في ضوء نمو الاستثمار في مشروع تربية الاغنام، السعودية تفتح الباب لأستراليا مجددًا

في إطار نمو الاستثمار في مشروع تربية الاغنام والمواشي في السعودية، أعلنت الحكومة السعودية أنها ستسمح باستيراد المواشي من أستراليا بعد تعليق دام قرابة عشر سنوات.

وكان الخلاف حول نظام “ISCAS” الأسترالي الذي يفرض الرقابة على المواشي الأسترالية في جميع الدول المستوردة، الأمر الذي دفع المملكة العربية السعودية إلى وقف استيراد المواشي.

وقال بيان صادر عن وزارة الزراعة الأسترالية: “تم إنشاء طريق جديد يزيد من فرص تصدير الأغنام الأسترالية إلى السعودية”.

وبحسب تقرير لصحيفة “سبق” السعودية، أكد وزير الزراعة الأسترالي أن أستراليا تعمل عن كثب مع نظرائها السعوديين لتلبية متطلبات المملكة العربية السعودية.

في الماضي كانت العلاقة الزراعية مع أستراليا متوترة للغاية، وهو ما تجلى في رفض السلطات الزراعية الأسترالية السماح بتصدير المواشي إلى السوق السعودية لسنوات عديدة، بسبب الضغط في الجانب الصحي، ورفض بعض الشحنات، وهو الأمر الذي أثر لبعض الوقت على الاستثمار في مشروع تربية الاغنام في السعودية.

ومن الجدير بالذكر أن السوق السعودي يستهلك الكثير من اللحوم خاصة خلال موسم الحج، كما أن أستراليا واجهت مع دول عربية وإسلامية أخرى مشكلات مماثلة.

كما شهد سوق الماشية في تبوك بالإضافة إلى أسواق المواشي في جميع مناطق المملكة العربية السعودية زيادة في حركة شراء المواشي وعملية الاستثمار في مشروع تربية الاغنام بحلول شهر رمضان، وأصبح لدى السكان والمقيمين طلب كبير على اللحوم الحمراء وتم توفير أنواع كثيرة من الماشية؛ لتلبية الزيادة المتوقعة في طلب الشراء في الموسم، للتكيف مع التغيرات الموسمية، لأن العديد من العائلات تحب أكل اللحوم الطازجة على المائدة.

ورصدت وكالة الأنباء السعودية اتجاهات السوق وعدد المواشي المختلفة خلال زيارة ميدانية، والتزم الجميع بالإجراءات الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا العالم وفق الاشتراطات الصحية. وزادت الجهات المختصة من مراقبة المسالخ وأسواق الأغنام؛ للقضاء على أي ظواهر غير مرغوب فيها قد تؤثر على صحة البيئة وسلامتها.

ومن المظاهر التي تدعم زيادة الفرص الاستثمارية في السعودية وخطوات توفير عدد كبير من المواشي في السعودية، ارتفع في شهر مارس 2021 إجمالي عدد عمليات تحميل وتفريغ الحاويات في الموانئ السعودية بنسبة 15.32٪، بإضافة أكثر من 640 ألف حاوية قياسية، والتي تتضمن زيادة ملحوظة في إجمالي عدد المواشي، بزيادة قدرها 209٪ بواقع 393 ألف رأس من الماشية الحية، تدعم الاستثمار في مشروع تربية الاغنام بقوة.

وقالت الموانئ السعودية في مؤشر إحصائي أوردته وكالة الأنباء السعودية إنها حققت أيضًا زيادة في عدد حاويات إعادة الشحن، بزيادة قدرها 33.83٪، متجاوزة 253 ألف حاوية مكافئة.

وأشار التقرير إلى أن إجمالي حمولة البضائع ارتفعت بنسبة 7.62٪ إلى أكثر من 24 مليون طن، متجاوزة 1056 سفينة بزيادة 21.38٪ عن نفس الفترة من عام 2020.

ويتماشى هذا النمو الذي يؤثر على الفرص الاستثمارية في السعودية مع تطور المملكة العربية السعودية ومتطلبات الاقتصاد الوطني والحركة التجارية في زيادة الفرص الاستثمارية في السعودية، والتي تعد جزءًا من عملية التطوير المستمرة لهيئة الموانئ في إطار تحسين مستوى الأداء التشغيلي واللوجستي، ورفع مستوى الميناء والخدمات المقدمة للمستفيدين تنافسية، بالإضافة إلى تحسين قدرة البنية التحتية والقدرة الاستيعابية لهذا القطاع المهم.

كما ساهم في زيادة معدل الاستثمار في مشروع تربية الاغنام ودعم الفرص الاستثمارية في السعودية تقديم صندوق التنمية الزراعية الدعم المالي لصغار مربي الماشية في العام المالي 2021 في جميع مناطق المملكة العربية السعودية، وعبر بعض المسؤولون عن رغبتهم في مراجعة بعض الشروط والمتطلبات التي قد تشكل عقبات أمامهم. بالإضافة إلى مراجعة الدعم غير القابل للاسترداد المقدم في الخطة بالإضافة إلى السعر، وذلك وفقًا للتغيرات التي طرأت على سعر الأعلاف وتغيير الأسعار بشكل مستمر بعد جائحة كورونا العالمية وتبعاتها.

واشترط الصندوق أن يكون المتقدمون للحصول على تمويل مسجلين لدى وزارة البيئة والزراعة والمياه، مع التشديد على ألا يكونوا موظفين حكوميين أو موظفين في القطاع الخاص، كما يجب ألا يقل عمرهم عن 21 عامًا، مما يشير إلى أن التمويل يقتصر على صغار المربيين.

