10 منتجات سعودية تدعم فرص الاستثمار في السلع الغذائية 

وفي إطار التنسيق الدولي بين المفوض التجاري السعودي في ماليزيا وإدارة التجارة الخارجية، تم إيجاد فرص لتصدير منتجات محلية تستهدف 100 شركة سنغافورية، وقد استوردت هذه الشركات 10 منتجات سعودية هي الأكثر تنافسية للتصدير، وهي أيضاً وسبباً في الاستثمار في السلع الغذائية في السعودية

 وقال الأخير للقطاع الخاص إن الشركات السنغافورية تستورد نفس المنتجات من الدولة والمصدر، وسبب آخر هو أنها تدعو الشركات المحلية للتوضيح لهذه الشركات لزيادة فرص  الاستثمار في السلع الغذائية.

وبحسب المعلومات، قدم الملحق التجاري الماليزي السعودي جميع البيانات الخاصة بالشركة المستهدفة لمساعدة الشركة الوطنية وتزويدها بالمعلومات اللازمة وقراءة السوق، حتى تتمكن من دخول السوق الجديد والفوز.

وأصبحت السلع الغذائية من أهم فرص الاستثمار في السلع الغذائية 

في العام الماضي، تعاونت وكالة تنمية الصادرات السعودية مع نظيراتها في سنغافورة لزيادة صادرات المنتجات الغذائية السعودية إلى سوق سنغافورة لتعزيز نمو الصادرات غير النفطية وخلق فرص لتعزيز نفوذها في السوق العالمية و من من أهم فرص الاستثمار في السلع الغذائية

و نظمت “الصادرات السعودية” لقاءات ثنائية بين نظيراتها في سنغافورة و 24 شركة سعودية متخصصة في إنتاج الغذاء لربطها بالمستوردين

من سنغافورة، مواءِمةً طلب السوق وكيف تلبي الشركة المحلية هذه الاحتياجات.

والغرض من هذه الاجتماعات هو تعزيز الصناعة المحلية للمؤسسة العامة للصناعات الغذائية وفتح قنوات تصدير جديدة في السوق الدولية وفرص  الاستثمار في السلع الغذائية، واستكمال دور “التصدير السعودي” الهادف إلى تعزيز التواصل بين المصدرين والمشترين والشركاء المحتملين مما سيساعد على زيادة الحصة السوقية للمنتجات المحلية على الصعيد الدولي وزيادة نسبة الصادرات غير النفطية.

هناك اتفاقية تجارة حرة بين جميع دول مجلس التعاون الخليجي وسنغافورة لزيادة التجارة الداخلية وفرص الاستثمار في السلع الغذائية، والتي تشمل جميع الجوانب التجارية مثل السلع وقواعد المنشأ والإجراءات الجمركية وتجارة الخدمات والمشتريات الحكومية.

وقد أدت الجهود بين الجهات المعنية في البلدين إلى دعم تطوير العلاقات التجارية الثنائية بين المملكة العربية السعودية وسنغافورة وتطويرها.

وبلغت قيمة التبادل التجاري غير النفطي بين البلدين خلال الفترة 2015-2019 ما يقرب من 76 مليار ريال (20.2 مليار دولار): 

1- قيمة الصادرات 58 مليار ريال

 2- في حين بلغت الواردات 18 مليار ريال.

أما الصادرات في قطاع الأغذية فتبلغ قيمة صادراتها قرابة 85 مليون ريال.

تسير المملكة العربية السعودية، من خلال خططها ومبادراتها العديدة التي أطلقتها مؤخرًا، في اتجاه الاهتمام وتسويق المنتجات الوطنية في الأسواق الوطنية والعالمية، بقيادة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان 

من  خلال برنامج “صنع في السعودية” لتعزيز دور  الصناعة الوطنية وفق اختصاصاتها وجودتها العالية وقدرتها التنافسية القوية على المستويين الإقليمي والدولي، وتؤكد زيادة الوعي والثقة بالمنتج على جميع المستويات،و بالتالي أصبح الهدف الأساسي هو زيادة فرص الاستثمار في السلع الغذائية و من ضمنها الاستثمار الأجنبي 

وفقا لتوصيات لجنة التنمية الاقتصادية وقرار مجلس الوزراء العام الماضي ، أنشأت المملكة العربية السعودية الإدارة العامة للتجارة الخارجية بهدف تمكين الصادرات والصادرات غير النفطية من الدخول إلى الأسواق المستهدفة.

الاستثمار في السلع الغذائية من فرص الاستثمار في السعودية 2020 

 لتخفيف المعوقات التي تواجهها ، فبالإضافة إلى زيادة الدخل التجاري والاستثماري للمملكة في المنظمات الدولية وترسيخ مكانتها التجارية ، فإنها تستثمر في الدولة كمركز إقليمي وعالمي وتحمي منتجاتها من الممارسات الضارة في التجارة الدولية.

