كل ما تود معرفته عن الاستثمار في تطبيقات الهواتف الذكية

كل ما تود معرفته عن الاستثمار في تطبيقات الهواتف الذكية

كل ما تود معرفته عن الاستثمار في تطبيقات الهواتف الذكية

هل فكرت يومًا في إحصاء عدد التطبيقات الموجودة في متجر التطبيقات الخاص بهاتفك ؟ سواءً كان جوجل بلاي أو آبل ستور.

إذا قمت بفتح متجر التطبيقات على هاتفك ستجد عدد لا يمكن حصره من التطبيقات المختلفة من كل الأنواع, و بها كل المميزات, و كل فكرة لها أكثر من تطبيق, هل سألت نفسك ما الذي يعود على صناع هذه التطبيقات؟ و ما يستفيدونه ؟

قبل عشرة أعوام لم يكن لتطبيقات الهواتف أي أهمية لكن اليوم أصبح الاستثمار في تطبيقات الهواتف الذكية مجال استثماري تصل قيمته إلى مليارات الدولارات.

السوق الاستثماري يتطور كل يوم عن اليوم السابق له, و يعتمد نجاح أي استثمار على الخطة التسويقية الخاصة به, و على حجم الاستهلاك لهذا الاستثمار, فهناك علاقة طردية قوية بين حجم المستهلكين لمجال معين ومدى نجاح الاستثمار و الربح من التطبيقات.
و يعتبر مجال الاستثمار في تطبيقات الهواتف الذكية هو أكثر المجالات التي عليها طلب و تشهد حجم مستهلكين كبير و في تزايد مستمر في جميع دول العالم, فلا يوجد أي فئة مهما كان عمرها أو حالتها الاقتصادية أو مستوى تعليمها لا تقوم بتنزيل التطبيقات المختلفة على هواتفها الذكية.

تم تحميل 200 مليار تطبيق خلال 2019

وفقاً لإحصائية App Annie , وصل عدد تحميلات التطبيقات في 2019 الى 204 مليار تحميل

لذلك ظهر مجال الاستثمار في تطبيقات الهواتف الذكية, كمجال استثماري كبير يتسم بالاستمرارية و الثبات , و أثبت نجاحه على مدار السنوات الماضية و وصل إلى قاعدة استثمارية تقدر بمليارات الدولارات.

تطبيقات عربية ناجحة

تطبيق شاهد

تم تصميم هذا التطبيق من قبل مجموعة MBC و يعد التطبيق العربي الأول من نوعه في إتاحة الأفلام و المسلسلات في أي وقت, و بدون أي فواصل إعلانية.

و قد أثبت هذا التطبيق نجاح حيث وصل عدد المستخدمين له أكثر من 50 مليون , و في البداية كان الهدف منه عرض مجموعة أفلام و مسلسلات مجموعة MBC إلا أنه الآن يمتلك  أفلام و مسلسلات حصرية خاصة به من إنتاجه, و تحظى بقبول كبير و أعلى نسب المشاهدات.

تطبيق توكلنا

تطبيق توكلنا في المملكة العربية السعودية علامة 7 ملايين مستخدم scaled

تم تصميم هذا التطبيق من قبل الهيئة السعودية للبيانات و الذكاء الاصطناعي, في إطار دعم الجهود الحكومية للحد من انتشار فيروس “كورونا “المستجد.

و يعمل التطبيق بشكل متكامل, استعراض الحالات الصحية, رصد أماكن الإصابات, طلب تصاريح النزول و الحصول على التموين و تغيير أماكن الإقامة في ظل الحظر الكامل, تسجيل الزائرين, إظهار أماكن التجمعات للتحذير بشأنها و غيرها من الخدمات القيمة التي جعلته التطبيق الأول في المملكة من التطبيقات الخاصة بفيروس الكورونا.

أثبت تطبيق توكلنا نجاحه في وقت قصير, معلنًا عن حالة ثقة كبيرة ما بين الشعب والحكومة, حيث كسر حاجز ال 7 مليون مستخدم خلال 4 أشهر.

تطبيق مرسول

تطبيق مرسول لتوصيل الطلبات أصبح ينافس شركات توصيل الطلبات و النقل العالمية في العالم العربي.

