمد من وزارة الصحة للحد من انتشار فيروس كورونا، تجاوز 20 مليون مستخدم مع انضمام ثلاثة ملايين مستخدم خلال الأشهر الماضية.

وإن كنت تتطلع إلى دخول عالم ريادة الأعمال وعالم الاستثمار في التطبيقات من خلال تنفيذ دراسة جدوى مشروع تطبيق الكتروني عبر أنظمة الهواتف الذكية يُمكنك متابعة هذا المقال لتجد به ما تريده بالتفصيل.

ولنتعرف سويًا حجم استخدام الانترنت والتطبيقات الذكية اليوم لنتأكد من أهمية الاستثمار في التطبيقات و عمل دراسة مشروع تطبيق جوال مبتكر ومربح، عليك النظر عن كثب لهذا التقرير عن أعداد مستخدمي التطبيقات الذكية في السعودية.

ما هي دراسة مشروع تطبيق جوال الأعلى ربحًا؟

بكل تأكيد يشغل عقلك من بين جميع أفكار التطبيقات المقترحة أن ما هي فكرة دراسة مشروع تطبيق جوال الأقل في التكاليف والأعلى في الربح وكذلك يمكن تنفيذها بسهولة.

والحقيقة أن لا يهم ما هي افضل فكرة من بين أفكار دراسة مشروع تطبيق جوال مقترحة في الأسواق العالمية، بل المهم هو التفكير فيما يناسب السوق السعودي واحتياجاته.

فعلى سبيل المثال وليس الحصر، فإن دراسة جدوى مشروع تطبيق توصيل طلبات تُعد فكرة جيدة في السوق السعودي وغيرها من الأسواق حاليًا في ظل التزام الكثير من المواطنين بالمنزل بسبب جائحة كورونا كما ذكرنا.

نعلم أن فكرة دراسة جدوى مشروع تطبيق توصيل قد قام بها الكثير ومنهم شركات عالمية يصعب منافستها، لكن لا عليك بالقلق لأن السر في إنجاح أي دراسة مشروع تطبيق جوال و فكرة دراسة جدوى مشروع تطبيق توصيل وغيرها من أفكار المشاريع الإلكترونية وغير الإلكترونية، هو أن تحرص على حل مشاكل عملائك بطريقة ذكية غير مكلفة وتسعى لإرضائهم دائمًا من خلال خدمة مميزة لا يشوبها شائبة.

عوامل اختيار أفضل فكرة لدراسة مشروع تطبيق جوال

قبل أن نسرد أهم عناصر دراسة جدوى مشروع تطبيق الكتروني في السعودية، يجب أن تتذكر دائمًا أن هناك 5 عوامل هامة لجعل دراسة مشروع تطبيق جوال دراسة ناجحة، وهذه العوامل تتمثل في:

  1. لا تقلد ولكن ابتكر! يمكن أن تكون فكرة الخدمة الرئيسية لمشروعك الالكتروني مشابهة لبعض الأفكار لكن يجب أن تحرص على أن يكون بها ما يميزك عن غيرك بكل تأكيد.
  2. الإهتمام بتصميم التطبيق وواجهة المستخدم جيدًا على أن تكون ممتعة وسهلة الأستخدام حتى يُقبل العديد على استخدام التطبيق بسهولة.
  3. الإهتمام بالخدمة والمحتوى لا الربح، مما لا شك فيه أن الربح مهمًا جدًا و هو أساس تفكير أي مستثمر في عمل دراسة جدوى مشروع تطبيق الكتروني، ولا تقلق لأن رضا عملائك عن الخدمة والمحتوى هي التي ستدر عليك الأرباح.
  4. الحرص على ثقة ورضا العملاء، نعلم أن لا أحد سيبني جسرًا من الثقة مع عملائه بين يوم وليلة لكن الخطة الموضوعة في إدارة الأزمات وفن خدمة العملاء وغيرها من العوامل الرئيسية الهامة في دراسة جدوى مشروع تطبيق الكتروني هي التي ستساعدك في بناء هذا الجسر بكل قوة.
  5. التسويق للتطبيق بكل الطرق التسويقية الممكنة هو ما سيساعدك على الانتشار بسرعة وبالتالي جني الأرباح بسرعة مماثلة.

هذه العوامل الخمسة هي ما يجب أن تركز عليه بشدة في جميع مراحل عمل دراسة مشروع تطبيق جوال إن كنت حقًا تريد نجاح تطبيقك.

