75 % قيمة مبيعات الاستثمار في التجارة الالكترونية في السعودية 

نجح في الآونة الأخيرة الاستثمار في التجارة الالكترونية في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة في تحقيق مكانة بارزة باعتبارها القطاع الاقتصادي الأسرع نموًا في الشرق الأوسط، وذلك بفضل نمو الاتصال الرقمي والبنية التحتية، فضلاً عن تطور الإنترنت.

وفقًا لـ تقرير قطاع التجارة الإلكترونية في الإمارات والشرق الأوسط وشمال إفريقيا 2020 صادر عن “قطاع التجارة الالكترونية”،شهدت قطاعات الإلكترونيات والملابس والأحذية نموًا كبيرًا في 2020 للمملكة العربية السعودية والإمارات والشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وبالتالي أصبح هناك فرص عديدة للاستثمار في التجارة الالكترونية

أصدرت EZDubai، وهي منطقة تجارة إلكترونية بالكامل في جنوب دبي، وفقا لهذا التقرير بالتعاون مع Euromonitor International، المزود العالمي الرائد للمعلومات والأبحاث في مجال الأعمال التجارية، وشركة Jones Lang LaSalle (GLL)، وهي شركة استشارات واستثمارات عقارية.

و يغطي تقرير قطاع التجارة الإلكترونية في الإمارات والشرق الأوسط وشمال إفريقيا 2020 التغييرات الديناميكية في سوق التجارة الالكترونية، ويقدم لمحة عامة إقليمية عن الاستثمار في التجارة الالكترونية في مجال التطبيقات، ويقيم نمو الصناعة والفرص المستقبلية ، مع مراعاة الاتجاهات الرئيسية ومحركات النمو ، بما في ذلك التحول الرقمي الذي أحدثه وباء Covid-19، والتقدم التكنولوجي الذي أدى إلى إعادة تشكيل والذي أدى إلى الاستثمار في التجارة الالكترونية.

تظهر نتائج تقرير قطاع التجارة الإلكترونية في الإمارات والشرق الأوسط وشمال إفريقيا 2020 أن نمو التجارة الالكترونية في منطقة الشرق الأوسط يعتمد بشكل أساسي على إنجازات دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، والتي تمثل 75٪ من إجمالي مبيعات الاستثمار في التجارة الالكترونية في عام 2020. تتم مقارنة ذلك مع البلدان الأخرى في المنطقة ، حيث تتمتع الهواتف الذكية بقوة شرائية أعلى ، واستخدام واسع النطاق لقنوات التواصل الاجتماعي ومعدلات انتشار أعلى.

وفقًا لتقرير قطاع التجارة الإلكترونية في الإمارات والشرق الأوسط وشمال إفريقيا 2020 نفسه، بين عامي 2019 و 2024 ، من المتوقع أن تنمو تجارة التجزئة في المتاجر بمعدل نمو سنوي مركب قدره 1٪ ، بينما من المتوقع أن تنمو التجارة الالكترونية بمعدل نمو سنوي مركب بنسبة 19٪ خلال نفس الفترة. . بغض النظر عن تأثير الوباء ، من المتوقع أن يزداد انتشار الإنترنت في الشرق الأوسط بنسبة 6٪ بحلول عام 2024 ، مقارنة بـ 3٪ في عام 2019.

وجد GLL أنه منذ جائحة Covid-19 ، تضاعف معدل تغلغل التجارة الالكترونية في المنطقة، حيث ارتفع من 3٪ في عام 2019 إلى 5٪ في عام 2020. يعمل تجار التجزئة الذين يستخدمون منصات التجارة الالكترونية والرقمية بشكل أفضل من المتاجر التقليدية التي تتعرض لضغوط أثناء الإغلاق. وبحسب التقارير ، تستفيد المنطقة من بنية تحتية قوية. وفقًا لمؤشر الأداء اللوجستي للبنك الدولي لعام 2018 ، تحتل دولة الإمارات المرتبة 11 على مستوى العالم من حيث كفاءة الجمارك والبنية التحتية القوية وجودة الخدمات اللوجستية، والأولى في المنطقة بشكل عام، يعزز هذا مكانة الدولة كمركز رائد للخدمات اللوجستية والتجارة الالكترونية.

ومن الجدير بالذكر أن دبي إي زد مول هو الأول من نوعه في الشرق الأوسط ويهدف إلى جذب شركات التجارة الالكترونية الرائدة في العالم للاستثمار في التجارة الالكترونية  تم إطلاق المنطقة في يناير 2019 من قبل الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء ورئيس دبي مركز التجارة الالكترونية..

حققت التجارة الالكترونية في المملكة العربية السعودية نجاحًا كبيرًا على الصعيدين المحلي والدولي وأصبح هناك فرص عديدة للاستثمار في التجارة الالكترونية 

وهذا يعكس بوضوح انتشار ثقافة الشراء عبر الإنترنت من المتاجر الالكترونية ومراكز البيع المختلفة، والتزام الحكومة بصياغة خطط لاستدامة نمو الصناعة، لا سيما لما لها من أثر اقتصادي، خاصة أن الإحصائيات والنتائج مرضية بالفعل.

