اتفاقية بين سدايا ومركز القصيم العلمي لدعم استخدام الذكاء الاصطناعي في المملكة

 

أكد صاحب السمو الملكي الأمير (فيصل بن مشعل بن سعود بن عبد العزيز) أمير منطقة القصيم على دور التكنولوجيا الحديثة في إطلاق المبادرات الوطنية المتعلقة بدعم استخدام الذكاء الاصطناعي في المملكة لأنها أصبحت رائدة في هذا المجال بفضل دعم القيادة الحكيمة، معبرًا عن أهمية الاستفادة من مبادرات البيانات والذكاء الاصطناعي من خلال المراكز العلمية المتخصصة، بهدف إثراء المجتمع بما يتناسب مع إنجازات المملكة، ووطن موحد يحقق رؤية 2030، مشيرًا إلى الدور الحيوي الذي تقوم به الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (سدايا)، والذي يلقي الضوء بشكل كبير على تأثير الذكاء الاصطناعي في نهضة الدول وتعزيز الاستثمارات، وخاصةً الاستثمار في الذكاء الاصطناعي في السعودية.

وقد جاءت كلمة سموه بعد أن رعى عن بعد بمشاركة الدكتور (عبد الله شرف الغامدي) رئيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي توقيع اتفاقية بين الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي ومركز القصيم العلمي، مشيدًا بتركيز الاتفاقية على هدف نشر الوعي وتعزيز تأثير الذكاء الاصطناعي وأهمية البيانات ومعلومات الذكاء الاصطناعي والمراكز العلمية، وتبادل الخبرات والاستشارات حول بناء القدرات والإمكانيات والإشارة إلى تأثير الذكاء الاصطناعي، والمساعدة في القيام بالأنشطة العلمية، وتطوير الحاضنات العلمية فيما يخص دعم استخدام الذكاء الاصطناعي في المملكة وتنمية التفكير والإبداع العلمي للشباب، وهو الأمر الذي يساهم بشكل كبير في زيادة الاستثمار في الذكاء الاصطناعي في السعودية.

وأعرب معالي الدكتور (عبد الله الغامدي) رئيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي عن امتنانه وتقديره لسمو أمير القصيم، وأشار إلى حرص الجهاز على إقامة شراكات مع الدول،  والمساهمة في البحث والابتكار في مجال دعم استخدام الذكاء الاصطناعي في المملكة.

وحضر توقيع الاتفاقية وكيل إمارة القصيم الدكتور (عبد الرحمن الوزان)، ومحافظ عنيزة (عبد الرحمن السليم)، وأمين عام مركز القصيم العلمي الدكتور (أحمد الشبل).

وقد جاء ذلك بالتزامن مع إعلان الديوان العام للمحاسبة إقامة الندوة السنوية السابعة عشرة تحت شعار “مستقبل العمل الرقابي الحكومي في ظل التحول الرقمي والذكاء الاصطناعي” بتاريخ 23 مايو من عام 2021، وذلك بالتعاون مع الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي.

تتناول الندوة التي تقام عن بُعد استكشاف طرق للاستفادة من التطور التكنولوجي الهائل الذي يحدث في هذا العصر وتأثير الذكاء الاصطناعي على تحقيق التحول الرقمي، ودعم استخدام الذكاء الاصطناعي في المملكة في أجهزة ومؤسسات القطاع العام؛ من أجل خدمة أفضل لجميع الأطراف المعنية وبناء مجتمع فعال وتنافسي ومستدام يتضمن زيادة فرص  الاستثمار في الذكاء الاصطناعي في المملكة.

وسيحضر الندوة عدد من أصحاب السمو الملكي وكبار المسؤولين والخبراء والمتخصصين، وسوف يعرضون من خلال الندوة خبراتهم العلمية والعملية وخبراتهم في التحول الرقمي وتطوير الذكاء الاصطناعي، واستخدام أدوات وطرق التكنولوجيا الرقمية الحديثة في تدقيق العمليات المالية.

وتتضمن الندوة ثلاثة محاور رئيسية، يناقش المحور الأول دور المنصات الرقمية الذكية في عملية التدقيق المالي للقطاع العام وتقييم الأداء: الحلول والأساليب.

ويناقش المحور الثاني خارطة الطريق للتدقيق الذكي للقطاع العام: التحديات والفرص. بينما يناقش المحور الثالث خصائص الكوادر البشرية اللازمة للتعامل مع بيئة العمليات الحديثة.

وفيما يخص اهتمام المملكة العربية السعودية بدعم استخدام الذكاء الاصطناعي في المملكة في عدة مجالات، وقعت الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (سدايا) والاتحاد السعودي للرياضة للجميع مذكرة تفاهم تهدف إلى التعاون بين الطرفين في تقديم الخدمات التقنية ووضع خطط لإقامة المبادرات ذات التأثير الاجتماعي، وذلك في المقر الرئيسي للهيئة، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير (خالد بن الوليد بن طلال) رئيس الاتحاد السعودية للرياضة للجميع، والدكتور (عبد الله بن شرف الغامدي)، رئيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي.

وبحسب المذكرة، سيتمكن مستخدمو تطبيق “اتحاد الرياضة للجميع” من ربط حساباتهم بتطبيق “توكلنا”، من أجل الحصول على تجربة مستخدم سلسة والحصول على فوائد كبيرة، كما يمكن لمستخدمي تطبيق “اتحاد الرياضة للجميع” أيضًا العثور بسهولة على الأنشطة المجتمعية والصحية والرياضية في المنطقة المحيطة من خلال تطبيق “توكلنا”، وهي إحدى المميزات التي ستضيف قيمة جديدة إلى التطبيقين معًا، وهو تأثير الذكاء الاصطناعي الكبير على مختلف الاتجاهات وعلى تنمية  الاستثمار في الذكاء الاصطناعي في المملكة العربية السعودية.