أهم العناصر في نموذج دراسة جدوى تطبيق الكتروني

نعلم أن الكثيرين يفكرون في أن أفضل طريقة لتعلم كيفية عمل دراسة مشروع تطبيق جوال هو التطبيق العملي بشرح أمثلة مفصلة وواضحة لجميع عناصر دراسة الجدوى، لهذا سنقوم ببناء شرح كيفية عمل دراسة جدوى تطبيق الكتروني على فكرة تطبيق يبحث عنها الكثيرون، وهي دراسة جدوى مشروع تطبيق توصيل طلبات.

متطلبات عمل دراسة جدوى تطبيق الكتروني

  1. تحديد فكرة المشروع وأهدافه وأيضًا القيم المضافة التي تزيد من قيمة المشروع السوقية.
  2. دراسة السوق من حيث التطبيقات المنافسة (إن وجدت) خصوصاً الموجهة للسوق الخليجي.
  3. تحديد موقع ومساحة مقر المشروع.
  4. تجهيز مقر المشروع بما يتناسب مع فكرته ومتطلباته.
  5. أدوات وأجهزة تكنولوجية حديثة.
  6. العمالة المطلوبة
  7. خطة تشغيل المشروع.
  8. تحديد مصادر التمويل المستقبلية.
  9. التسويق لفكرة التطبيق.
  10. التكلفة الإجمالية اللازمة للمشروع.
  11. ترخيص التطبيق مع الجهات الحكومية المختصة.
  12. توضيح آلية اعتماد واحتكار فكرة المشروع محليًا ودوليًا.
  13. الإعلان عن التطبيق وبدء تنفيذ الخطة التسويقية.

يمكنك التعرف على أهم متطلبات الاستثمار في الاستزراع السمكي من خلال دراسة جدوى مشروع المزارع السمكية وتربية الأسماك بالتفصيل.

هل دراسة جدوى مشروع تطبيق توصيل ستكون معقدة؟

قد تكون دراسة جدوى مشروع تطبيق توصيل وفكرة الاستثمار في التطبيقات في حد ذاتها أمرًا معقدًا بالنسبة للبعض خاصة غير الخبراء بمجال الاستثمار في التطبيقات، لكننا سنحاول في أن نبسط متطلبات عمل دراسة جدوى مشروع تطبيق توصيل طلبات على أن يكون بمثابة نموذج دراسة جدوى تطبيق الكتروني يمكنك الرجوع إليه والتعلم منه في أي وقت.

هل دراسة مشروع تطبيق جوال يعتبر استثمارًا مربحًا؟

نعم، في ظل الظروف العالمية الحالية يعتبر الاستثمار في التطبيقات من أفضل مجالات الاستثمار وأكثرهم ربحًأ، خاصة دراسة جدوى مشروع تطبيق توصيل طلبات الذي يعتبر من أهم أفكار التطبيقات الالكترونية وأكثرها إنتشارًا.

أولًا تحديد فكرة المشروع وأهدافه

أهم ما تبدأ به دراسة مشروع تطبيق جوال هو تحديد فكرة المشروع بكل تأكيد، حيث تُعتبر فكرة إنشاء مشروع تطبيق إلكتروني من المشاريع الحديثة التي تحظى بشهرة كبيرة في الوقت الحالي.

وتجد أن الكثير يتجه إلى تنفيذ مشاريع التطبيقات الإلكترونية التي تعمل عبر أنظمة الهواتف الذكية، مثل:

  1. تطبيقات التوصيل.
  2. تطبيقات الألعاب
  3. تطبيقات التجارية والمبيعات.
  4. تطبيقات التجميل الخاصة بالنساء.
  5. تطبيقات التصوير.

ولا يوجد شك أن هناك أفكار أكثر في مجال الاستثمار في التطبيقات، لكن ربما يعود سبب الإقبال على مثل هذه الأفكار السابقة هو لكونها تدر أرباحًا مرتفعة على أصحابها، مما يعني أن يمكننا القول إن تطبيقات الهواتف الذكية من أكثر المشاريع الناجحة والمُربحة.

والتفكير في دراسة جدوى مشروع تطبيق توصيل طلبات من الأفكار الممتاز حيث يُعتبر مشروع توصيل الطلبات من أكثر المشاريع الناجحة والمربحة على الإطلاق. لأنه يستهدف توفير الكثير من الوقت والجهد على العملاء، وإنجاز المهام المنزلية لمن يعملون في دوام لعدد ساعات طويلة وليس لديهم الوقت الكافي للذهاب إلى المتاجر والمولات التجارية لشراء المنتجات الأساسية والضرورية وغيرها.

