الاصطناعي. scaled

ليس من الغريب أن دعا ولي العهد الأمير محمد بن سلمان جميع الحالمين في العالم للانضمام إلى المملكة في القمة العالمية للذكاء الاصطناعي الأخيرة، والتي تهدف إلى أن تصبح مركزًا وحاضنة للذكاء الاصطناعي.

وأكد سموه على أهمية الذكاء الاصطناعي لمواكبة تحديات المستقبل، خاصة وأن القمة تتزامن مع وباء كورونا، مما يدل على أهمية دعم التحول الرقمي لمختلف الصناعات ومجالات الإنتاج.

وتتزامن زيارة سمو ولي العهد للقمة العالمية مع اهتمام سموه بهذا المجال، لا سيما أنه العمود الفقري للتحول نحو تحقيق رؤية 2030.


«النفط الجديد»


وصف وزراء ومسؤولون دوليون قيمة البيانات والذكاء الاصطناعي بـ “النفط الجديد” الذي تحتاجه الدول، وتريد الدول والحكومات جذب وتوظيف موظفين افتراضيين لتنفيذ الخطط الاستراتيجية للتحول الرقمي وتحقيق الأثر الاقتصادي المتوقع في المستقبل.

و قال الدكتور ماجد التويجري، الرئيس التنفيذي للمركز الوطني للذكاء الاصطناعي، إن المملكة العربية السعودية تعمل جاهدة لتطوير تكنولوجيا البيانات والذكاء الاصطناعي.


إنقاذ الأرواح
قال براد سميث -الرئيس والمدير القانوني لشركة مايكروسوفت- إن العالم كان ولا يزال يعاني من أزمات إنسانية مستمرة ناجمة عن كوارث طبيعية وكوارث من صنع الإنسان، ورغم أن منظمات الإنقاذ هذه تحاول التعامل مع هذه الكوارث والأحداث، و غالبًا ما لا يكون عملهم أكثر من رد الفعل ويصعب توسيعه.

و يعتقد سميث أن الذكاء الاصطناعي وعلوم البيانات، بالإضافة إلى الخبرة في العلوم البيئية والمساعدات الإنسانية، يساعدان أيضًا في إنقاذ المزيد من الأرواح وتخفيف المعاناة من خلال تحسين أساليب التنبؤ بالكوارث، ولهذا أطلقت Microsoft برنامج AI for Earth.

و تهدف الأرض إلى حماية كوكبنا من خلال استخدام علم البيانات، وتستمر الخطة لمدة خمس سنوات وتكلفتها 50 مليون دولار أمريكي.

وتنشر الخطة خبرة Microsoft البالغة 35 عامًا في أبحاث وتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي.

والتي تغطي أربعة مجالات رئيسية: الزراعة والمياه والتنوع البيولوجي وتغير المناخ.

قال لوكاس جوبا، المسؤول عن برنامج Microsoft للذكاء الاصطناعي للأرض:

“نعتقد أن الذكاء الاصطناعي يمكنه تغيير قواعد اللعبة في مواجهة التحديات الاجتماعية الملحة وخلق مستقبل أفضل.

و القارة الأفريقية هي أفضل مكان للتعرّف على التغييرات الأساسية للذكاء الاصطناعي، فالتبني المبكر لأدوات الذكاء الاصطناعي في مجالات مثل الزراعة وحماية الموارد سيحقق فوائد بيئية واقتصادية.


المملكة تتقدم 7 مراكز في المؤشر العالمي للذكاء الاصطناعي
تحتل المملكة العربية السعودية المرتبة الأولى في مؤشر الذكاء الاصطناعي للعالم العربي، والمرتبة 22 على مستوى العالم في مؤشر الذكاء الاصطناعي العالمي، وفي المقابل احتلت السعودية العام الماضي المرتبة الثانية عالمياً في المعايير الاستراتيجية الحكومية

والمرتبة الثانية في معايير بيئة التشغيل، التاسعة في العالم.

و هذا التقدم مستمد من تقرير “مؤشر ذكاء السلاحف”، الذي يقيس أكثر من 143 نوعًا من الاستثمار في تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، ومستويات الابتكار والتنفيذ بناءً على قوة البنية التحتية وبيئة التشغيل والبحث والتطوير ومعايير أخرى.