وستعمل المذكرة على زيادة فرص الاستثمار في الذكاء الاصطناعي في السعودية، والاستثمار في الابتكارات التكنولوجية التي لن تساعد فقط في تنفيذ حملات مشتركة، بل تساعد أيضًا في دعم مهمة الاتحاد لتعزيز أنماط حياة أكثر صحة ونشاطًا في جميع أنحاء المملكة. وستفيد المذكرة في زيادة الوعي بأهمية الرياضة للجميع في المملكة العربية السعودية، وتوسيع نطاق المبادرات المتعلقة بالصحة بحيث يكون لها أثر إيجابي، كما ستربط المذكرة تطبيق اتحاد الرياضة للجميع مع منصة (إحسان) الوطنية للعمل الخيري، التي أطلقتها الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي؛ لتعزيز قيمة العمل الإنساني لأفراد المجتمع.

وقال معالي الدكتور (عبد الله بن شرف الغامدي) رئيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (سدايا): ‘‘تأتي هذه المذكرة في إطار جهود (سدايا) المستمرة للتكامل مع الجهات الحكومية وتقديم الحلول الرقمية التي تؤثر على جميع أفراد وطننا الغالي، مثل الأنشطة الرياضية والاقتصاد الرياضي اللذين يعتبران عنصران مهمان في الرؤية، وهنا جوهر الاتفاقية. وستعمل الجهود المتعلقة بدعم استخدام الذكاء الاصطناعي في المملكة والتكنولوجيا المتقدمة في تعزيز أنماط الحياة والظروف المعيشية، كما سيعمل التعاون بين الاتحاد السعودي للرياضة وسدايا على الإسراع من مرحلة الابتكار التكنولوجي، وسيساعد على إنشاء مبادرات أكثر تأثيرًا ويعزز الاتصال بشكل أفضل مع الجميع.

وأشار دكتور (الغامدي) إن المذكرة ستمكن الطرفين من استكشاف طرق لتمكين التكنولوجيا والبيانات لخدمة المجتمع، من خلال الاهتمام بالصحة والنشاط البدني، وزيادة معدل مشاركتها في الأنشطة الرياضية التي تعزز الصحة في مختلف المناطق.

وتحدث صاحب السمو الملكي الأمير (خالد بن الوليد بن طلال) رئيس الاتحاد السعودي للرياضة الوطني عن أهمية هذه الاتفاقية؛ لأنها جزء مهم من التحول الرقمي للتحالف. وأضاف أن التعاون بين الاتحاد السعودي للرياضة للجميع والهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي مهد الطريق لمرحلة جديدة من رحلتنا لزيادة وعي الناس بالنشاط البدني والرياضة في المملكة، وأكدوا على ضرورة مشاركة الجميع في الأنشطة الرياضية بطريقة وصول جذابة وسهلة لهم.

وأضاف سموه: ‘‘نحن نُقدِّر هذه الجهود المشتركة مع الجهات ونتطلع للعمل معها لاستكشاف الأساليب المبتكرة من خلال الرياضة والمبادرات للوصول إلى المجتمع السعودي، خاصة أننا نعمل معًا ونعمل بحماس على توسيع الاقتصاد الرياضي في المملكة‘‘.

جدير بالذكر أن الاتفاقية الموقعة بين الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (سدايا) والاتحاد السعودي للرياضة ستعزز أسلوب الاتحاد في دعم الأنشطة المتعلقة ببرنامج (جودة الحياة)، وهو أحد أهداف رؤية المملكة 2030. ويستهدف البرنامج زيادة نسبة الأشخاص الذين يمارسون الرياضة بانتظام في المملكة العربية السعودية إلى 40٪ بحلول عام 2030، وهو نفس الهدف الذي يعمل الاتحاد على تحقيقه من خلال تعزيز الفرص الرياضية والبدء في تسهيل الوصول إلى ممارسة الرياضة التي تشجع على ممارسة الرياضة البدنية، وسوف يقوم الاتحاد السعودي للرياضة بالعمل عن كثب مع وزارة الرياضة ووزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان لتفعيل الأماكن العامة والمتنزهات لتحقيق هدفها المتمثل في جعل سكان المملكة أكثر صحة ونشاطًا.

ولتشجيع المجتمع على ممارسة الرياضة ومشاهدة أهم الأنشطة المحيطة، أطلق الاتحاد السعودي للرياضة تطبيق “اتحاد الرياضة للجميع” في الهواتف الذكية التي تعمل على أنظمة (iOS) و (Android) بجانب برنامج مكافآت الاتحاد، وهذه الخطوة هي إحدى ركائز استراتيجية الاتحاد في عملية التحول الرقمي التي تهدف إلى تعزيز مشاركة المجتمع في أنشطته.

وتتمثل ميزة هذا التطبيق في أنه لا يشتمل فقط على منصة لقياس الأنشطة البدنية والصحية، بل يشمل أيضًا قياس أداء الجسم عند الحركة وتحديد أهداف اللياقة والنشاط البدني، من خلال المزامنة بسلاسة مع أجهزة اللياقة البدنية مثل (Apple Watch) و (Google Fit) و (Fitbit).

بالإضافة إلى ذلك، يتيح التطبيق أيضًا للمستخدمين البحث عن أنشطة المجتمع القريبة وإنشاء مجموعات الأصدقاء الخاصة بهم، وهي إحدى الوظائف الرئيسية لحملة #ابدأ_الآن التي أطلقها الاتحاد السعودي للرياضة للأشخاص من جميع الأعمار والخلفيات والقدرات؛ لتشجيعهم على أن يكونوا أكثر نشاطًا وصحة.