.

أهداف صندوق التنمية السياحي لتوفير افضل فرص الاستثمار في السعودية في قطاع السياحة

علان صندوق التنمية السياحي عن تثبيت تطبيقات البنية التحتية السحابية، بالتعاون مع شركة “Oracle“، لتنمية القطاع السياحي وتمكين المستثمرين من اقتناص افضل فرص الاستثمار في السعودية من خلال هذا القطاع.

حيث يعمل الصندوق على تكامل البيانات وتوحيد عملياته الأساسية، وزيادة الإنتاجية، وتقليل التكاليف، والتواصل بسلاسة بين جميع الأطراف من مستثمرين وممولين وهيئات حكومية  كما أنه سيدعم الاستثمار في التطبيقات بشكل غير مباشر من خلال تنفيذ إستراتيجية الحوسبة السحابية.

كما ستسهم التطبيقات السحابية الجديدة في تبسيط عمليات الصندوق وبالتالي ترسيخ مكانته كركيزة أساسية للمستثمر في قطاع السياحة الواعد بالمملكة.

وسيقدم هذا التعاون مجموعة كاملة من حلول البنية التحتية السحابية من “Oracle” وتطبيقات Oracle Fusion Cloud، التي ستسهم في تعزيز خدمات الصندوق للشركات التي تروج للسياحة في المملكة العربية السعودية.

وتشمل مجموعة الحلول والتطبيقات السحابية التي قام الصندوق بتثبيتها مؤخراً: البرمجيات كخدمة (SaaS) والمنصة كخدمة (PaaS) والبنية التحتية كخدمة (IaaS) من Oracle، وجميعها مصممة لتعزيز الوظائف الأساسية لصندوق التنمية السياحي، بما في ذلك العمليات المالية الأساسية، والتمويل، والموارد البشرية، والمشتريات، وهو ما يعزز قدرة الصندوق على التوسع والابتكار في الخدمات الجديدة لدعم قطاع السياحة في المملكة وتوفير فرص استثمارية سعودية واعدة في هذا القطاع.

وأوضح المدير العام التنفيذي لتقنية الأعمال في صندوق التنمية السياحي ياسر الخثلان، أن تثبيت الحلول السحابية من Oracle سيشكل عاملاً مهماً لنجاح الصندوق، إذ ستتيح له الاستجابة بسرعة وشفافية لمتطلبات الشركات العاملة في قطاع السياحة بالمملكة، مفيدًا أن تكامل العمليات الأساسية للصندوق ستضمن له التوسّع السريع والأمان التام في تقديم الخدمات والحلول المبتكرة للشركات الصغيرة والمتوسطة، وفي نفس الوقت مراقبة أدائه بشكل منتظم.

وبيّن الخثلان أن الصندوق بدأ بتنفيذ مشروع تجريبي مع Oracle بهدف استكشاف فرص دمج قدرات الذكاء الاصطناعي لتعزيز مستويات الأتمتة، وتقديم تجربة غير مسبوقة للمستثمرين والموظفين على حد سواء.

وأعرب الخثلان عن ثقته الكبيرة بخدمات Oracle، خصوصاً وأن مركز Oracle للحوسبة السحابية من الجيل الثاني موجود في جدّة، لافتاً إلى أن Oracle هي أيضاً مزود خدمات سحابية معتمد من المستوى الأول لدى هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات في المملكة، وهذا يعني أن حلولها السحابية تتوافق مع الإطار التنظيمي للحوسبة السحابية في المملكة، ومع اشتراطات الأمن الرقمي التي حددتها الهيئة الوطنية للأمن السيبراني.

وتتضمن عملية نشر الحلول السحابية من Oracle ترحيل أنظمة تقنية المعلومات الأساسية إلى البنية التحتية السحابية من Oracle، وتنفيذ حل Oracle Fusion Cloud لتخطيط موارد الشركات، و لإدارة أداء الشركات، و لإدارة رأس المال البشري، و لتجربة العملاء.

والجدير بالذكر أن صندوق التنمية السياحي تأسس برأس مال يبلغ 4 مليارات دولار، كما أنه يسعى لأن يكون المحرك الأساسي للتنمية السياحية الشاملة في المملكة، ويحرص الصندوق على توفير الحلول التمويلية المناسبة للمستثمرين وتمكينهم من تطوير مشروعات سياحية متميزة بداخل المملكة، مما يدعم أهداف الإستراتيجية الوطنية للسياحة لزيادة مساهمة قطاع السياحة في الناتج الإجمالي المحلي من 3% إلى 10%، وتوفير مليون فرصة عمل جديدة لمواطني المملكة بحلول عام 2030.

بدء المنتدى السعودي للثورة الصناعية الرابعة لدعم الاستثمار في التطبيقات والذكاء الاصطناعي

وقد تزامن هذا مع بدء أعمال المنتدى السعودي الأول للثورة الصناعية الرابعة والذي تنظمه مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية بالتعاون مع المنتدى الاقتصادي العالمي، بمشاركة عدد من أصحاب السمو ومعالي الوزراء والمسؤولين، ونخبة من المتحدثين المحليين والدوليين.

