الزراعية

 

الثروة الزراعية

تعد من أهم القطاعات لأي دولة, فهي المصدر الأول و الأساسي لتحقيق الأمن الغذائي للشعوب, كما أنها تدخل في العديد من الصناعات الغذائية المختلفة, تساهم بقدر كبير من الناتج المحلي و القومي للدول, و توفر فرص عمل على نطاق واسع للعديد من الناس, لذا تحرص الدول على تحقيق الإكتفاء الذاتي من الإنتاجية الزراعية بل و البدء في التصدير و زراعة محاصيل متنوعة لمنافسة الدول الأخرى.

مستقبل الثروة الزراعية

 – الثروة الزراعية استثمار العمر –

الدهب

استثمار الذهب

أطلق على الاستثمار الزراعي استثمار الذهب مع فائدة حيث تصل عائداته إلى 20 % من إجمالي الناتج العالمي

عاملة

50% قوى عاملة

تبلغ النسبة الصالحة للعمالة في الزراعة 50% من إجمالي سكان دول الخليج, في حين أن 35% من العمالة مستغلة

خصبة

أرض خصبة

14.1% من الأراضي في الدول العربية صالحة للزراعة, و 7% هي النسبة المزروعة أي ما يعادل النصف تقريبًا

بعد معرفة مستقبل الاستثمار في الثروة الزراعية، يجب أن تعرف مستقبل المستثمر في الثروة الزراعية مضمون اذا استعنت بالخبرة في خططك الاستثمارية يمكنك أيضا الاستعانة بخبير في تخطيط مستقبلك الاستثماري مجانا من هنا

المتعلقة

المجالات الأخرى المتعلقة بالثروة الزراعية

الحيوانية

الثروة الحيوانية

تساهم الثروة الزراعية في إثراء الثروة الحيوانية بشكل مباشر في علاقة طردية, فكلما زادت مساحات الأراضي المزروعة زادت المراعي والمزارع الحيوانية بالتبعية, كما أن الثروة الزراعية هي مصدر الغذاء الرئيسي للحيوانات لأنها توفر الأعلاف و المراعي الطبيعية.

الغذائية

السلع الغذائية

الثروة الزراعية هي المصدر الأول للصناعات الغذائية بمختلف أنواعها, لذا فإن الدول العربية تحرص على زراعة المحاصيل الجديدة و إنتاج سلع غذائية حديثة تلبية لرغبات السوق المتنوعة.

الصناعى

 الذكاء الاصطناعي

تطبق دول الخليج الذكاء الاصطناعي في مجال الزراعة, من خلال شبكات المراقبة لآفات وأمراض المحصول, و من خلال أنظمة الري الحديثة التي توفر احتياجات النبات فقط, أو عبر الروبوتات التي أحدثت ثورة كبرى و أصبح يعتمد عليها بإدارة شبه كاملة بداية من تهيئة التربة للزراعة, إلى زراعة البذور و ريها باستخدام مستشعرات قياس نسبة رطوبة التربة, و حتى حصاد المحاصيل.

الحيوانية

السلع الغذائية

الثروة الزراعية هي المصدر الأول للصناعات الغذائية بمختلف أنواعها, لذا فإن الدول العربية تحرص على زراعة المحاصيل الجديدة و إنتاج سلع غذائية حديثة تلبية لرغبات السوق المتنوعة.

الصناعى

الثروة الحيوانية

تساهم الثروة الزراعية في إثراء الثروة الحيوانية بشكل مباشر في علاقة طردية, فكلما زادت مساحات الأراضي المزروعة زادت المراعي والمزارع الحيوانية بالتبعية, كما أن الثروة الزراعية هي مصدر الغذاء الرئيسي للحيوانات لأنها توفر الأعلاف و المراعي الطبيعية.

الغذائية

الذكاء الاصطناعي

تطبق دول الخليج الذكاء الاصطناعي في مجال الزراعة, من خلال شبكات المراقبة لآفات وأمراض المحصول, و من خلال أنظمة الري الحديثة التي توفر احتياجات النبات فقط, أو عبر الروبوتات التي أحدثت ثورة كبرى و أصبح يعتمد عليها بإدارة شبه كاملة بداية من تهيئة التربة للزراعة, إلى زراعة البذور و ريها باستخدام مستشعرات قياس نسبة رطوبة التربة, و حتى حصاد المحاصيل.

