أنشأت خمس دول منظمة التعاون الرقمي…

ما هي منظمة التعاون الرقمي؟

هي منظمة دولية مكرسة لتعزيز التعاون في مختلف المجالات مدفوعة بالابتكار وتسريع نمو الاقتصاد الرقمي.

تتمثل رؤية منظمة التعاون الرقمي التي أسستها البحرين والأردن والكويت وباكستان والمملكة العربية السعودية في تحقيق مستقبل رقمي للجميع من خلال تمكين النساء والشباب ورواد الأعمال ، ومن خلال قفزات التنمية القائمة على الابتكار.

التشاركية بين الحكومات والقطاع الخاص ورواد الأعمال

وزير الاتصالات وتقنية المعلومات السعودي م. وقال عبدالله بن عامر السواحه في بيان: “اليوم توصلنا إلى توافق حول الحاجة إلى التعاون الرقمي لاغتنام فرص شبابنا ونسائنا ورواد أعمالنا ، ونأمل أن نتمكن خلال السنوات الثلاث إلى الخمس المقبلة نما الاقتصاد الرقمي المشترك إلى تريليونات الدولارات.

وأضاف السواحه: “إزدهار مستقبلنا مرتبط بالاقتصاد الرقمي. لكننا لن نتمكن من الاستفادة من كافة الإمكانات التي يوفرها الاقتصاد الرقمي، إلا إذا وحدنا جهودنا كحكومات وعملنا بشكل تشاركي مع القطاع الخاص ورواد الأعمال بحيث ندعمهم في هذه مرحلة الحساسة، ونساهم في إزدهارهم من خلال توسعة نفاذهم في الأسواق الحالية ومساعدتهم على الدخول إلى أسواق جديدة.”



قمة العشرين

يعد إنشاء منظمة التعاون الرقمي امتدادًا للجهود التي بذلتها المملكة العربية السعودية خلال رئاسة مجموعة العشرين لتسريع التنمية والتحول الرقمي للاقتصاد الرقمي على مستوى العالم ، لأن الدول وسعت نطاق منصات التعليم عن بعد واعتماد الصحة الرقمية. وتشجيع نمو واعتماد منصات التجارة الإلكترونية لمقاومة تأثير وباء Covid-19 وتعزيز التعافي. هذه الآثار.

وفقًا للميثاق التأسيسي لمنظمة المؤتمر الإسلامي القائم على الأجندة الرقمية، ترحب المنظمة بالشراكات والتعاون مع القطاع الخاص ونظرائه في المنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية والأوساط الأكاديمية.

وقال سنجم صالحي مثيب الأذينة -رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للإدارة العامة للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في الكويت- : “نحن مقتنعون بأن منظمة التعاون الرقمي ستوفر فوائد مهمة لمصالح الكويت.

وسيساعد ذلك على تطوير الأجندة الرقمية الوطنية لدولة الكويت ودعم الجهود العالمية لتعزيز تطوير القطاع الرقمي “.


اقتصاديات رقمية مبتكرة
قال وزير الاقتصاد الرقمي وريادة الأعمال الأردني أحمد قاسم الهناندة:

“ستكون هذه الخطوة حاسمة وستضمن أن اقتصادنا الرقمي مبتكر ورائع لها آفاق طموحة. ولتحقيق التنمية المستدامة ، يجب علينا اتخاذ إجراءات جماعية واتخاذ إجراءات عالمية.

أعرب وزير المواصلات والاتصالات في مملكة البحرين، كمال بن أحمد محمد، الرئيس التنفيذي للهندسة، عن إيمانه بأن المنظمة الجديدة ستمكن الأعضاء من الاستجابة والتكيف مع المشهد الرقمي المتغير الحالي بالمرونة والسرعة المطلوبة.

علق معالي شاه محمود قريسي، وزير خارجية جمهورية باكستان الإسلامية: “تتشرف باكستان بأن تكون عضوًا مؤسسًا لمنظمة التعاون الرقمي وأن تعمل مع شركائها لتوجيه وقيادة الأجندة الرقمية العالمية”.