الذكاء الاصطناعي في المملكة 2020

الذكاء الاصطناعي في المملكة 2020

الذكاء الاصطناعي في المملكة 2020

لم يعد مفهوم الذكاء الاصطناعي في المملكة مقصورًا على الآلات التي يمكنها التحدث أو التفكير، ولكنه أصبح الآن قادرًا على تفسير الكلمات وتحويلها إلى صور، وذلك بفضل الخوارزميات المتقدمة التي يمكنها تمييز الأشياء غير المرئية سابقًا عن الأوصاف المكتوبة للمساعدة أو إعطاء قدرات “تصور” الذكاء الاصطناعي…

تخيّل صناعي

هذه الخوارزمية التي طورها الدكتور محمد الحسيني، الأستاذ المساعد في علوم الكمبيوتر بجامعة الملك عبد الله للعلوم والتكنولوجيا (كاوست) ، بالتعاون مع الدكتور محمد الفقي من جامعة سنترال فلوريدا، تُمهّد الطريق أمام «التخيُّل الصناعي» والتصنيف الآلي للأنواع النباتية والحيوانية الجديدة.

وأوضح الحسيني أن “الخيال هو أحد أبرز سمات الذكاء البشري، فهو لا يمكننا فقط من ابتكار منتجات إبداعية مثل الفن والموسيقى، ولكنه يساعدنا أيضًا على فهم واستيعاب العالم المرئي”.

يعتمد الذكاء الاصطناعي في المملكة على بيانات التدريب لتطوير قدرته على التعرف على الأشياء والاستجابة لبيئتها.

وسيكتسب البشر أيضًا هذه القدرة من خلال الخبرة المتراكمة، لكن يمكن للبشر القيام بأشياء لا يستطيع الذكاء الاصطناعي القيام بها.

يمكنهم بشكل بديهي استنتاج التصنيفات المحتملة لأشياء لم يسبق لهم مواجهتها من قبل، من خلال تخيل شكلها من الأوصاف المكتوبة، أو استنتاج شكلها من أشياء مماثلة.

في الذكاء الاصطناعي في المملكة، أصبحت القدرة على تصور مثل هذه الأشياء غير المرئية أكثر أهمية، لأن التكنولوجيا قد تم إدخالها في تطبيقات العالم الواقعي المعقدة، لأن التصنيف أو سوء التعرف على الأشياء الجديدة قد يؤدي إلى كارثة. 

تعلّم بلا صور

لكن الكم الهائل من البيانات المطلوبة لالذكاء الاصطناعي في المملكة في التطبيقات العملية يمثل عقبة، لذلك لا يمكن التدرب على صور عدد صغير من أنواع الحيوانات والنباتات المعروفة في العالم.

ناهيك عن عدد لا يحصى من الأنواع غير المكتشفة أو غير المصنفة.

لذلك؛ يهدف بحث الحسيني والفقي إلى تطوير ما يسمى بـ “خوارزمية عدم التعلم بالصور” (ZSL) بناءً على أوصاف على مستوى الفئة للمساعدة في تحديد الأشياء التي لم تكن مرئية سابقًا دون تقديم أمثلة تدريبية.

وقال الحسيني: “صممنا” نموذج عملية تعلم افتراضي لم يسبق له مثيل “من خلال ربط خوارزمية التعلم بدون صور بالإبداع البشري ، وأشار إلى أن الخوارزمية تقوم على التعرف على الأشياء التي لم نشهدها من قبل.

الإبداع هو خلق أشياء لطيفة لم يسبق لها مثيل من قبل

فيما يتعلق بالإبداع، يجب أن تكون الأشياء الجديدة الممتعة أو “المُرضية” مختلفة عن الطريقة السابقة أو الإبداع الفني، ولكن ليس مختلفاً تماماً فيتعذر التعرّف عليه.

وبالمثل، صمم الحسيني والفقي بعناية نموذج إشارة تعلم يشجع الاختلافات عن الأصناف التي لوحظت سابقًا، ولكن لا تبالغ حتى لا تصنع الخيال تصبح الفئات غير عملية وتفقد الاتصال المعرفي بالعناصر التي سبق رؤيتها من خلال قياس أحدث معايير خوارزميات التعلم بدون صور، تُظهر الخوارزميات الناتجة تحسينات ثابتة.

وأضاف الحسيني: “يمكن للذكاء الاصطناعي الذي تدعمه هذه التقنية أن يساعد في الإبلاغ عن آراء الأنواع دون استخدام الصور، فقط بالأوصاف اللفظية. “

و يعتقد بعض العلماء حول العالم أن الخيال هو أساس الإبداع البشري، والإبداع هو القوة الدافعة للتطور البشري منذ العصور القديمة ، ويبدو أن الذكاء الاصطناعي في المملكة يحتاج أيضًا إلى الخيال لتطويره.

تطور الذكاء الاصطناعي اتى بنجاح لمستثمريه, إعرف المزيد عن الاستثمار في الذكاء الاصطناعي في المملكة من هنا