الطلب

حجم الطلب

%

بلغ حجم الطلب على المنتجات الزراعية لدول الخليج فقط 7.8% من إجمالي حجم الطلب العالمي, و يذكر أن هذه النسبة في تزايد مستمر

الاستثمار

حجم الاستثمار

مليار دولار

من المتوقع أن تصل الاستثمارات الزراعية خلال الأعوام المقبلة إلى 25 مليار دولار لدول الخليج وذلك وفق خطة التنمية 2030

۳ أمثلة على الاستثمار في الثروة الزراعية

1- الاستثمار الكويتي المصري

قامت مجموعة العتيبي للمواد الغذائية الكويتية و المقاولات بالاستثمار في مشروع زراعي كبير في مصر بالتعاون مع مستثمرين مصريين.

الكويتى المصري

صادرات فعلية للكويت

%

من الاجمالي

أستزراع

أفدنة

جديدة

مبادرة

الاستثمارات الكويتية في مصر

مليار درهم

الكويتى المصري

صادرات فعلية للكويت

%

من الاجمالي

أستزراع أفدنة جديدة

مبادرة

الاستثمارات الكويتية في مصر

مليار درهم

2- محطة الصوب الزراعية

افتتاح محطة الصوب الزراعية في مصر برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي, كخطوة أولى من من مشروع قومي كبير يستهدف إنشاء 100 ألف فدان من الصوب الزراعية.

الصوب الزراعية 1

انتاج الخضروات والفاكهة

صنف

أستزراع

أفدنة

جديدة

فدان

انشاء صوب زراعية جديدة

صوبة

الصوب الزراعية 1

انتاج الخضروات والفاكهة

صنف

أستزراع أفدنة جديدة

فدان

انشاء صوب زراعية جديدة

صوبة

3- أجندة 2021

قامت الإمارات بإطلاق أجندة 2021 للأمن الغذائي و التي تحتوي على خطط التنمية و تبني التكنولوجيا الحديثة في مجال الزراعة.

2021 1

صنف جديدة بالزراعة الاماراتية

صنف

مبادرات قصيرة وطويلة المدى

مبادرة

الأبحاث في المجالات الزراعية

مليار درهم

2021 1

صنف جديدة بالزراعة الاماراتية

صنف

مبادرات قصيرة وطويلة المدى

مبادرة

الأبحاث في المجالات الزراعية

مليار درهم

النجاح المتوقعة

نسب النجاح المتوقعة

%

النسبة المتوقعة للصادرات كبداية في الأعوام الأولى

%

زيادة في الناتج في المحلي خلال العامين المقبلين

%

زيادة فرص العمل في الدول العربية

الشائعة

الأسئلة الشائعة

ما هي أهمية الثروة الزراعية ؟

الثروة الزراعية هي المجال الأهم بالنسبة لأي دولة, فهي القطاع الذي يوفر حاجة الشعب من الغذاء, و تدخل في أغلب الصناعات الغذائية القائمة بمختلف أنواعها, كما أنها توفر فرص عمل حالية بنسبة 35% من إجمالي العمالة في الوطن العربي فقط.

وتعد قطاع لا ينضب ولا يتوقف العمل به, فهي مرتبطة ارتباط وثيق بحياة الإنسان, و استمراريتها من استمراريته.

تساهم الزراعة بأكبر النسب من الدخل القومي و الناتج المحلي لأي دولة و تعد أساس الاستثمارات للعديد من الدول و المستثمرين.

لذا تحرص كل الدول على اتخاذ خطوات ثابتة تجاه الحصول على ثروة زراعية حتى تحقق الاكتفاء الذاتي من هذا الجانب أو حتى تتعداه إلى التصدير للخارج.

و نجد المنافسة قوية في هذا المجال بين الدول العربية التي تتسابق على زراعة محاصيل متنوعة كل عام يزداد عليها الطلب يومًا بعد يوم.

ما هي المجالات الاستثمارية في الثروة الزراعية ؟

الاستثمار من أهم ما يدعم خطة التنمية الشاملة و يحقق إثراء التنوع الاقتصادي, كما أنه يوفر فرص العمل و يشكل عامل مهم في توفير الدعم المادي و البشري للمشاريع المختلفة.

و من أهم المجالات التي تتجه إليها الاستثمارات دومًا, هو المجال الزراعي, باعتباره السهل الممتنع لأنه مجال لا ينضب الطلب عليه أبدًا, و لا يتوقف سوقه.

