.

علاقة الاستثمار في الفضاء بالاستثمار في البرمجة

ولي العهد وأمير قطر يبحثان التطورات الإقليمية والدولية

استقبل ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، في الديوان الملكي بقصر السلام في جدة، (الثلاثاء)، أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

عقد ولي العهد جلسة رحب في بدايتها بأمير قطر ومرافقيه في المملكة، ثم بدأ الكلام حول مباحثات مع أمير قطر، ناقلا فيها تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز للشيخ تميم بن حمد آل ثاني، فيما أعرب أمير دولة قطر عن تحياته لخادم الحرمين الشريفين، وسعادته بزيارة المملكة، ولقائه ولي العهد.

وقد جرى خلال الجلسة أوجه التعاون الثنائي في مختلف المجالات وسبل دعمه وتطويره، واستعراض العلاقات الأخوية بين البلدين الشقيقين، و إلى جانب بحث التطورات الإقليمية والدولية والجهود المبذولة بشأنها، وبحث اساليب الاستثمار المشترك، مثل الاستثمار في البرمجة او التطبيقات، واستخدامها في الاستثمار في الفضاء.

وحضر هذه الجلسة وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله، وزير الدولة عضو مجلس الوزراء الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز، وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار الأمن الوطني الدكتور مساعد بن محمد العيبان، نائب وزير الدفاع الأمير خالد بن سلمان بن عبدالعزيز، ومحافظ صندوق الاستثمارات العامة ياسر بن عثمان الرميان.

كما حضر الجلسة من الجانب القطري، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، وزير التجارة والصناعة القائم بأعمال وزير المالية علي بن أحمد الكواري، رئيس اللجنة الأولمبية القطرية الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني، الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني، رئيس الديوان الأميري الشيخ سعود بن عبدالرحمن آل ثاني.

 وعلى غرار هذا الاستقبال قام الملك بتوجيه عبدالله السواحة رئيس مجلس ادارة وكالة الفضاء السعودية إلى خطوات تنفيذية جديدة. نحو استغلال الاستثمار في البرمجة كـــحل تطويري للاستثمار في الفضاء، كواحد من أهم اهداف 2030 للمملكة…

قطاع الفضاء أولوية وطنية

حيث أكد عبدالله السواحة رئيس مجلس إدارة وكالة الفضاء السعودية أن المرحلة القادمة من عمل الوكالة ستركز على البناء من الألف إلى الياء على أساس علمي متين. ومن خلال التعاون مع المجلس الاقتصادي والتنمية بدأنا في صياغة استراتيجية للهيئة ، وسيكون الهدف الاستراتيجي على أساس “خطة رؤية المملكة العربية السعودية 2030” في الاستثمار في الفضاء ودمجه مع الاستثمار في البرمجة والتأكيد على أهمية وحيوية هذا الهدف الموقع ؛ هذا للاستفادة من الفرص الواعدة في صناعة الطيران وبناء اقتصاد معرفي يعتمد على أحدث التقنيات والابتكارات.

وأكد السواحه أن القيادة الرشيدة تعمل بقوة على استقطاب قطاع الفضاء ، وينعكس ذلك في موافقة أمناء الحرمين الشريفين على إنشاء وكالة الفضاء السعودية باقتراح من ولي العهد والأمير محمد بن سلمان. (محمد بن سلمان). بن سلمان) أشرف وأشرف مباشرة على هذه السلطة ، وأشار إلى أن ولي العهد حريص على تحسين دور المملكة العربية السعودية في عالم الفضاء وصناعته التكنولوجية ، وأن وجود هذا القوة هي أحد أهم العوامل. لتحقيق هذا الهدف.

وقال: “طالما أن ولي العهد يدعم الاستثمار في عالم الفضاء للوصول إلى مصاف الدول المتقدمة والحصول على أكبر فرصة ، فلن يهز مرحلة صياغة الاستراتيجية ويبدأ حتى بداية مرحلة التنفيذ”. على يقين من أن خسائرنا ستزداد ، وتتضاعف ، بل وقد تخسر كل الفرص الواعدة الحالية ، وقد لا تتكرر أبدًا. “

صرح رئيس مجلس إدارة وكالة الفضاء السعودية أن وكالة الفضاء السعودية حريصة على تنفيذ التعليمات السخية بأن المملكة العربية السعودية من أكثر الدول تقدمًا في اقتصاد الفضاء ، ويقدر حجمها بما يتجاوز تريليون دولار أمريكي. بنهاية العام. نشير إلى أن المملكة العربية السعودية ستصبح رافداً مهماً للاقتصاد الوطني المتنوع والمستدام ضمن الإطار الطموح لخطة رؤية 2040 ، والإشارة إلى ذلك في عام 2040.

شراكة بحثية سعودية – فرنسية لتحفيز الاستثمار في الفضاء

وفي أول الخطوات التنفيذية بحث رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للفضاء الأمير سلطان بن سلمان -عبر الاتصال المرئي- أمس (الاثنين)، ورئيس المركز الوطني للأبحاث الفضائية بالجمهورية الفرنسية (CNES) جان إيف لو جال، آفاق التعاون المشترك بين البلدين الصديقين في قطاع الفضاء.

واستعرض الجانبان مستقبل الشراكة في المجالات البحثية والعلمية والتعاون التقني والفني، وتحفيز الابتكار والاستثمار في قطاع الفضاء الذي يشهد نمواً كبيراً في الاقتصاد العالمي، وكذلك تنمية رأس المال البشري وبناء القدرات في صناعة الفضاء والتقنيات المرتبطة به. حضر اللقاء سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الجمهورية الفرنسية فهد الرويلي، والرئيس التنفيذي للهيئة السعودية للفضاء الدكتور عبدالعزيز آل الشيخ.

الأمير سلطان بن سلمان يعلن إطلاق قمرين صناعيين سعوديين السبت 7 شعبان

من فترة ليست بالبعيدة (7شعبان) أعلن رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للفضاء الأمير سلطان بن سلمان، عن إطلاق قمرين صناعيين سعوديين غداً السبت.

وقال الأمير سلطان بن سلمان «ُنهنئ أنفسنا بإطلاق قمرين صناعيين لمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية وجامعة الملك سعود، صباح يوم غد مصنّعة بأيدٍ سعودية».

وأعلنت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية عن إطلاق قمرها السابع عشر صباح يوم غد (السبت) من كازاخستان، باسم (شاهين سات)، المخصص للتصوير الفضائي وتتبع السفن البحرية، والقمر الصناعي التعليمي (CubeSat).

منصات وبرامج تعزز الشغف بعلوم الفضاء

وعن تعزيز الشغف بالفضاء وعلومه في المدارس وتوصياته حول ما تشهده المملكة من إنجازات عظيمة في هذا القطاع الحيوي، وبات توجه وتركيز المدارس على بعض الأحداث الهامة كإرسال أول رائد فضاء، ووصول مسبار الأمل إلى المريخ وهذا شيء عظيم، ولكن لا تزال هناك ثغرة صغيرة فيما يتعلق بدفع الطلاب وحثهم على التفكير بدراسة علوم الفضاء أو مزاولة مهنة تتعلق بهذه العلوم، لافتاً إلى أهمية خلق جيل من المهندسين والعلماء وهذا الأمر يستدعي غرس ثقافة وحب الفضاء لدى النشء الصغير.

وحول رمي بذرة جديدة في الاستثمار في البرمجة بداية من طلاب المدارس، بلغ عدد المشاركين في فعاليات مسابقة “مدرستي تبرمج” نحو 4.7 مليون مشارك من الطلاب وأولياء الأمور،وتهدف المسابقة لتحقيق أحد المرتكزات الرئيسة لرؤية المملكة 2030 في تعزيز ثقافة المهارات الرقمية للطلبة، مما سيصب في ما بعد في الاستثمار في البرمجة ونشر ثقافة البرمجة والابتكار في المجتمع، وبين منسوبي التعليم، وتأهيلهم للمسابقات الدولية، وترسيخ مفهوم التحول إلى مجتمع المعرفة الرقمية. وحددت الوزارة منتصف رمضان لإنهاء متطلبات المسابقة، من خلال مؤشرات الأداء، وتسجيل قادة المدارس في التعليم الحكومي والأهلي والأجنبي لتلك المؤشرات، وفق الأدلة الإرشادية ورحلات المسابقة المتوافرة في موقع العودة إلى المدارس. 

حيث دعت وزارة التعليم المجتمع المدرسي إلى تفعيل “ساعة برمجة” لرفع تعزيز ثقافة المهارات الرقمية للطلبة.

وأضاف:»نحث أبناءنا الطلبة على تحصيل المعرفة ومواصلة التعلم، ففي عصرنا الحالي بإمكان الجميع الوصول إلى المعلومات بنقرة واحدة على جهازٍ ذكي كهاتفٍ متحرك أو حاسوب، وليس رواد الفضاء فقط هم من يعملون في قطاع الفضاء فهناك العلماء، الباحثون، المهندسون وغيرهم الكثير، فحلم الفضاء لا يقتصر على رواد الفضاء ففي يومٍ ما سيصبح بإمكان الجميع الوصول إلى الفضاء.

وعن الخطط المستقبلية في تعليم الطلاب أشار إلى التثقيف في مجال الذكاء الاصطناعي، والتصميم ثلاثي الأبعاد للمركبات الفضائية وأدوات الاستكشاف، الهندسة الميكانيكية، والكهربائية، والإلكترونيات والبرمجة.