و قال الدكتور عبد الله بن شرف الغامدي، رئيس هيئة البيانات والذكاء الاصطناعي في المملكة العربية السعودية (صدى):

“صعدت المملكة العربية السعودية إلى سبع مراتب في المؤشر خلال عام واحد، ومن بينها، إنشاء الوكالة الحكومية “صدى” لشؤون الذكاء الاصطناعي، وهي تكملة لإطلاق استراتيجية البيانات الوطنية والذكاء الاصطناعي “نسدي”.


وأشار إلى أن وصول المملكة لهذه المرتبة المتقدمة كان نتيجة تكامل جهود العديد من الجهات والهيئات الحكومية التي شاركت في تنفيذ وتطبيق مبادرات برنامج التحول الوطني بما يتوافق مع رؤية المملكة 2030.

ورغم إطلاق «سدايا» منذ شهر مارس العام الماضي 2019، إلا أنها حققت العديد من المنجزات خاصةً في ظل تحديات العام الحالي كنجاحها في إطلاق القمة العالمية للذكاء الاصطناعي، وإدارة أنظمة الاتصال المرئي الآمن وتشغيلها لقمة الرياض لمجموعة العشرين بكل كفاءة، إلى جانب إطلاقها العديد من المبادرات والتطبيقات مثل توكلنا وتباعد وغيرها خلال العام. 

ووفقا للهيئة فإن المملكة ستستثمر أكثر من 20 مليار دولار في الذكاء الصناعي حتى عام 2030.

وكانت السعودية وقعت 3 اتفاقيات إستراتيجية مع شركات IBM، وعلي بابا، وهواوي، في القمة العالمية للذكاء الاصطناعي مؤخرا، وجاءت القمة في سياق سعي المملكة لتحقيق تطلعاتها في الريادة العالمية من خلال الاقتصاد القائم على البيانات والذكاء الاصطناعي، وتخطط المملكة لأن تصنف من بين أول 15 دولة في هذا المجال، كما تعتزم الى إنشاء 300 شركة متخصصة في التقنية والمعلومات والبيانات، في خطوة تأمل أن تكون أحد محاور الاقتصادات البديلة التي تسعى لها وذلك بعد تحقيق وفورات وإيرادات قدرها 43 مليار ريال في 2019 فقط، ومن بين الأهداف تدريب 40 % من القوى العاملة المعنية على البيانات والذكاء الاصطناعي، بوجود أكثر من 20 ألف متخصص بالإضافة إلى استحداث 40 ألف وظيفة مباشرة وغير مباشرة تتعلق بالمجال.


الروبوت والخدمات الذكية أبرز مجالات الذكاء الاصطناعي
يعد الذكاء الاصطناعي أحد أنواع العلوم الحديثة التي انتشرت على نطاق واسع مؤخرًا ، فقد دخل في العديد من الصناعات والمجالات البحثية، وخاصة الروبوتات والخدمات الذكية المقدمة للحكومات والشركات.

و يُعرف الذكاء الاصطناعي بأنه أحد فروع علوم الكمبيوتر، وهو الخصائص التي يعتمد عليها السلوك وبرامج الكمبيوتر المختلفة، ويتوافق مع قدرات الإنسان في المهام المختلفة، ومن أهم هذه القدرات تعليم الآلات وتعلمها.


و يحصل الذكاء الاصطناعي على المعلومات من خلال الممارسة ويمكنه التمييز بدقة بين عدة مشاكل، ومن أهم وظائف الذكاء الاصطناعي استجابته للتغيرات ومرونته وسرعة استجابته في جميع المواقف.

للذكاء الاصطناعي القدرة على دراسة كل الاحتمالات وفهم النتائج، ثم اختيار القرار الأفضل الذي يمكن أن يحقق النتائج المتوقعة، حتى يتمكن من اتخاذ القرارات الصحيحة.

و يمكن القول أن الذكاء الاصطناعي بدأ بتطوير عدد من برامج الكمبيوتر المختلفة، وأهمها برنامج لعبة الشطرنج.