و هناك العديد من المجالات التي يمكن الاستثمار فيها في هذا المجال:

– الاستثمار في محاربة الآفات الزراعية و تحسين صحة و بقاء المحاصيل الزراعية.

– الاستثمار في مجال الحبوب الزراعية و تحسين جودتها لإخراج أفضل نتاج.

– الاستثمار في زراعة الصحراء و زيادة المساحات الخضراء بأكبر شكل ممكن.

– الاستثمار في تحسين تخزين المحاصيل بأكثر شكل آمن مما يوفر العديد من التلف فيها.

– الاستثمار في مشاريع الري الحديث و تطويره لتوفير موارد المياه.

– الاستثمار في مجال الذكاء الاصطناعي في الثروة الزراعية.

وغيرها الآلاف من المجالات التي تتوافر فيها فرص الاستثمار الزراعي, و التي تتجه إليها الدول العربية في الوقت الحالي وتم وضعها ضمن خطط التنمية المستدامة 2030.

ما التحسينات والتطورات في مجال الثروة الزراعية ؟

على رغم من  أن النسبة المستغلة للزراعة تشكل 7% فقط من الأراضي الصالحة و القابلة للزراعة, و على الرغم من أنه في الآونة الأخيرة انصرف العديد من أهل الريف عن الزراعة, إلا أن الدول العربية تولي جهود كبرى لدعم الزراعة باعتبارها حجر أساس قيام أي دولة, فتقوم بعمل مشروعات لاستصلاح الأراضي الصحراوية, كما أنها تمد المستثمرين بتسهيلات في أسعار و طرق سداد الأراضي الزراعية, و تم فرض نسب معينة للبناء على الأراضي الزراعية و أي شخص مخالف لهذه القواعد يتم إزالة البنيان الخاص به دون تهاون, كما أن الدول العربية مؤخرًا أظهرت نوايا جادة تجاه التطوير و التحسين في تطوير و تحسين الثروة الزراعية و إدخال تقنيات تكنولوجية حديثة من شأنها رفع نسب المحاصيل الزراعية و زيادتها و الحفاظ على حياتها.

و في مجال الري لتوفير مياه الري, كما ظهرت دراسات تطويرية حديثة للتربة لقياس مستويات الأكسجين بها و ما يتوافر بها من معادن و ما الذي تحتاجه تحديدًا و ذلك لبدء نقلة جديدة في الزراعة بالاعتماد على الأسمدة العضوية بشكل أكبر من الصناعية و الكيماوية.

لا تتوانى الدول العربية في بذل كل الجهد لتحسين و تطوير المجال الزراعي لأنه مجال أساسي في تحقيق التنمية المستدامة للدولة, و خفض نسبة الاستيراد من الخارج و تحقيق الاكتفاء الذاتي بل ماهو أبعد! 

ما هو المتوقع من الاستثمار الزراعي ؟

الأراضي الزراعية كانت استثمار ضخم على مدار ال20 عام الماضية, حيث وصلت عائدات هذا الاستثمار إلى 12 % من الناتج العالمي لدول العالم حتى أطلق عليه البعض ” استثمار الذهب مع قسيمة فائدة”, و من المتوقع وصولها إلى 20% في السنوات المقبلة.

الاستثمار الزراعي يتميز بأن تقلباته بسيطة و نسبة الخطر فيه ليست مرتفعة كما أن الربح فيه مضمون بشكل كبير, لأنه قطاع ثابت الطلب عليه في كل الأوقات و لكل الناس, و لا يتأثر بالسلب في الأزمات, على العكس يزداد الطلب عليه في أوقات الأزمات.

مع تشجيع الدول العربية كافة للاستثمارات الزراعية و محاولاتها جذب المستثمرين, و مع وجود كل تلك الفرص و القطاعات المختلفة للاستثمار داخل مجال الثروة الزراعية, بالإضافة لكونه مجال مشجع للاستثمارات و يعد مجال مضمون الربح.

فمن المتوقع زيادة الاستثمارات فيه بنسب مرتفعة خلال الفترات القادمة و أن تصل حتى 25 مليار دولار في دول الخليج فقط, لتشجيع عجلة التنمية المستدامة.

 و من المتوقع تحقيق عوائد عالية خلال أقل وقت من هذا الاستثمار, و زيادة في الناتج المحلي بنسبة 8%, و وصول الصادرات إلى 10% كخطوة أولى من خطة 2030.

خطوتك القادمة

الخطوة القادمة نحو الاستثمار الناجح تبدأ من هنا