تمويل صندوق النقد الدولي للدول العربية

تمويل صندوق النقد الدولي للدول العربية

صندوق النقد الدولي يقدم تمويلات طارئة لبعض من الدول العربية

 

تمويل صندوق النقد الدولي للدول العربية

بعد انتشار وباء الكورونا – كوفيد 19 – , و ما تسبب به من أزمة اقتصادية عاملية, طالت جميع دول العالم بلا استثناء و أثرت على جميع الجوانب الحياتية.

و نتيجة لعبء الديون على الدول الأعضاء، قام ” صندوق النقد الدولي ” بتقديم مساعدات مالية طارئة لهذه الدول المتأثرة اقتصاديًا بسبب انتشار فيروس كورونا.

– بلغ مجموع تمويل صندوق النقد الدولي للدول العربية أكثر من 24.7 مليار دولار لـ 69 دولة حول العالم في العام 2020.

من خلال هذا الانفوجرافيك… تعرف على تقسيم تمويل صندوق النقد الدولي للدول العربية  الى حزم من المساعدة المالية

انفوجرافيك تمويل صندوق النقد الدولي للدول العربية بالأرقام

جدول تمويلات صندوق النقد الدولي للدول العربية بالأرقام

الدولة نوع التمويل القيمة
مصر أدوات تمويل نقدي سريع 2.772 مليون دولار
جزر القمر مجموعات من التمويلات المختلفة 13.46 مليون دولار 
اليمن لاحتواء الكوارث و تخفيف أعباء الديون  19.76 مليون دولار
تونس أدوات تمويل نقدي سريع 745 مليون دولار
الأردن أدوات تمويل نقدي سريع 396 مليون دولار
موريتانيا تسهيلات ائتمانية 130 مليون دولار
جيبوتي مجموعات من التمويلات المختلفة 45.7 مليون دولار

 

في ظل الأزمة العاملية كان لـصندوق النقد الدولي دور كبير في دعم دول العالم لمواجهة الآثار السلبية الناتجة عن تفشي وباء الكورونا – كوفيد 19 – , و قد ركز الصندوق في خطة الدعم على 5 اتجاهات متنوعة :

التمويل الطاريء

يستجيب صندوق النقد الدولي لطلبات 102 دولة من التمويل الطاريء حتى الآن, من خلال أدوات مختلفة منها التسهيل الائتماني السريع و أداة التمويل السريع.
و قد تم تمويل صندوق النقد الدولي للدول العربية الطاريء بالفعل لأكثر من 69 دولة متضررة من الوباء, بإمدادات تصل إلى 24.7 مليار دولار, منها 5 دول عربية.
ويسعى الصندوق لتكثيف جهوده و الوصول بالإمدادات إلى 100 مليار دولار لمساعدة بلدان العالم.

تخفيف أعباء الديون

حيث تم تخفيف أعباء ديون أكثر من 25 بلد بشكل فوري – منهم دولتان عربيتان, من خلال صندوق ” احتواء الكوارث و تخفيف أعباء الديون “.

لتمويل صندوق النقد الدولي للدول العربية وتوجيه جهودها الاقتصادية تجاه احتواء الأزمة و عدم القلق لفترة مبدئية بشأن تسديد التزامات ديونها.

ووصل دعم تخفيف أعباء الديون إلى 500 مليون دولار, و يسعى صندوق النقد الدولي إلى الوصول به ل 1.4 مليار دولار في الفترات القادمة.

تخفيف أعباء الديون الثنائية

من خلال تعليق مدفوعات الديون الثنائية لأفقر البلدان التي لا يمكنها تحمل المرور خلال هذه الأزمة مع المدفوعات الكبيرة للديون الثنائية و ذلك حتى نهاية العام الحالي.

تعزيز السيولة

من خلال عمل خطة سيولة قصيرة الأجل, للدول القوية اقتصاديًا و التي تحتاج دعم مادي قصير المدى.

تعديل ترتيبات الإقراض القائمة

و ذلك من خلال تعديل الترتيبات الحالية لمساعدة دول العالم خلال الأزمة, و توجيه الموارد تجاه المستلزمات الوقائية و الطبية الضرورية لاحتواء تفشي الوباء.

الكورونا أثرت عالميًا على اقتصادات جميع دول العالم بالسلب, حتى الدول القوية اقتصاديًا, لم تسلم منها.

و الدول العربية تحاول جاهدةً للتصدي لهذه الأزمة بالشكل المناسب, من خلال الإجراءات الاحترازية, والوقائية العامة, و الدعم للمستشفيات ومراكز الحجر الصحي, بالإضافة لتوفير كل المستلزمات الطبية و الوقائية الضرورية, وكل ذلك في ظل الأزمة الاقتصادية العالمية!

نجاح الدول العربية في التصدي للأزمة مع تمويل صندوق النقد الدولي للدول العربية أتاح الفرصة لعودة المستثمرين للانتعاش المادي, يمكنك أنت أيضا أن تنعم بهذا النجاح كمستثمر, استشر الخبير الاستثماري ليحدد خطتك المالية مجانا