في ذلك الوقت، اقترح العالم كلود شانون (كلود شانون) خوارزمية تسمح لأجهزة الكمبيوتر بلعب الشطرنج والتنبؤ بكل احتمالات حركات اللاعبين الآخرين.

و يتم تضمين الذكاء الاصطناعي في جميع المجالات التقنية التي تتطلب التفكير المنطقي والمعرفة والتخطيط والإدراك الافتراضي القائم على النظرية التطبيقية واختيار الحل المناسب.


« سدايا ».. تحويل «الذكاء الاصطناعي» إلى محركات للتنمية
أطلقت المملكة مؤخرا، استراتيجية وطنية للذكاء الاصطناعي تهدف إلى جعلها «رائدا عالميا» في هذا المجال، وجاء إطلاق الاستراتيجية الجديدة خلال أول أيام القمة العالمية للذكاء الاصطناعي مؤخرا من أجل تحقيق الكثير من المنجزات الوطنية المهمة حتى عام 2030 وأبرزها أن تكون ضمن أول 15 دولة في الذكاء الاصطناعي، والوصول إلى أعلى 10 دول في البيانات المفتوحة، وأعلى 20 دولة في الإسهام بالمنشورات العلمية، وتطوير الأفراد ببناء مورد مستدام للكفاءات لأكثر من 20 ألف متخصص وخبير في البيانات والذكاء الاصطناعي، وستنفذ السعودية خطة متعددة المراحل والأوجه تشتمل على المهارات والسياسة والتنظيم والاستثمار والبحث والإبداع وتطوير النظام البيئي.

وأعلنت الهيئة مؤخرا عن تأسيس شراكة استراتيجية مع البنك الدولي بمجال الذكاء الاصطناعي من أجل تعزيز الاقتصاد الرقمي في البلدان النامية، وتمكينها من تسريع تطوير تقنيات الذكاء الاصطناعي وتحويلها إلى محركاتٍ للتنمية الاقتصادية، ويشمل مشروع الشراكة، بين المملكة ومجموعة البنك الدولي أربع مراحل ستنفذ تباعاً…

الأولى: تحسين جاهزية الذكاء الاصطناعي

الثانية: تطوير نموذج تجريبي يناسب الدول

الثالثة: تحديد آلية تفعيل الشراكة مع البنك الدولي

المرحلة الرابعة فستشهد توسيع نطاق الشراكة

وقعت الهيئة مذكرة تفاهم مع شركة علي بابا للحوسبة السحابية لتأسيس شراكة استراتيجية لاستخدام تقنية الذكاء الاصطناعي لقيادة ابتكار المدن الذكية في المملكة العربية السعودية، وستدعم هذه الشراكة الجديدة جهود المملكة لتطوير يمكن للمدن الذكية ذات المواصفات العالمية أن تستجيب بشكل أكثر فعالية لاحتياجات الناس ورغباتهم في تحسين جودة الحياة. ستستخدم البيانات والذكاء الاصطناعي لجعل المدن أكثر ذكاءً وتعزيز الأمن.

سيكرس كل من شركتي “Sedaya” و “Alibaba” جهودهما لتطوير الحلول الرقمية وتطبيقات الذكاء الاصطناعي في العديد من المجالات. 

بما في ذلك: الأمن، النقل، التخطيط الحضري، الطاقة، التعليم، الصحة، إلخ.

و من خلال استخدام تكنولوجيا البيانات الحضرية ، يجب اعتبارها أحد الأصول الوطنية التي تجسد رؤية طموحة.

وقال إن تقدمنا ​​نحو تطوير أذكى مدينة ذكية في العالم يسير على قدم وساق في الرياض، وستدعم الشراكة مع “الحوسبة السحابية علي بابا” تحول مدينتنا من خلال دعم التقنيات القائمة على الذكاء الاصطناعي.

وذلك للمساهمة في التنمية الاقتصادية المستدامة، وتحسين نوعية حياة مواطنينا، و يأمل كل من صعدة وعلي بابا في تحقيق نتائج مثمرة في البحث العلمي وتطوير التكنولوجيا والابتكار والتحول الرقمي لإثراء ودعم المدن الذكية في المملكة.