دراسة السوق من حيث التطبيقات المنافسة

أي دراسة مشروع تطبيق جوال ستجد ما يشابهه على متجر جوجل ومتجر آبل، وليس بالضروري أن تكون فكرة دراسة مشروع تطبيق جوال في المملكة الذي تفكر به لم يسبق لها مثيل لأن هذا يشبه اختراع الدراجة من جديد في القرن الواحد والعشرين.

لكن يجب عليك في دراسة السوق من حيث التطبيقات المنافسة أن تتعمق في تحليل جمع الخدمات المنافسة ومزاياها وعيوبها وكيف تتغلب على المشاكل التي تواجه العملاء مع الشركات المنافسة من خلال تطبيقك انت.

عند دراسة السوق في دراسة جدوى مشروع تطبيق الكتروني، عليك بتحليل بعض العناصر الهامة مثل:

  1. الدراسة الكمية والتي تهدف إلى تحديد كمية وعدد التطبيقات المنافسة وخدمات كل تطبيق منهم وأماكن تواجدهم على الإنترنت ومدي حيوية أماكن تواجدهم ومقراتهم الرئيسية على أرض الواقع.
  2. دراسة السوق المستهدف والذي يقصد به التركيز على جمع المعلومات من الإحصاءات والبيانات عن السوق المستهدف والعملاء المستهدفين ليساعد في وضع خطة تسويقية محكمة خاصة للتطبيق فيما بعد.
  3. المنتج واحتياجات السوق، والمقصود هنا استيعاب السوق للمنتج على ذوق المستهلك النهائي للتطبيق من حيث الجودة والسهولة وتنوع الخدمات.
  4. حصة المشروع من السوق والذي يعني مدى قوة مشروع تطبيق الجوال ومدى انتشاره مقارنة بالمنافسين، مما يساعد في التنبؤ بحجم الفجوة المتوقعة في السوق المحلي على الأقل.
  5. التسعير وهي العملية المعقدة التي ترتبط باعتبارات اقتصادية وتنافسية متعددة، وهي سلاح خطير في دراسة مشروع تطبيق جوال في أي مكان بالعالم لأن عدم الدقة في تحديد السعر إما أن يؤدي إلى فقدان العميل أو إلحاق خسارة مادية للمشروع.

وتذكر أن من خلال البحث في السوق، يمكنك اكتشاف الأخطاء التي ارتكبها المنافسون ومعرفة ما إذا كان الناس مهتمين بالبحث عن تطبيق مثل تطبيقك يحل لهم المشاكل الأخرى الموجودة في التطبيقات المنافسة أم ستكون قدرة تطبيقك على الإقناع ضعيفة وفي حاجة إلى العمل عليها لإقناع قاعدة العملاء بها مقارنة بالمنافس.

موقع ومساحة المشروع

نعلم أن المشروع قائم بشكل رئيسي على الانترنت وعدد تنزيلات التطبيق من المتاجر الهاتفية الإلكترونية المختلفة، لكن لا يعني هذا أن المشروع قائم على الانترنت وحده بل أيضًا لابد أن يكون هناك مقر إداري وتطويري تكنولوجي يخدم فكرة التطبيق ويطورها.

ولأن دراسة مشروع تطبيق جوال في هذا المقال مصاغة كما اتفقنا على دراسة جدوى مشروع تطبيق توصيل طلبات، فيمكن أن يكون هناك بعض الشروط الهامة في المقر الرئيسي التنفيذي والإداري للمشروع لكن ليس من بينهم شرط أن يكون المقر في أماكن مميزة أو أماكن قريبة من الأسواق التجارية مثل باقي المشاريع الأخرى.

حيث يُمكن استئجار شقة بمساحة 150 مترًا مربعًا في إحدى المدن الراقية بعيدًا عن الزحام الشديد، على أن يتم تخصيص غرفة لمدير المشروع، وأخرى لفريق العلاقات العامة ولفريق التسويق والمبيعات ولفريق البرمجة والدعم الفني.

تجهيزات مقر المشروع

في دراسة مشروع تطبيق جوال لا يجب فقط الاهتمام بالفكرة واللغات البرمجية المختلفة بل يجب أيضًا التفكير في مدى أناقة المقر الرئيسي الذي يعبر عن المشروع كواجهة رئيسية على أرض الواقع حيث سيقام في هذا المقر اجتماعات عديدة بين فريق المشروع أو من خارجه مثل الاجتماع بمستثمرين جدد يريدون ضخ الأموال في تطوير مشروعك وهكذا.