يعتبر قطاع الصناعات الغذائية أيضًا من القطاعات المهمة في اقتصاد كل دولة من أهم القطاعات للاستثمار في السعودية ، لأنه من الصناعات الأساسية والمهمة، وقد قدموا مساهمات إيجابية في ضمان الأمن الغذائي للناس ، وملتزمون بتحقيق أكبر قدر من الغذاء الذاتي. – الكفاءة: يرتبط تطوير صناعة الأغذية ارتباطًا وثيقًا بتنمية الزراعة.

ومن أهداف اللجنة أيضًا زيادة مساهمة القطاع الخاص في التجارة الخارجية للوفاء بالتزامات المملكة بالاتفاقيات والالتزامات الدولية ذات الصلة، وتطوير العلاقات التجارية والصناعية لإنتاج العديد من المواد الغذائية والمواد الخام التي تحتاجها صناعة المواد الغذائية.

و أصبح تصدير المواد الغذائية والاستثمار في السلع الغذائية  من الشركات من مصادر الدخل ومن أهم فرص الاستثمار في السعودية 2020

خصائص قطاع الصناعات الغذائية و زيادة الاستثمار في السلع الغذائية في السعودية

تشمل صناعة المواد الغذائية في المملكة العربية السعودية مجموعة من الأطعمة، من أهمها إنتاج منتجات الألبان والزيوت النباتية وطحن الحبوب والدقيق والنخالة والحلوى والبسكويت وعصائر الفاكهة والمشروبات والمياه المعدنية.

يتطلب الاستثمار في السلع الغذائية وتصديرها إلى دول أجنبية بحثًا دقيقًا وبحثًا تفصيليًا:

حسب احتياجات تجارة المواد الغذائية ، إعداد دراسة الجدوى الغذائية المستوردة ، وتحديد حد رأس المال وحساب التكلفة والأصول ، وصياغة جدول زمني لمختلف متطلبات المشروع بعد استيفاء شروط الغذاء المستورد. ، والحصول على ترخيص استيراد المواد الغذائية.

وفقًا لمعايير الاستيراد الدولية ، فإن الشركات التي تستورد المواد الغذائية في المملكة العربية السعودية هي شركات توفر للمواطنين في المملكة العربية السعودية أفضل المنتجات من المملكة العربية السعودية وخارجها، من عوامل الاستثمار في السلع الغذائية وتعرف المملكة العربية السعودية بأنها مجموعة من أفضل شركات استيراد المواد الغذائية في المملكة العربية السعودية و أصبح هذا المناخ من أحد عوامل الاستثمار في السلع الغذائية في السعودية

اختيار جيد لمن يرغب في بدء في الاستثمار في السلع الغذائية  مربح بتكلفة معتدلة وخاصة العاملين في مجال الاستيراد والتصدير في المملكة العربية السعودية، لأن المملكة العربية السعودية تحتل المرتبة 20 في معظم الدول / المناطق وهي من الصادرات السلعية العالمية ، فقط دولة الإمارات العربية المتحدة تتقدم على الدول العربية، لأنها تحتل المرتبة الثانية في قائمة أهم مستوردي السلع في العالم، والدول العربية في المرتبة الثانية بعد الإمارات.

ويظهر أن المملكة العربية السعودية لديها عدد كبير من أعمال الاستيراد والتصدير.

وبدلاً من ذلك، فإن إجراءات الاستيراد والتصدير بسيطة ومنظمة، وهي تختلف عن ثراء طرق وموانئ النقل البحري والبري والجوي.

فيما يلي عرض لدراسة الأسواق المحلية والأجنبية، يمكنك من خلاله التعرف على حجم الواردات والصادرات السعودية و التي منها نستطيع ان نفهم حجم الاستثمار في السلع الغذائية ، وكذلك أهم السلع التي يمكن استيرادها وتصديرها من أهم الدول / المناطق باستثناء الدول التالية / المناطق: وهي الواردات والصادرات.

سنشرح أيضًا كيفية إنشاء شركة استيراد وتصدير وكيفية تداول أعمال الاستيراد والتصدير في الأسواق العالمية المختلفة بطريقة تضمن أقصى قدر من الربحية، وبالتالي زادت فرص الاستثمار في السلع الغذائية في السعودية 

البحث في الأسواق المحلية والأجنبية.

فإن إجراءات الاستيراد والتصدير بسيطة ومنظمة، وهي تختلف عن ثراء طرق وموانئ النقل البحري والبري والجوي، وبالتالي سهولة الإجراءات من أحد العوامل التي ساعدت على الاستثمار في السلع الغذائية في السعودية

يمكنك البدء في الاستثمار في السلع الغذائية في أحد فرص الاستثمار في السعودية بعد استشارة خبير استثماري عن أي من المجالات الأكثر رواجا في السعودية 

يمكنك متابعة ملخص أسبوعي لأخر أخبار الاستثمار في المملكة من خلال قناتنا على اليوتيوب، وايضًا من خلال تغريداتنا على تويتر.