التطبيق من إنتاج سعودي, إلا أنه بعد نجاحه في السعودية و تحقيق ملايين المستخدمين, و وصل إلى قائمة أكثر 30 تطبيق شعبية في العالم العربي, بدأ ينشر خدماته في باقي الدول, و قد لاقى نجاح كبير خاصةً في مصر مما يجعله من أفضل أمثلة الاستثمار في تطبيقات الهواتف الذكية في الوطن العربي.

و قد وفر التطبيق فرص عمل لكثير من الشباب العربي, من خلال العمل في توصيل الطلبات برواتب جيدة, جعلت منه تطبيق شعبي لكل من المستخدمين لخدماته و المنفذين لها!

و على الرغم من كون الاستثمار في تطبيقات الهواتف الذكية, استثمار مضمون و مستقر, إلا أن هناك البعض يواجهون الفشل عند محاولة الاستثمار في تطبيقات الهواتف الذكية.

وفقًا لإحصائيات عام 2019 :

من 80 % إلى 90 %  من تطبيقات الأجهزة المحمولة التي تم إطلاقها في متاجر التطبيقات يتم التخلي عنها بعد الاستخدام الفردي. إلى حد كبير.

​​تطبيقات الهاتف المحمول تفقد حوالي 77٪ في المتوسط من المستخدمين النشطين يوميًا في غضون ثلاثة أيام فقط من تثبيتها.

أسباب الفشل في الاستثمار في تطبيقات الهواتف الذكية

الحجم الهائل للتطبيقات على متاجر الهواتف الذكية, يؤدي إلى منافسة هائلة مما يجعل من الصعب على الشركات التي تحرص على إنشاء تطبيقات جوال لتوجيه أعمالها

  • 40 % من أسباب فشل الاستثمار في تطبيقات الهواتف الذكية, يقع على عاتق قلة البحث, و عدم دراسة السوق بشكل كافي يؤهل المستثمر, فهل الفكرة مناسبة للسوق ؟ هل يحتاجها الجمهور ؟ هل التطبيق سيلقى نجاحًا مناسب؟ ….
  • 17 % من أسباب فشل الاستثمار في تطبيقات الهواتف الذكية, هو عدم تطبيق الفكرة في نظام عمل واقعي, أي أن الفكرة قد تكون غير قابلة للتطبيق الفعلي, أو أنها عند تطبيقها لن تكون كاملة بنسبة 100%.
  • عد اختيار استراتيجية التسويق المناسبة للتطبيق بشكل كامل, قد يؤدي إلى فشله بنسبة 14 %, هناك الكثير من التطبيقات الرائعة التي لم تلاقي رواجًا بسبب سوء التسويق لها.
  • 19 % أسباب تتعلق بالتطبيق ذاته , مثل أخطاء و عيوب في التطبيق و يجب اختبار التطبيق و معالجة الأخطاء فور حدوثها, و المتابعة الدورية له, كما يجب أن يتم التركيز على الاختبار قبل إطلاق التطبيق فالعيوب تؤدي إلى عزوف نسبة كبيرة من الناس و خسارة المستخدمين.
  • عدم اختيار التوقيت المناسب لإطلاق التطبيق, يتسبب في 13% من عوامل فشل تطبيقات الهواتف الذكية.

إذا قمت بالتركيز على أسباب فشل الاستثمار في تطبيقات الهواتف الذكية في هذه الإحصائيات و الأبحاث, ستجد أن 19 % من أسباب الفشل تكون أسباب لها علاقة بالتطبيق نفسه و كيفية عمله و الأخطاء فيه, فالأخطاء في مجال البرمجة يمكن تداركها بسهولة.

أما ما لا يمكن تداركه و الذي يشكل النسبة الأكبر من أسباب فشل التطبيقات هي العوامل الأخرى:

دراسة السوق

العوامل التي  تتعلق ببحث و دراسة السوق, عدم وجود خبرة كافية في التسويق للتطبيق, و عدم اختيار الفكرة المناسبة أو التوقيت المناسب.