التجهيزات الداخلية لمقر المشروع

التجهيزات المطلوبة الوصف

لافتة إعلانية رئيسية مضيئة للمقر

يحتاج أي مشروع إلى تجهيز لافتة إعلانية مُضيئة ليتم وضعها على واجهة المقر الرئيسي، والتي تحمل اسم المشروع مع أرقام وحسابات التواصل.
التكييفات يجب ألا تنس سرد مثل هذه الأجهزة في ميزانية دراسة مشروع تطبيق جوال في المملكة.
ديكورات المقر يحتاج المقر الرئيسي لأي مشروع إلى ديكورات خاصة تعكس قوة و ابتكار فكرة المشروع وإبداعه.
المكاتب والكراسي يجب أن تكون المكاتب والكراسي أنيقة ومريحة، فكلما كانت الكراسي مريحة كلما ساعد ذلك الموظفين في العمل براحة وتركيز.
أدوات بوفيه لا بد من توفير أدوات البوفيه الرئيسية التي تُساعد في الحصول على المشروبات الساخنة والباردة، وإعداد بعض الوجبات السريعة.
تجهيزات أخرى وتشمل المرافق الأخرى التي من الأفضل ألا تغفل عنها في دراسة مشروع تطبيق جوال في المملكة عن تجهيز المقر الرئيسي هي طلاء الجدران وتركيب أرضيات سيراميك وتركيب أنظمة كهربائية عالية الجودة.

أدوات رئيسية أخرى عند تجهيز دراسة مشروع تطبيق جوال في المملكة

الوصف

الأدوات المطلوبة

يجب توفير شبكة انترنت قوية لخدمة العديد من الأجهزة، فإن توفير إنترنت عالي السرعة وعالي الجودة يمكن الموظفين من العمل بسهولة وراحة ويضمن خدمة جيدة للعملاء.

شبكة انترنت قوية
يحتاج هذا المشروع إلى توفير ماكينة طباعة، لطباعة الأوراق والاتفاقيات والفواتير الخاصة وغيرها من الأوراق المهمة. ماكينة طباعة
لا بد من تركيب شبكة من الكاميرات لمراقبة داخل وخارج مقر المشروع لرصد ومتابعة وحماية المشروع من السرقة والتأكد من التزام جميع العاملين بالشركة بالقواعد شبكة كاميرات مراقبة
يجب توفير دراجات بخارية لتوصيل الطلبات في المناطق القريبة. دراجات بخارية
من الأفضل شراء أو استئجار 2 سيارة سوزوكي فان صغير، واستخدامها كمواصلات مخصصة لتوصيل الطلبات للعملاء في المنازل أو الشركات. سيارات شحن

ملحوظة: جميع التجهيزات والأدوات السابقة خاصة بتنفيذ دراسة جدوى مشروع تطبيق توصيل الطلبات، والتي بكل تأكيد سوف تتغير من دراسة مشروع تطبيق جوال لآخر وفقًا لمتطلبات الفكرة.

الوظائف الرئيسية التي يجب أن تدرج في دراسة مشروع تطبيق جوال في المملكة هي:

  1. مبرمج مسؤول عن برمجة التطبيق وعلى دراية باللغات البرمجية المختلفة.
  2. فريق من مجربي التطبيقات المعروفون في مجال العمل بوظيفة application testers والذين يقومون بالكشف عن أي مشاكل تقنية بالتطبيق بعدما ينتهي منه المبرمج.
  3. مصمم واجهة المستخدم للتطبيق لضمان سهولة استخدام التطبيق فيما بعد وأنه سينال إعجاب المستخدمين.
  4. مدير تسويق على أن يقوم بتوظيف فريق من المسوقين معه فيما بعد.
  5. مدير علاقات عامة مسؤول عن التحدث بإسم الشركة والتواصل مع الشركات المختلفة.
  6. فريق دعم فني وخدمة عملاء لضمان تقديم أفضل خدمة للعملاء.
  7. محامي ذو ثقة يعمل على إنهاء جميع الأوراق القانونية الخاصة بطبيعة عمل فكرة المشروع.
  8. محاسب أو مسؤول مالي للتعامل مع جميع الأمور المالية.

خطة تشغيل المشروع

من العناصر الهامة في دراسة مشروع تطبيق جوال في المملكة هو وضع خطة محكمة لكيفية سير العمل داخل المشروع من بدايته حتى حصاد الأرباح السنوية أو النصف سنوية، مع العلم أن مشروع الكتروني مثل هذا قد لا تشعر بأرباحه في البداية لأنه سيكون ما زال في مرحلة الانتشار والتعريف به.

وإن كنت تبني دراسة مشروع تطبيق جوال في المملكة على فكرة مشروع تطبيق توصيل، فأعلم أنه قد يعتمد نجاح المشروع على قوة الخطط والاستراتيجيات الموضوعة قبل التنفيذ نظرًا لأن المشروع يتطلب مهارات عالية لجذب المزيد من العملاء.

والخطوة الأولى في خطة تشغيل المشروع الذي يجب أن تضعها في الاعتبار في دراسة مشروع تطبيق جوال في المملكة هي سرد جميع العملاء الذين يمكنهم توصيل الطلبات إليهم في نطاق معين محدود أو كبير تبعًا لحجم التدفق المالي والمخزون اللوجيستي الذي تعمل في إطاره.

وفي هذه المرحلة من مراحل المشروع يجب التفكير بها ووضع خطة موزونة لها أثناء عمل دراسة مشروع تطبيق جوال على يد خبير مالي وخبير بالسوق وعلى رأسهم المدير التنفيذي للمشروع.

الخطة التسويقية في دراسة جدوى مشروع تطبيق الكتروني

الخطة التسويقية في أي دراسة مشروع تطبيق جوال داخل المملكة أو خارجها، ترتكز على عدة عناصر مهمة مثل:

  1. دراسة حجم السوق وحجم الطلب على خدمات المشروع.
  2. وضع خطة التسعير المختلفة.
  3. وضع المعايير الأساسية لحساب حجم العائد الاستثماري من كل حملة إعلانية فيما يُعرف بـ ROI (Return on investment)

وقبل التفكير في الخطوة التسويقية الأولى في دراسة مشروع تطبيق جوال في المملكة، عليك طرح بعض الأسئلة والإجابة عليها بكل وضوح حتى تساعدك فيما بعد في إطلاق حملات إعلانية ذات مردود ممتاز، وهذه المعايير والاسئلة تتمثل في:

  1. ما هي نقطة الألم المركزية التي يواجهها هذا الجمهور بشكل جماعي؟
  2. ما هو نظام تشغيل الهاتف المحمول الذي يستخدمه هذا الجمهور أكثر؟ iOS أو Android؟
  3. ما أنواع المحتوى التي يتفاعل معها هذا الجمهور عبر الإنترنت؟
  4. ما هي النبرة والصوت وأسلوب المحتوى الذي يتردد صداها جيدًا لدى هذا الجمهور؟
  5. هل هناك أي أنماط مرئية للعلامة التجارية تظهر بين نشاط هذا الجمهور عبر الإنترنت؟
  6. هل يتبع هؤلاء المستخدمون أي مؤثرين ذائعي الصيت في قطاع هذا المنتج على الشبكات الاجتماعية؟
  7. ما هي المنصات الأفضل للاستفادة منها في الإعلانات المدفوعة؟
  8. هل من المعروف أن هؤلاء المستخدمين يدفعون مقابل التطبيقات أو يقومون بعمليات شراء داخل التطبيق؟

وفي حالة دراسة جدوى مشروع تطبيق توصيل طلبات إلى المنازل، لن يكون هناك مبالغة إن قلنا إن 75% من نجاح المشروع يتوقف على مدى قوة الاستراتيجية التسويقية المُستخدمة، وما مدى مهارة فرق العمل على التعاقد مع الشركات والمتاجر الكُبرى التي تشحن منتجاتها للمنازل.

فكلما كنت تعتمد في تطبيقك على استراتيجية مدروسة قوية وفعالة كلما ساعد ذلك في انتشار المشروع وكسب المزيد من العملاء والزبائن مما يعني احتمالية كبيرة في زيادة الأرباح.

إضافة إلى ذلك فإن نجاح التعاقد مع أكبر قدر ممكن من الشركات والهايبر ماركت والمتاجر العملاقة لتولي مسؤولية شحن المنتجات للمنازل، سيمثل قوة وقدرة تنافسية عالية وتزيد من مؤشرات وصول المشروع إلى أعلى قمة في النجاح ومن ثم تحقيق الأرباح.

كيفية الربح من مشروع تطبيق الكتروني

إن كانت فكرة التطبيق التي ستعمل عليه هي فكرة تطبيق مربح بالإضافة إلى وجود عاملين مختصين وخبراء في مجال ريادة الأعمال ومجال الاستثمار في التطبيقات والبرمجة.

ليس الأمر مقتصر على إنشاء موقع الكتروني أو إنشاء تطبيق الكتروني للربح من الإنترنت، ولكن بالكثير من الاستراتيجيات والعمل الدؤوب.

الطريقة المشهورة في تحقيق الربح من التطبيقات الالكترونية والتي يجب أن تضع لها خطة جيدة عند عمل دراسة مشروع تطبيق جوال في المملكة، هي:

 الربح من التطبيق من خلال الإعلانات

تُعد هذه الطريقة من الطرق السهلة وكبيرة الانتشار في مجال الاستثمار في التطبيقات والتي تطلب بعض من المهارات والتخطيط لإنجاحها، يمكنك بعد الانتهاء من التطبيق ونشره التواصل مع شركة تسويق ممتاز تعمل على إشهار التطبيق بالقدر الذي يجعله يحقق لك آلاف من الدولارات أو يمكنك توظيف فريق تسويق داخلي للشركة.

بعد مدة من إشهار التطبيق يمكن لفريق التسويق وفريق العلاقات العامة التعاون معًا لكسب المزيد من الإعلانات التي تظهر خلال التطبيق مما يعني تدفق مالي مربح للتطبيق.

ومن خلال هذا يمكنك تحقيق الكثير من الأموال، كل ما عليك هو إبقاء زوار التطبيق منشغلين بخدمات التطبيق بأكبر قدر ممكن ولأطول فترة ممكنة حتى يكون محط اهتمام المستثمرين والمعلنين، وعليك أن تعرف ان هذا لن يتحقق إلا من خلال فكرة تطبيق مربح ومطلوب للجمهور وفريق تسويق مبدع وخدمة عملاء ممتازة، وبعد تحقيق هذه المعادلة سوف تتدفق الإعلانات على تطبيقك وتزداد أسعارها ويزيد ربحك.

تكاليف دراسة مشروع تطبيق جوال في المملكة

تلخيصًا، فعند حساب تكاليف المشروع، عليك التفكير في بعض النقاط الهامة مثل:

  1. تكلفة إنشاء تطبيق من الصفر حتى الإنطلاق من حيث التكاليف البرمجية والحاسوبية.
  2. تكاليف تطوير التطبيق وتحديثه باستمرار.
  3. تكاليف الصيانة والاستضافات فيما يُعرف بالسيرفرات.
  4. تكاليف رواتب العاملين في التطبيق، فإذا كان تطبيق تجاري فستحتاج إلى توظيف عاملين من أجل أخذ الطلبات وتنفيذها وتسليمها
  5. يجب أن تغطي الميزانية أيضًا التجاوزات الصغيرة المحتملة والمصاريف الإضافية الأخرى التي لا بد أن تؤخذ بعين الاعتبار .
  6. تحديد الفوائد والأرباح بشكل تقريبي، فبمجرد معرفة تكاليف المشروع، يمكن موازنتها مع فوائد المشروع لتقدير ربحيته.

يمكنك اختزال جميع هذه التكاليف المذكورة في دراسة مشروع تطبيق جوال جديد، والبدء في الاستثمار في التطبيقات فورًا بدون جميع هذه المراحل من خلال محور الأعمال التجارية.

لماذا قد يفشل مشروع تطبيق الكتروني؟

عند وضع دراسة مشروع تطبيق جوال، يجب دراسة المزايا وكيفية تحقيق الأرباح جنبًا إلى جنب دراسة مخاطر خسارة رأس المال وأسباب فشل المشروع الذي يتطلب الكثير من المال والجهد.

ما لا تغفل عنه في دراسة مشروع تطبيق جوال مهما كانت فكرته هو أن عادةً ما يقرر الشخص تنزيل تطبيق في بضع ثوانٍ فقط

وفي الوقت نفسه، يعمل الحجم الهائل من التطبيقات المتاحة في نفس المجال على تكثيف المنافسة على انتباه المستخدم وضغطة التنزيل.

اعتبارًا من أغسطس 2019 ، كان إجمالي عدد التطبيقات 4.42 مليون تطبيق متاحًا بين متجر Google Play ومتجر تطبيقات Apple. لذا فإن هناك الكثير من أفكار التطبيقات تم التشبع منها في السوق اليوم، لذا يجب أن تحرص على تطوير فكرة تطبيقك دائمًا وبسرعة وإضافة الكثير من المزايا التنافسية للاستحواذ على انتباه المستخدمين.

في حين أن المنافسة في سوق التطبيقات عالية جدًا على مستوى عالمي، إلا أن الفشل ليس دائمًا نتيجة الضياع في زحام السباق بين التطبيقات بل هناك عوامل أخرى هامة يتم الإغفال عنها بهدف الحصول على ربح سريع لكن النتيجة تكون الفشل السريع وخسارة رأس المال.

6 أسباب تسبب خسارة رأس مالك في مشروع تطبيق الكتروني

أولًا: ضعف البحث ودراسة السوق والجمهور.

من السهل التفكير في أن المستخدمين سيحبون تطبيقك خلال وضع دراسة مشروع تطبيق جوال بشكل مبدئي، ولكن هل يمكنك التحقق من صحة هذا الافتراض؟

قبل التفكير في زيادة عدد الخدمات وتطوير وتوسيع فكرة مشروع التطبيق، من الضروري أن يكون لديك فهم عميق للجمهور المستهدف لمنتجك أو خدماتك التي تقدمها من خلال التطبيق.

لا يعد البحث عن الجمهور ضروريًا فقط لتطوير تطبيق يلبي حاجة مستخدم معينة، ولكنه يساعد أيضًا في تطوير الحملات التسويقية التي تجذب المستخدمين.

فبكل تأكيد إن إستراتيجية إطلاق التطبيق الناجحة متجذرة بقوة في أبحاث المستخدم، فيجب أن يكون معك في المشروع شخص متخصص ومحترف في أبحاث السوق وبحث المستخدمين لتفهم احتياجاتهم بشكل عميق.

ثانيُا: التقليد والنسخ دون إبتكار

الحقيقة التي يمكن أن تسبب بعض الإحباط عند دراسة مشروع تطبيق جوال هي أن متاجر التطبيقات مشبعة بتطبيقات مماثلة، كما أن التطبيقات المنافسة تتمتع بنجاح قوي وقيم هامة للمستخدم.

مما سيجهد نموذج العمل ويجبره على التنازل عن هامش الربح الكبير في بداية إطلاق التطبيق لأن بكل تأكيد سوف يقوم أي م\دخيل جديد على مجال الاستثمار في التطبيقات بعمل عروض كثيرة على خدماته وخصومات ليست بقليلة تشجع المستخدمين على ترك التطبيق الذي يعرفونه بالفعل و يعاملونه منذ زمن والتوجه إلى تطبيقك الجديد كليًا.

ثالثًا: عدم اختيار منصة إطلاق التطبيق بحكمة

يحتوي كل من Android و iOS (بالإضافة إلى الأنظمة الأساسية الأخرى) على إرشادات سهلة الاستخدام للغاية للواجهة، وهي تعمل بطرق مختلفة وتستقطب مجموعات مختلفة من المستخدمين.

سيكون من المرهق ماديًا إنفاق الكثير من رأس مال مشروعك لإطلاق التطبيق في أول مرة ليعمل على النظامين معًأ android و IOS.

لذا في دراسة مشروع تطبيق جوال خاص بك يجب إتقان وإحكام دراسة السوق للتأكد أي النظامين مناسب أكثر في استهلاك أحد النظامين على أن تكون النسخة الأولى من تطبيقك موجهة للنظام الأكثر شيوعًا بين المستخدمين.

رابعًا: تجربة مستخدم سيئة

هناك الكثير من المكونات المتضمنة في دراسة مشروع تطبيق جوال بتجربة مستخدم رائعة لأن بدونها سوف يزيد معدل حذف التطبيق من على هواتف المستخدمين.

على المستوى الأساسي، يجب أن يكون تطبيقك سهلًا ويعمل بسلاسة، فإذا كان المستخدم يكافح من فهم كيفية أداء الوظائف الأساسية على تطبيقك ولم يتمكن من اكتشاف الوظائف الأساسية بسهولة، فإن النتيجة هي ضعف شديد في قابلية الاستخدام وزيادة احتمالية خسارة رأس مالك بشكل كبير.

تتضمن بعض الأمثلة الأخرى لتجربة المستخدم السيئة ما يلي:

  1. مشاكل أداء التطبيق (بطيء أو متأخر)
  2. أوقات تحميل طويلة
  3. عمليات التسجيل الطويلة
  4. الميزات التي يصعب الوصول إليها

لكل مشكلة من المشاكل السابقة التي بقدرتها العزوف عن تنزيل تطبيقك وخسارة رأس مالك، يجب أن يكون هناك حل بالمقال في دراسة مشروع تطبيق جوال android أو ios، مما سيكلفك المزيد من المال لتجنب هذه المشاكل.

خامسًا: الاختبار غير السليم

بعض المقبلين على تنفيذ مشروع تطبيق الكتروني يهملون أهمية وجود فريق اختبار للتطبيق بعد إنتهاء فريق البرمجة منه في محاولة من تقليل حجم التكاليف والنفقات في دراسة مشروع تطبيق جوال الخاص بهم.

