ارتفع إجمالي حجم تحميل وتفريغ الحاويات في الموانئ السعودية تحت إشراف الإدارة العامة للموانئ “مواني” في يناير 2021 بنسبة 6٪، أي أكثر من 613 ألف حاوية قياسية، كما ارتفع عدد حاويات الترانزيت بنسبة 25.33٪ مقارنة عن نفس الفترة من عام 2020 تم شراء أكثر من 225 ألف حاوية قياسية، وبلغ إجمالي حمولة البضائع 23 مليون طن، متجاوزة 1028 سفينة.

في يناير من العام الماضي، زادت الأنشطة التجارية في الموانئ السعودية، كما زاد عدد مناولة الحاويات وإعادة الشحن.

و ارتفع إجمالي عدد الحاويات التي تداولتها الموانئ السعودية تحت إشراف الإدارة العامة للموانئ “موانئ” في يناير من العام الماضي بنسبة 6٪، بزيادة قدرها 613 ألف حاوية قياسية مقارنة بالشهر نفسه، بزيادة قدرها 6٪

وبالمقارنة مع نفس الشهر من عام 2020، زاد عدد حاويات إعادة الشحن أيضًا بنسبة 25.33٪، بزيادة تجاوزت 225 ألف حاوية قياسية، وبلغ إجمالي حمولة البضائع 23 مليون طن، متجاوزة 1028 سفينة.

الميناء السعودي يحتل المرتبة الأولى في مؤشر ربط شبكة الملاحة البحرية المملكة العربية السعودية تستقطب المزيد من شركات الشحن العالمية وبحسب المؤشر الإحصائي الصادر عن الإدارة العامة للموانئ ، فقد ارتفع إجمالي عدد المواشي في الموانئ السعودية بأكثر من 117 ألف رأس ماشية خلال الشهر الماضي، بزيادة قدرها 83٪.

ووصل وزن المواد الغذائية إلى مليوني طن، وبلغ عدد الركاب 59 ألفًا، وبلغ عدد السيارات المستوردة 85 ألفًا.

ويتماشى النمو مع متطلبات التنمية والاقتصاد الوطني والحركة التجارية في المملكة العربية السعودية، والتي تعد جزءًا من عملية التطوير المستمرة التي تنفذها هيئة الميناء في إطار تحسين مستويات الأداء التشغيلي واللوجستي وتعزيز معايير الموانئ.

بالإضافة إلى تحسين قدرة البنية التحتية والقدرة الاستيعابية لهذا القطاع المهم، و تهيئ المملكة العربية السعودية شروطًا للشركات الأجنبية لتوقيع العقود مع الجهات الحكومية ووفقًا للشراكات الاستراتيجية التي أقيمت مع كبرى شركات الشحن الدولية، فقد تم تحقيق هذا النمو أيضًا، مما ساعد على تعزيز الروابط بين الموانئ السعودية والموانئ الشرقية والغربية، وزيادة قدرة المناولة في الميناء.

وتجدر الإشارة إلى أن شركة المحواني، وفق خطتها الاستراتيجية الطموحة وخطتها التنموية، تسعى إلى جعل الميناء السعودي مركزًا جذابًا لتجارة الترانزيت في إطار استراتيجية النقل والخدمات اللوجستية الوطنية.

كما أنها ملتزمة بتحقيق أهدافها من خلال اتباع أفضل الممارسات الدولية ، وتحسين الكفاءة الرقمية وتحقيق خدمات فريدة وتنافسية في العمليات والمناولة، وبالتالي تصبح رائدة عالمية في الموانئ السعودية، وتساعد أيضًا في تعزيز تطوير صناعة الخدمات اللوجستية.

أهداف التنمية الطموحة للمملكة العربية السعودية.

وقعت هيئة الموانئ السعودية وشركة النقل العالمية Hapag-Lloyd يوم الأربعاء، اتفاقية تجارية لمدة عام واحد.

هذه هي أول اتفاقية تجارية لزيادة عدد الحاويات في الميناء السعودي، مما سيساعد ميناء جدة الإسلامي على زيادة عمليات سفن الحاويات.

ويأتي الاتفاق استمراراً للمبادرات التي أطلقتها شركة موانئ ضمن استراتيجيتها الطموحة. تعزيز قوة ربط الموانئ السعودية بالموانئ العالمية واستقطاب كبرى شركات الشحن الدولية بما يتماشى مع ركائز “رؤية المملكة العربية السعودية 2030” لترسيخ مكانة المملكة العربية السعودية في الاستثمار والخدمات اللوجستية.

ويمكنك زيارة صفحتنا على تويتر لمتابعة تطورات الاستثمار بالمملكة.