وبحضور مقدم الطلب يمكنه حضور ورشة تعريفية في مجال تربية المواشي، وتم الإعلان عن أن القرض يشمل 200 ريال عن كل رأس ماشية، بفترة سداد تصل إلى 5 سنوات، بالإضافة إلى الإعفاء من الدفع في السنة الأولى. وهو الأمر الذي سيعمل على تشجيع الشباب على الدخول في مجالات الاستثمار والعمل الجاد، مما سيساهم بشكل كبير في نمو الفرص الاستثمارية في السعودية، وخاصةً الاستثمار في مشروع تربية الاغنام والماشية.

وقال (سعود الهفتاء) أن الصندوق ينتهز هذه الفرصة لطلب مراجعة بعض الشروط والمتطلبات التي يُعتقَد أنها قد تمنع هذا الدعم من الوصول إلى معظم المستفيدين، بالإضافة إلى إيجاد الدعم اللازم للمساعدة في توفير هذه الشروط، حيث يأتي معظم هذه المجموعة من الفئة محدودة التعليم وليس لديهم المهارات للتعامل مع التكنولوجيا الحديثة.

وأشار (سعود الهفتاء) إلى أنه خلال هذه الفترة من التقلبات السريعة في أسعار الأعلاف في السوق العالمية، استمرت تداعيات جائحة كورونا في الضغط على العديد من القطاعات التي تؤثر على عمل مربي الماشية والأشخاص الذين يعملون في الاستثمار في مشروع تربية الاغنام، مما اضطرنا إلى طلب مراجعة قيمة الدعم غير القابل للاسترداد الذي يتم تقديمه من خلال خطة الدعم، فعلى سبيل المثال، ينفق الرعاة 8 ريالات لكل شاة، كما ارتفع سعر كيس الشعير من 40 ريالًا إلى 53 ريالًا في غضون أيام قليلة، علمًا بأن مقارنة الدعم بالأسعار العالمية يتم كل 3 أشهر، هذا فضلًا عن الزيادات التي حملها المربون على عاتقهم بسبب وباء كورونا العالمي، سواء فيما يخص أسعار الأدوية أو متطلبات العمالة.

وجدير بالذكر أن رابطة مربي الماشية في المملكة العربية السعودية هي جمعية خاصة يتواصل من خلالها أكثر من 90 ألف مربي ماشية وعامل في مشروع تربية الاغنام مع المزارع، وتشير الإحصائيات الأخيرة إلى أن الإنتاج الحيواني السنوي للمملكة يُقدَّر بحوالي 16.9 مليون رأس ماشية، والتي تتضمن 9 ملايين رأس تقريبًا من الأغنام، و5.5 مليون رأس من الماعز، وحوالي 1.4 مليون رأس من الإبل، ومليون رأس من الأبقار.

واستكمالًا لعرض جهود المملكة العربية السعودية في تنمية الاستثمار في مشروع تربية الاغنام، شهدت مدينة جدة في نوفمبر 2020 تأسيس أول جمعية تعاونية للثروة الحيوانية والأعلاف في المملكة العربية السعودية، وتتكون اللجنة التنفيذية للجمعية من (إبراهيم بن عجير الثقفي) كرئيس للجمعية، ونائب رئيس الجمعية الدكتور (عادل عبد الغني الصحفي)، والأعضاء الكرام: (بدر زبن الله المطيري)، و(عائض حزمي السبيعي)، و(نوار فريج السبيعي)، و(عايض فالح البقمي)، و( فهد الشلوي)، و(عوض الغموي)، و(فيصل بن حزمي السبيعي)، وتم تشكيل اللجنة خلال الملتقى التعريفي التأسيسي الأول، وتمّت دعوة العديد من رجال الأعمال والمسؤولين والإعلاميين.

وعقب الملتقى، ألقى رئيس الجمعية (إبراهيم بن عجير الثقفي) كلمة أوضح فيها أن الجمعية وضعت رؤية ومعلومات وأهدافًا للحصول على دعم حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك (سلمان بن عبد العزيز آل سعود) وولي عهده سمو الأمير (محمد بن سلمان)، بالإضافة إلى دعم جميع المؤسسات الوطنية.

مضيفًا أن مهمة الجمعية هي توفير مقومات دعم وتنمية الاستثمار في مشروع تربية الاغنام في المملكة العربية السعودية، وتلبية الطلب المحلي على اللحوم، والاستثمار في زراعة الأعلاف التي تلبي رؤية المملكة وتحمي تربية الحيوانات، واستيراد وبيع المواشي المحلية والمستوردة، وبيع اللحوم المبردة والمجمدة من خلال نقاط البيع المفتوحة، و دعم مشاريع التسمين، وبناء مسالخ نموذجية، وإنشاء المزيد من مصانع الأعلاف ومصانع التعبئة، وتعبئة ثلاجات تبريد مركزية للمنتجات الحيوانية، بالإضافة إلى إنشاء تطبيق وتوفير موقع إلكتروني لمربي الماشية في المملكة للدعم اللوجستي بشكل أساسي، وتوفير الرعاية الصحية البيطرية، وخلق فرص عمل لكلا الجنسين،  والسعي لتحقيق التوازن بين العرض والطلب، وزيادة الناتج المحلي الإجمالي للإنتاج الحيواني، ودعم الفرص الاستثمارية في السعودية وخاصةً الاستثمار في مشروع تربية الاغنام.