هذا يترتب عليه أن يكون الجمهور هو الذي سيقوم بهذا الدور، دور الاختبار واكتشاف الأخطاء! لكن الجمهور لن يراسلك ليخبرك بالمشاكل المتعلقة بالتطبيق وإنما سيقومون بكل سهولة بحذف التطبيق من هواتفهم واستخدام تطبيق آخر من التطبيقات الكثيرة التي تقدم نفس الخدمة.

سادسًا: تشغيل تطبيق جوّال سيئ التنفيذ

استراتيجيات إطلاق التطبيق التي يتم وضعها مسبقًا عند عمل دراسة مشروع تطبيق جوال لها تأثير كبير على اكتساب المستخدمين والاحتفاظ بهم؛ إنه جهد تسويقي يتطلب بحثًا مكثفًا وعملًا مستمرًا لمعرفة النتائج وتحليلها والعمل على تحسينها لتحسين فرصك في النجاح.

يجب أن تكون هناك خطة تسويقية ثابتة متضمنة في دراسة مشروع تطبيق جوال خاص بك لضمان تنفيذ كل خطوة وتنفيذها بشكل صحيح في الوقت المناسب، وإلا فإن مشروعك مهدد بالفشل.

سابعًا:عدم اختيار منصة الإعلان عن التطبيق بدقة

اختيار منصة التسويق الأنسب والأكثر ربحًا تبعًا لفكرة التطبيق هي من أهم مهام شركة التسويق التي سوف تتعاقد معها أو فريق التسويق الداخلي إن كنت ستقوم بتوظيف فريق خاص للتسويق داخل شركتك، على أن تقوم بحساب الفرق في التكاليف جيدًا بين هذا وذاك عند عمل دراسة مشروع تطبيق جوال خاص بك.

البديل الآمن لتحقيق أعلى نسبة أرباح بدلًأ من تأسيس تطبيق إلكتروني

هناك الكثير من مقومات النجاح في مشروع تطبيق جوال في المملكة بسبب عدة عوامل لا تخفى عن أي مستثمر يقظ وفطن للفرص الاستثمارية من حوله، هذه العوامل يتمثل بعضها في:

  • وصل عدد مستخدمي الفيس بوك في السعودية 11 مليون، و3.2 مليون من الوافدين.
  • عدد مستخدمي تويتر في السعودية 9 مليون.
  • عدد مستخدمي انستغرام في السعودية 8.8 مليون مستخدم.
  • 60% من مستخدمي الإنترنت السعوديون يتسوقون عبر الإنترنت.
  • تصل نسبة شراء الجوالات والإكسسوارات أون لاين إلى 40%.
  • نسبة المتسوقين 71% شباب 29 % نساء.

لكن نقص الخبرة في مجال البرمجيات ومجال الاستثمار في التطبيقات قد يعرض الشخص إلى مشاكل كثيرة في التعامل مع الأزمات التقنية التي قد تواجه المشروع مما يدفعه إلى الاستعانة بخبراء من خارج الشركة مما يزيد من النفقات والتكاليف للمشروع.

يمكن الاستثمار في التطبيقات وتحقيق أعلى عائد استثماري مربح ومضمون بدون التعرض لجميع المخاطر السابقة من خلال المشاركة في مشروع قائم وناجح بالفعل على يد خبراء البرمجة وخبراء الاستثمار جنبًا إلى جنب.

هو النظر عن كثب إلى ضمانات المشاركة التي تقدمها لك الجهة التي سوف تشارك في المشاريع التي تديرها وأيضًا في المجالات التي يمكن أن تُشارك بها غير هذا المشروع.

فكلما توافر بتلك الجهة مجالات مهمة لسوق الاستثمار والاقتصاد السعودي، كلما كانت الشراكات في هذه الشركة مضمونة الربح والعوائد.

ويجب أيضًا أن تجد ما يوفر حماية كاملة لحقوقك بمستندات قاطعة لرؤوس الأموال في الشراكة، سواء من خلال العقود الرسمية الموثقة أو العقود المعتمدة من غرفة المعاملات التجارية وغيرها.

وبلا شك يجب أن تتسلم سند رسمي برأس المال الذي شاركت به منذ البداية و أن يكون العقد عبارة عن عقد شراكة في شركة الاستثمار نفسها و في مشاريعها.

إن كنت مازلت في حيرة من أمرك وما عليك فعله سواء البدء في دراسة مشروع تطبيق جوال خاص بك، أم أن تُشارك في مشروع مضمون الأرباح قائم بالفعل وأثبت نجاحه، يمكنك استشارة خبراء الاستثمار مجانًا من خلال موقع محور الأعمال التجارية ليساعدوك في إيضاح جميع الإجابات للأسئلة التي تُشغل تفكيرك وتبدأ رحلتك في جني الأرباح.