.

شهد جناح الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (SDAA) في أسبوع جيتكس للتقنية 2020 تفاعلات مكثفة مقابل الخدمات والتقنيات المتقدمة المعروضة.

يضم الجناح كافة كيانات صدارة وهي مركز المعلومات الوطني والمكتب الوطني لإدارة البيانات والمركز الوطني للذكاء الاصطناعي ، حيث تهدف هذه المشاركة إلى استعراض إنجازات المملكة العربية السعودية في مجال البيانات والذكاء الاصطناعي وتحديد ريادتها على الصعيدين الإقليمي والعالمي جهود هذا القسم المهم.

عرضت “صعدة” في جيتكس نظام “توكلنا” الذي طوره مركز المعلومات الوطني التابع لها ، وهو تطبيق معتمد وآمن وموثوق ، والهدف من المرحلة الأولى حماية الجهات الحكومية والقطاع الخاص أثناء حظر التجوال يمنح الموظفون والأفراد من غير الأفراد تصاريح التجوال إدارة إلكترونية وبدعم من وزارة الصحة والجهات الحكومية في المرحلة الحالية وبعد أن أثبتت فعاليتها في عملية الربط ، تم توسيع نطاق خدمة التطبيق إلى نظام إلكتروني موحد ويجمع النظام بين العديد من الدوائر الحكومية مثل: الصحة والتعليم والعدل وغيرها.

كما استعرضت “صدى” مشروع الهوية الرقمية “السمات الهامة”، والذي يهدف إلى تمكين الجهات المعنية من التعرف على الأفراد من خلال القياسات الحيوية الفريدة المتعلقة بالخصائص البشرية، مثل بصمات الأصابع، وصور الوجه، وقزحية العين، والتسجيلات الصوتية، والحمض النووي، وطرق التوقيع وطريقة المشي.

على الجانب الآخر من الجناح عرضت “صدى” منصة “آفاق” التي تهدف إلى تحقيق آفاق اقتصادية جديدة من خلال الاستثمار في البيانات الضخمة واستخدام القدرات التحليلية المتقدمة والذكاء الاصطناعي لتوفير مستقبل لصناع القرار في المملكة العربية السعودية.

و بالإضافة إلى ذلك، فإن الرؤية والتوقعات تقدم سلسلة من المساعدة لفهم تأثير بعض السياسات الاقتصادية ودعم رؤية المملكة 2030.

 كما توفر المنصة تحليلاً متقدمًا للمساعدة في تطوير القدرات الوطنية لتلبية متطلبات سوق العمل، وتدعم الجهات الحكومية ذات الصلة لمحاكاة الآثار الاجتماعية والاقتصادية والصحية للأفراد عند تطبيق سياسات أو قرارات معينة متعلقة بالسلوك.

تهتم الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (SDAA) بالبيانات في المملكة العربية السعودية، وتطوير تقنية الذكاء الاصطناعي، والتشجيع والإشراف، وهو جزء من قيادة القادة الحكماء للترويج لها إلى اقتصاد عالمي قائم على البيانات والذكاء الاصطناعي.