توسعت المملكة العربية السعودية في مجال الاستثمار في التجارة الالكترونية يعتبر دعم الحكومة السعودية لقطاع التجارة الالكترونية وسيلة لنشر هذا النوع من التجارة وتوسيع نطاق استثماراتها.

وقد بذلت الحكومة جهوداً كبيرة في إصدار اللوائح والقوانين واللوائح التي تنظم عمليات البيع والشراء وتحمي حقوق التجار والمستهلكين مما ينعكس إيجاباً على الأعمال والأنشطة الاقتصادية وكيفية الاستثمار في التجارة الالكترونية 

المملكة العربية السعودية ليست فقط رائدة في الاستثمار في التجارة الالكترونية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ، بل أصبحت من المراكز العشرة الأولى في العالم بنسبة استحواذ 45٪.

انتشار وتطبيق والاستفادة من هذا المفهوم، نهاية عام 2019، الصفقة الحجم حوالي 33 مليار ريال سعودي، مسجلة رسميا افتتاح أكثر من 25 ألف متجر، وتتوزع المنتجات الالكترونية بين الخدمات والمنتجات الرقمية والمادية مثل العقارات والتسويق الإلكتروني والحلول الالكترونية، الأثاث والديكور والملابس والأيدي والحرف اليدوية والكثير من المجالات.

كما تتضمن أرقام وإحصاءات التجارة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية زيادة في معدل الاستفادة من خدمات الإنترنت إلى 82٪. نظرا لزيادة عدد المستخدمين 29 مليونًا، وأنفق كل مستخدم ما معدله 4000 ريال، واحتلت خدمات السفر والسفر المرتبة الأولى في المتاجر الالكترونية ، حيث تمثل ثلثي نفقات التجارة الالكترونية في المملكة العربية السعودية

أسباب ارتفاع الإحصائيات

حاولت حكومة المملكة العربية السعودية في السنوات القليلة الماضية حماية وتعريف العلاقة بين أصحاب المتاجر الالكترونية والجمهور المستهلك وفق سلسلة من التشريعات والقوانين والإجراءات، بهدف حماية وتحديد الحقوق والالتزامات في كل متجر توفير بيئة مناسبة للحصول على تجربة عمل آمنة ومريحة على الإنترنت من أجل الاستثمار في التجارة الالكترونية، ولذلك نظمت الموافقة على “قانون إدارة التجارة الالكترونية” من أجل تنظيم جميع المعاملات التجارية ودعم الدائرة وزيادة ثقة المستهلك في طريقة الشراء هذه وحمايتها من الاحتيال والاحتيال وفي نفس الوقت ضمان حقوق المتداولين.

أطلقت وزارة التجارة والاستثمار خدمة “معروف” الخاصة بالمتجر الإلكتروني للتحقق من مالك المتجر الإلكتروني، وبالتالي تسهيل التسوق عبر الإنترنت وتسجيل العلاقة بين صاحب المتجر والمشتري.

تفعيل خدمة نشر سجل الأعمال الإلكتروني من خلال الموقع الإلكتروني الرئيسي لوزارة التجارة والاستثمار، والغرض منها مساعدة كل من يريد فتح متجر إلكتروني خاص به.

العوامل التي تزيد من مبيعات الاستثمار في التجارة الالكترونية في السعودية

توضح الأرقام التي رسمها قطاع التجارة الالكترونية في المملكة العربية السعودية أن هناك عددًا من العوامل التي تساعد في ذلك كثيرًا ، والتي يمكن تلخيصها على النحو التالي:

  1. زيادة عدد المتسوقين عبر الإنترنت.
  2. نمو عدد مستخدمي الإنترنت بشكل كبير.
  3. الدفع ببطاقة الائتمان.
  4. زيادة مبيعات التجزئة عبر الإنترنت.
  5. انتشار الهواتف الذكية وتفضيل الجيل الجديد للشراء عبر الهواتف الذكية
  6. زيادة وعي المستهلكين في المملكة العربية السعودية انتشار ثقافة التجارة الالكترونية والتسوق الإلكتروني.

ادى إلى زيادة الاستثمار في التجارة الالكترونية، ولا يقتصر مالكو المتاجر على أنواع معينة من المنتجات أو الخدمات بأقل تكلفة تشغيل مقارنة بالسوق التقليدي ، السعر منخفض.

تتنبأ إحصائيات جديدة بأن نمو الاستثمار في التجارة الالكترونية في السعودية سيصل إلى 50 مليار ريال (13 مليار دولار) في العامين المقبلين ، وستهيمن السعودية على 45٪ من قيمة الاستثمار في التجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط.

زيادة وعي المستهلكين في المملكة العربية السعودية انتشار ثقافة التجارة الالكترونية والتسوق الإلكتروني. 

يمكنك استشارة خبيرنا الاستثماري عن أي من المجالات أنسب من هنا

يمكنك متابعة ملخص أسبوعي لأخر أخبار الاستثمار من خلال قناتنا على اليوتيوب، وايضًا من خلال تغريداتنا على تويتر.