إطلاق برنامج لمزارعي القمح المرخصين للتعاقد مع الشركات المتخصصة

أطلقت وزارة البيئة والمياه والزراعة بالتعاون مع مؤسسة الحبوب، برنامج إدارة زراعية تعاقدية لمزارعي القمح المرخصين؛ والغرض من ذلك هو إتاحة الفرصة للمزارعين للتعاقد مع كبرى الشركات الزراعية المتخصصة؛ وإدارة مزارعهم لزراعة القمح.

وأوضحت الوزارة -في بيان لها نشرته عبر موقعها الإلكتروني- أن البرنامج يتضمن إعداد نموذج العقد الموحد الذي يتم بموجبه التعاقد بين الطرفين.

كما تقوم الوزارة ممثلة بإدارة مشروع إيقاف زراعة الأعلاف الخضراء «سجّل» بتزويد المؤسسة العامة للحبوب بأسماء المزارعين المتعاقدين والشركات المتعاقدة معها، عبر الربط الإلكتروني بين برنامج «سجّل» في الوزارة، ومنصة «محصولي» في المؤسسة العامة للحبوب.

و فيما يتعلق بالشركة العامة للحبوب، فإنها تتلقى كمية القمح المبرمة بموجب عقد الإدارة وتدفع مستحقات الشركة.

و الجدير بالذكر أن “برنامج ترخيص صغار مزارعي القمح” يمكّن الشركة من الاستفادة من الخبرات والقدرة على إدارة زراعة محصول القمح، الأمر الذي سينعكس على تحقيق الكفاءة الإنتاجية.

وتم إطلاق البرنامج، بحضور محافظ المؤسسة العامة للحبوب المهندس أحمد الفارس، ووكيل وزارة البيئة والمياه والزراعة للزراعة المهندس أحمد العيادة.

و في نفس السياق
بـ 385 ألف طن.. انتهاء موسم استلام القمح المحلي وارتفاع بنسبة 91% عن الموسم الماضي

أعلنت شركة جنرال الحبوب أنها ستتسلم القمح المحلي عام 1441/1442 هـ ، وستوفر “385.635” طناً في نهاية الموسم ، تقدر قيمتها بنحو “458” مليون ريال ، بزيادة قدرها 91٪ عن الموسم الزراعي السابق.

وقال مدير المؤسسة أحمد الفارس، إن منصة “محصولي” المخصصة لاستقبال القمح المحلي شهدت زيادة في عدد المزارعين المسجلين، حيث بلغ “3257” مقارنة بـ “2764” الموسم الماضي.

“زاد المزارعون بنسبة 18٪ ، مما أدى إلى زيادة عدد المواعيد المرتبة عبر المنصة إلى” 19695 “، و ارتفع التاريخ بنسبة 66٪.

وأشار الفارس إلى أن أتمتة جميع الإجراءات ساعدت المنظمة على استكمال جميع حسابات المزارعين المستحقة الدفع خلال أسبوعين بعد انتهاء موسم الاستلام، مضيفًا أن هذه المدفوعات تمت على دفعات منذ بداية الموسم.

 والدفع على 12 قسطاً يكون صافي القيمة بعد خصم الدين “448.476.255” ريال، و تم دفع الأموال لـ “1601” مزارعًا، وهو ما يمثل 100٪ من عدد المزارعين المقدمين خلال الموسم.

ووفقًا للبيانات فإن منطقة الجوف جاءت في مقدمة مناطق المملكة توريدًا للقمح المحلي بصافي كمية «99.710» أطنان بزيادة 59% عن الموسم الماضي، وتلتها منطقة القصيم بصافي كمية «96.101» طن بزيادة 62% عن الموسم الماضي، فمنطقة تبوك بصافي كمية «93.929» طنًّا بزيادة 206%

وتلتها منطقة حائل بصافي كمية «52.348» طنًّا بزيادة 95%، ثم وادي الدواسر بصافي كمية «23.770» طنًّا بزيادة 123%، ثم منطقة الرياض بصافي كمية «10.782» طنًّا بزيادة 16%، والخرج بصافي كمية «8.367» طنًّا بزيادة 243%، وأخيرًا الأحساء بصافي كمية «627» طنًّا بزيادة 84%.

بدأت المؤسسة بتوريد شعبان 12 1441 هـ للمزارعين في هذا الموسم (1441/2144 هـ) (5 أبريل 2020) ، وهذه السنة هي المرة الثانية التي تنفذ فيها قرار مجلس الوزراء رقم 66 لمجلس الوزراء رقم 2/25 لشراء المنتجات المحلية من المزارعين. موسم القمح. / 1437 هـ المتضمنة إجراءات الرقابة لوقف زراعة العلف الأخضر، وعين القاضي المؤسسة العامة للحبوب بشراء القمح من المزارعين المؤهلين (إذا اختاروا زراعة القمح)، لمدة خمس سنوات، ولا تتجاوز الكمية السنوية 700 ألف طن.

الجدير بالذكر أن المؤسسة أطلقت منصة “محصولي” على موقعها الرسمي، والتي تتضمن حزمة من الخدمات الإلكترونية للترويج لأعمال الاستلام للمزارعين وفروع مختلفة لوكالة الاستلام الخاصة بالمنظمة، وكذلك تنظيم أعمال الدفع والمتابعة وكذلك أعمال لعبت الوكالة دورًا مهمًا في التفاعل مع المزارعين للاستفسار وحل أي مشكلة.

وتتيح المنصة للمزارعين المستفيدين من اختيار مقر التوريد «الفرع»، وحجز المواعيد المناسبة، وتحديد بداية ونهاية أعمال التوريد المقررة لكل فرع من فروع المؤسسة، وهو ما أدى إلى سير عمليات الاستلام بشكل منظم وبكل سهولة ويسر، وقد أظهرت بيانات قياس مدى رضا المزارعين عن الخدمات الإلكترونية المقدَّمة من قبل المؤسسة، عن تصويت 83% من المزارعين المشاركين بأنها كانت ممتازة، و9% جيد جدًا، و8% متوسط.