الخبرة وفريق العمل

الخبرة في الاستثمار في تطبيقات الهواتف الذكية هي أساس النجاح, فبدون فريق عمل متكامل متخصص يمكن أن يصبح تطبيق الهاتف هذا مثل الآلاف غيره الذين لم يلاقوا نجاح و تم إغلاقهم بعد فترة قصيرة من الوقت, أو تركهم دون جدوى أو فائدة ربحية تتحقق من خلالهم.

و أكبر مثال على ذلك, هو تطبيق Zoom 

تطبيق زوم الذي بدأت فكرة إنشائه منذ عام 2011, و الذي كانت فكرته عبقرية حيث زووم يوفر خدمة الدردشة المرئية التي تسمح بما يصل إلى 100 جهاز في وقت واحد مجانًا، وإن كان ذلك مع تقييد الوقت لمدة 40 دقيقة للحسابات المجانية. يتوفر للمستخدمين خيار الترقية من خلال الاشتراك في إحدى خططها، مع السماح بأكثر من 500 شخص في وقت واحد، دون قيود زمنية مما يجعله من أفضل أمثلة الاستثمار في تطبيقات الهواتف الذكية

و الذي اعتبره الكثيرين أداة مثالية لاجتماعات العمل خصوصًا, في حالات العمل من المنزل أو العمل عن بعد, أو رغبة بعد الشركات العالمية التي تملك أكثر من فرع في نفس الدولة أو أكثر من دولة, من توسيع نطاق معرفة كل العاملين بها و وضع خطط عمل محكمة.

و رغم قاعدة المستخدمين المتزايدة للتطبيق, إلا أنه كان لا يزال في نطاق التطبيقات العادية, التي لا تحظى بشعبية كبرى أو تدر أرباح عالية.

رغم ما يتمتع به التطبيق من مميزات, و خلوه من الأخطاء التقنية.

لكن توقيت إصدار التطبيق و خبرة فريق التسويق لم تكن بأفضل حال.

حتى بدايات 2020…

منذ بداية الوباء العالمي كوفيد 19 , ظهرت حملة دعائية كبرى للترويج لتطبيق Zoom.

و تميزت الحملة بحسن اختيار التوقيت المناسب لفكرة و آلية عمل التطبيق, بالإضافة إلى خطة تسويق و استراتيجية جيدة من فريق تسويق جديد أكثر خبرة.

حيث ساعد تطبيق زوم على استمرار الاجتماعات و دفع عجلة العمل من المنزل, و أكبر دليل على هذا إجراء قادة مجموعة الدول السبع الكبار اجتماعهم عبر تقنية الفيديو للمرة الأولى.

  • تزايد مستخدمي تطبيق ” زوم ” أكثر من 131 مليون شخص حول العالم في شهر أبريل فقط , و هذا أكثر ب 60 مرة من نفس الفترة في العام السابق.
  • وكانت الهند أولى الدول المتصدرة في تحميل تطبيق Zoom بنسبة 18 % , تليها الولايات المتحدة الأمريكية بنسبة 14 %.
  • حققت شركة زوم أرباح قدرها 122 مليون دولار أكثر من العام الماضي, ووصلت قيمة الشركة السوقية إلى 42 مليار دولار.

 

مليار دولار

القيمة السوقية لتطبيق Zoom

يعد تطبيق ZOOM, خير مثال على مدى أهمية التسويق و استراتيجية العمل و التخطيط لنجاح الاستثمار في تطبيقات الهواتف الذكية, و إمكانية الربح السريع والكبير من وراء مجال التطبيقات.

كيف تتفادى فشل الاستثمار في تطبيقات الهواتف الذكية

للنجاح في أي استثمار تقبل عليه(خصوصا الاستثمار في تطبيقات الهواتف الذكية), عليك أن :

  1. في بداية أي مشروع فإنك تحتاج إلى دراسة جدوى, لفهم أبعاد الاستثمار في تطبيقات الهواتف الذكية بشكل كافي.الهدف من دراسة الجدوى في بداية كل مشروع هو منحك صورة كاملة عن الوضع الحالي و إعطائك صورة متوقعة لما يمكن أن يصل إليه مشروعك!
  2. ثم تحتاج إلى رأس مال كبير للبدء به في مشروعك الاستثماري و ذلك بعد حساب تكلفته الفعلية.
  3. الخبرة الكاملة بكل جوانب المشروع.
  4. ألا تستثمر رأس مالك كله في تطبيق أو مشروع واحد, عليك التنويع بين أكثر من مشروع, لعدم خسارة رأس المال كله في حالة فشل المشروع.
  5. التفرغ لمشروعك و إدارته و الإشراف عليه.