وناقش المنتدى السعودي على مدى يومين، تأثير التقنيات الناشئة والاستثمار في التطبيقات والذكاء الاصطناعي في مستقبل النقل، وبناء أنظمة الرعاية الصحية القادرة على الصمود في وجه الأزمات، وتحولات الطاقة النظيفة، وبناء المدن الذكية في المستقبل، واستعادة النظام البيئي، ومستقبل التمويل.

وانعقد المنتدى تحت رعاية  خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع حفظهما الله  لمنظومة البحث والتطوير والابتكار في المملكة.

وقد أتى تنظيم المملكة لهذا المنتدى ترجمةً لاهتمام سمو ولي العهد بمجالات الثورة الصناعية الرابعة والذكاء الاصطناعي والاستثمار في التطبيقات وبناء مدن المستقبل والاستثمار في البنية التحتية في السعودية وفق تقنيات الطاقة النظيفة الصديقة للبيئة وتسخير كل ذلك في تحقيق أهداف التنمية المُستدامة ورؤية المملكة 2030.

ويبرز المنتدى دور مركز الثورة الصناعية الرابعة في المملكة؛ كجزء من شبكة مراكز الثورة الصناعية الرابعة التابعة للمنتدى الاقتصادي العالمي لتسخير تقنيات الثورة الصناعية الرابعة كالذكاء الاصطناعي، السيارات ذاتية القيادة، الطائرات دون طيار، المدن الذكية لصالح المجتمعات كافة.

وتهدف مشروعات المركز إلى التعاون والتنسيق مع الشركاء في القطاعين العام والخاص والأوساط الأكاديمية لبناء سياسات تنظيمية تسهم في تعزيز فرص الاستثمار في السعودية من خلال تقنيات الثورة الصناعية الرابعة والحد من مخاطرها على المستوى المحلي والإقليمي والدولي، وذلك تحقيقًا لأحد مستهدفات رؤية المملكة 2030 للتحول نحو اقتصاد قائم على الابتكار.

ميناء الملك عبد الله هو أسرع الموانئ نموًا في الشرق الأوسط

وعلى صعيد آخر حصل ميناء الملك عبد الله على لقب أسرع الموانئ البحرية نموًا في الشرق الأوسط خلال الربع الأول من عام 2021، متقدما بأربعة مراكز، ليحتل المرتبة 83 ضمن قائمة ألفا لاينر لأكبر 100 ميناء حاويات في العالم في عام 2020، مقارنة بالمرتبة 87 في العام السابق.

فقد رفع الميناء طاقته الإنتاجية بشكل هائل ليحتل المرتبة الأولى إقليمياً خلال الربع الأول من العام، حيث بلغت 693.700 حاوية قياسية بزيادة قدرها 44.2%، مقارنة بـ 481.100 حاوية قياسية في الربع الأول من عام 2020.

ويأتي تصنيف ألفا لاينر –  الشركة الرائدة عالمياً في تحليل بيانات النقل البحري وقدرات الموانئ ومستقبل تطوير السفن ومسارات الشحن – في أعقاب الإنجاز الكبير الذي حققه ميناء الملك عبد الله على مؤشر أداء موانئ الحاويات لعام 2020.

فقد احتل ميناء الملك عبد الله المرتبة الثانية عالميا بين أكثر موانئ الحاويات كفاءة في العالم،  ويعد مؤشر أداء موانئ الحاويات الأول من نوعه الذي يقيّم الموانئ مقابل مقاييس مختلفة ويعتمد على إجمالي الساعات التي تمضيها السفن في الموانئ في كل رحلة بحرية، بغض النظر عن أحجام السفن المختلفة وحركة الحاويات في كل رحلة تبعا لما نشره البنك الدولي بالتعاون مع شركة الدراسات العالمية IHS Markit.

وقال الرئيس التنفيذي لميناء الملك عبد الله جاي نيو ” لقد مكنتنا قدراتنا المتطورة من مواجهة الصعاب الناجمة عن جائحة كورونا العالمية، كما أنها تضعنا في موقع إستراتيجي للقيام بدور رئيسي في تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030، وقمنا بمواءمة إستراتيجية طويلة المدى مع مستهدفات الرؤية لرفع كفاءة قطاعات الخدمات اللوجستية والتجارة في المملكة، وتحويلها إلى مركز عالمي رئيس يربط بين آسيا وأوروبا وأفريقيا، وتعزيز صادراتها غير النفطية لتنويع الاقتصاد الوطني”.

وجدير بالذكر أن ميناء الملك عبد الله، الذي تعود ملكيته لشركة تطوير الموانئ، يُعد أول ميناء في المنطقة يمتلكه ويطوره ويديره القطاع الخاص بالكامل، وقد تم تصنيف الميناء مؤخراً كثاني أعلى الموانئ كفاءة في العالم من قبل البنك الدولي خلال العام 2020، كما جاء ضمن قائمة أكبر 100 ميناء في العالم بعد أقل من أربع سنوات على بدء عملياته التشغيلية.