استخدامات الذكاء الاصطناعي في الدراجات النارية 2020

ظهر التطور فى كثيراً من المجالات بأشواط متسارعة عندما دخلت استخدامات الذكاء الاصطناعي جميع جوانب الحياة، السباقات الرياضية عالية السرعة تعتبر من تلك المجالات و التي تظهر فيها استخدامات الذكاء الاصطناعي من خلال مستشعرات ومجسات متقدمة لقراءة البيانات، وبعد ذلك يتم نقلها وتحليلها وذلك لفهمها، ويتم تطوير تصميمات جديدة ترفع أداء المركبات قبل دخولها إلى الحلبات.

استخدامات الذكاء الاصطناعي أصبحت منتشرًة في جميع المجالات, و من المتوقع أن يزيد حجم الاستثمار فيه خلال السنوات القادمة, لمعرفة المزيد حول كيفية الاستثمار في مجال والذكاء الاصطناعي, اضغط هنا:

سباقات رياضية

بخصوص هذا الشأن عن طريق الانترنت تم التحدث إلى الفريق التقني لشركة « دوكاتي » Ducati الإيطالية المتخصصة في صناعة الدراجات النارية للسباقات الرياضية، ومع فريق « لينوفو » التقني.


و رد رئيس قسم النظم الإلكترونية في « دوكاتي » « غابرييل كونتي », و المدير التقني لديهم « ديفيد بارانا »، ومدير تطوير الديناميكيات الهوائية في الشركة « إدواردو لينوتشي » أنه:

يتم استخدام من 50 إلى 55 مستشعر خلال مراحل التجارب و هذا يجعل الدراجة النارية بؤرة مُركّزة لتقنية إنترنت الأشياء Internet of Things IoT، وذلك بوصول كمية البيانات الواردة من المستشعرات إلى أكثر من 20 غيغابايت للسباق الواحد.

و يتم استغلال هذه البيانات التي تجمع من المستشعرات بـ استخدامات الذكاء الاصطناعي في معرفة نقاط قوة الدراجة والقوى المؤثرة عليها في كل حلبة وفقاً لدرجة الحرارة وحالة الطقس و عدد المنعطفات و حدة الانعطاف ووزن السائق، و عوامل أخرى مختلفة، يتم الاستفادة من هذه البيانات، و من الممكن قراءة هذه العوامل لتطوير تصميم ديناميكي وقطع ميكانيكية أقوى وأخف وزناً و أيضًا الحصول على مستويات أداء أفضل، وقبل تطوير تصاميم من مواد جديدة ومحركات تعمل بتقنيات مختلفة يمكن الاستفادة من تلك العوامل لمدة عامين اثنين.

و فيما يخص المتسابق فإن المعلومات الواردة تكون مكملة للتجربة، فالسائق عليه أن يشعر بدراجته النارية و يفهمها فهمًا كاملًا, و بذلك تصبح المعلومات مرجعاً رئيسياً، لكن للسائق و مهاراته وخبراته في القيادة القرار النهائى فى ذلك.

أجهزة متقدمة

تستخدم الشركة أجهزة كمبيوتر على درجة عالية من التقدم و استخدامات الذكاء الاصطناعي على ساحة السباق, و ذلك لتسجيل المعلومات الواردة وتحليل المعلومات الأساسية بسرعة، و لنقل البيانات الأخرى إلى أجهزة خوادم سحابية (في هذه الحالة ، الخادم السحابي مهم ، لأن فرق السباق تنتقل من مدينة إلى أخرى في وقت قصير) ، بحيث يمكن تحليلها وقراءتها  بشكل فائق ونقلها إلى المتسابق. وتستخدم تقنيات التشفير المتقدمة لحماية البيانات من الاختراق والعبث ، مع استخدام جدران الحماية النارية Firewall (الأجهزة والبرامج التي تمنع أي أجهزة خارجية من الوصول إلى المعلومات).

 

وضرب أحد الفرق مثال على حدوث عطل فني قبل بداية إحدى السباقات ، لكنهم على الفور وضعوا خطة تقنية بديلة لمساعدتهم على البدء في السباق و هم على أتم الاستعداد.

استخدامات الذكاء الاصطناعي

تتضح استخدامات الذكاء الاصطناعي في تحليل المعلومات لأنه عند معالجة كميات كبيرة من البيانات ومحاولة إقامة روابط بين العديد من العوامل، والتحليل بـ استخدامات الذكاء الاصطناعي أسرع وأكثر دقة من القدرات البشرية. يمكن لهذه التقنيات أن تحسب جميع القوى المتعلقة بالدراجات النارية و تفاصيل السباق, وأن تحاكيها في أنفاق الاختبار الهوائية لتطوير مواصفات وتصاميم الدراجات لتحقيق الأداء الأمثل.

يتوقع الفريق أنه في خلال السنوات القليلة المقبلة سيتم التخلي عن استخدام الدراجات النارية للاختبار في الأنفاق الهوائية، وسوف تستخدم محاكاة رقمية دقيقة للغاية لتحاكي متغيرات وعوامل وقوى المنافسة القادمة في كل حلبة سباق.

لا يقتصر دور هذه استخدامات الذكاء الاصطناعي على تحسين أداء الدراجة فقط، ولكن يمكن تمديدها أيضًا للحفاظ على سلامة المتسابق من خلال تحليل قراءات المحركات ، وكمية الوقود المحترق ، ونسبة الأكسجين المستخدم ، والانبعاثات التي تنتج عنها ، وعوامل أخرى لضمان حماية المحرك من الإجهاد ، الانفجار أو الاحتراق ، وبالتالي حماية المتسابق في المواقف الصعبة. 

استخدامات الذكاء الاصطناعي في توفير الأمان للمتسابقين

يتم حساب مقاومة الهواء والقصور الذاتي أيضًا بـ استخدامات الذكاء الاصطناعي خلال السرعات العالية التي تتجاوز 345 كم في الساعة ، ويتم تغيير مركز الثقل حتى تضمن بقاء العجلات على المسار الصحيح و عدم ارتفاع الدراجة  في الهواء أثناء تلك السرعات العالية ذلك الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى فقدان السيطرة على الدراجة و من ثم إيذاء المتسابق واضراره. 

يمكن للمستشعرات أيضًا قياس زاوية الإمالة المثالية لجسم المتسابق لتعويض تأثير القصور الذاتي للدراجات النارية. في هذه الحالة، يقترب كوع الفارس وركبته من المسار بسرعة عالية ، والتي قد تشكل خطر عليه.

يمكن للمستشعر حساب أفضل زاوية وإرسال هذه البيانات إلى المتسابق لمعرفة ما إذا كان بإمكانه إمالة جسمه بشكل أكبر ، أو سيكون في ذلك خطرًا عليه. بفضل تحليل البيانات عالي السرعة ، تمكن الفريق من تحقيق مما كان مستحيلاً قبل 10 سنوات دون المخاطرة بسلامة المتسابق.