و غيرها…..

 وان كنت تود التعرّف أكثر عن كيفية استثمار الراتب اضغط هنا

أو أن تلجأ إلى أفضل طريقة للاستثمار في تطبيقات الهواتف الذكية  … و هي :

اختيار الاستثمار في تطبيقات الهواتف الذكية القائم بالفعل, و أن تكون الشركة الاستثمارية محل ثقة بنسبة 100%
كيف تثق في شركات استثمار المال السعودية ؟

  • أهم ما قد تقدمه أي شركة استثمار مالي سعودية للمستثمر هي مجالات الاستثمار الخاصة بها, فكلما تنوعت هذه المجالات و كانت أكثر أهمية لسوق العمل و الطلب كلما كان الاستثمار في هذه الشركة مضمون الربح بشكل أكبر.
  • أن توفر لك حماية كاملة و مستندات قاطعة لرؤوس الأموال المستثمرة, سواء من خلال العقود الرسمية الموثقة أو العقود المعتمدة من غرفة المعاملات التجارية و غيرها….
  • أن تتسلم سند رسمي برأس المال المستثمر, و أن يكون العقد عبارة عن عقد شراكة في شركة الاستثمار نفسها و في مشاريعها.
  • أن تحدد لك قيمة واضحة للفائدة الشهرية.
  • أن تضمن لك استرداد رأس مالك كاملًا عقب انتهاء مدة العقد.
الاستثمار برأس مال بسيط في أكثر من مجال من مجالات و تطبيقات الهواتف الذكية

فذلك يوفر عليك الكثير, لأن : 

  • الشركات الاستثمارية تمتلك حد أدنى للاستثمارات, لذلك يمكنك البدء باستثمار مبلغ مالي بسيط بكل سهولة.
  • تتيح لك الشركات القائمة مجالات متنوعة للاستثمار, حيث يمكنك أن تستثمر مبالغ بسيطة في أكثر من مجال استثماري في نفس الوقت.
  • لا تحتاج إلى أن تمتلك خبرة عالية عن المجالات, يكفي معرفة عن طبيعة المجال و حجم الاستثمار به, حيث يتولى خبراء متخصصين هذه المهمة عنك.

ماهي فوائد الاستثمار في تطبيقات الهواتف الذكية ؟

تعتبر الاستثمار في تطبيقات الهواتف الذكية استثمار المستقبل, لما تشهده من تطورات, و ارتفاع متزايد في حجم الطلب.

لذا فإن الاستثمار في تطبيقات الهواتف الذكية يجلب العديد من المميزات, و منها :

  • استثمار مضمون الربح.
  • استثمار ثابت لا يتأثر بالأزمات, فهناك تطبيق مناسب لكل وقت, و لكل ظرف كما حدث خلال فترة الأزمة الماضية من وباء الكورونا.
  • له بعد مستقبلي, نظرًا لكونه مجال مرتبط بالبرمجة و الذكاء الاصطناعي, فهو مجال متطور.
  • تنوع أنواع وأفكار التطبيقات التي يمكن الاستثمار بها .
  • ارتفاع حجم الطلب المتزايد عليه, الذي يصل إلى الملايين في غضون أيام و أحيانًا ساعات!
  • الحاجة المستمرة إلى تطبيقات جديدة, سواء تفاعلية أو تطبيقات تساعد في تسهيل المهام الحياتية اليومية, أو تطبيقات مشاهدة, أو ألعاب , أو تطبيقات تعليمية, أو تطبيقات للتواصل الاجتماعي وغيرها الكثير…
  • التسهيلات التي تمنحها الحكومة السعودية للراغبين في الاستثمار سواء مستثمرين محليين أو أجانب, في مجال البرمجة و التطبيقات لتشجيعهم.

إذا كنت لم تصل إلى قرار بعد!

يمكنك التعرف أكثر على كل ما يخص الاستثمار في تطبيقات الهواتف الذكية بالأرقام التفصيلية, من هنا: