القناع الذكي والترجمة عن طريق الكمامة 2020

بعد انتشار وباء كورونا أصبح السكان حول العالم يذهبون إلى ارتداء أقنعة الوجه الواقية بشكل يومي، شركة « دونات روبوتيكس » اليابانية الناشئة قامت بصنع كمامة متعددة الاستعمالات بميزات عالية التقنية، سبب تصميمه تسهيل عملية التواصل والتباعد الاجتماعي، وذلك وفقاً لشبكة « سي إن إن ».

كمامة متعددة المهام تتجرم 8 لغات 

بالاقتران مع أحد التطبيقات، قناع « سي فيس سمارت » يمكنه نسخ الكلمات، وتضخيم صوت الذي يرتديه ، وترجمة الكلام إلى ثماني لغات مختلفة.

وتعتبر القواطع الموجودة في مقدمة القناع حيوية للتهوية، لذلك لا يفيد هذا القناع الذكي الوقاية من فيروس كورونا المستجد، وتم تصميم هذا القناع  لكي يتم ارتداؤه فوق قناع واقٍ، كما يوضح الرئيس التنفيذي لشركة « دونات روبوتيكس » تايسوكي أونو.

البلاستيك الأبيض والسيليكون مكونات صناعة هذا القناع ، يحتوي على ميكروفون مدمج يتصل بهاتف مرتدي القناع الذكي عبر البلوتوث. وهذا القناع يمكنه الترجمة بين اليابانية والصينية والكورية والفيتنامية والإندونيسية والإنجليزية والإسبانية والفرنسية.

وقامت شركة « دونات روبوتيكس » بتطوير برنامج الترجمة للمرة الاولى لرجل آلي يدعى « سينامون » – ولكن تم تعليق مشروع الروبوت عندما بدء انتشار فيروس كورونا المستجد، وبعدها توصل فريق الهندسة إلى فكرة استخدام البرمجة الخاصة بهم في قناع الوجه.

روبوتات صغيرة و متنقلة وكمامة متعددة الاستعمالات بهدف تغير العالم


وشركة « دونات روبوتيكس » بدأت العمل في مرآب في مدينة كيتاكيوشو محافظة فوكوكا في عام 2014، وتاوسكي أونو قام بالمشاركة في تأسيس الشركة مع المهندس تاكافومي أوكابي بهدف « تغيير العالم باستخدام روبوتات اتصالات صغيرة ومتنقلة ».

والثنائي تقدم إلى مختبر « هانيدا روبوتيكس لاب » وهي مبادرة هدفها تقديم الخدمات للزائرين في مطار هانيدا في طوكيو.

ووفقاً للمتحدث باسم المختبر، أوضح إن الروبوتات تساعد على تلبية الحاجة لأن القوة العاملة المتدهورة في اليابان اضاقت الخناق على توظيف عاملين بشريين.

 

وروبوت « سينامون » المصمم لكي يزود السياح بمعلومات مفيدة ويساعدهم على التنقل في المطار وكان هذا الروبوت واحداً من أربعة نماذج روبوتية متخصصة فى الترجمة تم اختيارها من قبل المشروع في عام 2016.

 ومختبر هانيدا يقول أن هذا الروبوت فاز في المنافسة نتيجة لأن برنامج الترجمة كان يعمل بشكل جيد في البيئات الصاخبة، لجمالياته وطريقة استخدامه الجذابة والسهلة.

ويقول تايسوكي أونو أن « دونات روبوتيكس » برنامج يستخدم التعلم الآلي الذي تم تطويره بمساعدة متخصصين في اللغة اليابانية وخبراء الترجمة.

والفريق بدأ في اختبار نموذج أولي في مطار هانيدا في عام 2017 واستمر في تطوير التكنولوجيا.

 كانت هذه قيمة التداولات المسجلة يوم أمس الأحد263.9 مليار ريال = 70.37 مليار دولار

لكن تفشى وباء كورونا في آسيا وتوقف مشروع المطار في وقت سابق من هذا العام. وتايسوكي أونو يقول : « كان ينقصنا المال ونتساءل عن كيفية الحفاظ على استمرار الشركة ».

وقام الفريق بالسعي للتوصل إلى حل وخرج بفكرة تكييف برمجياته لمنتج سيستخدم ويباع جيداً في ظل تفشي فيروس كورونا.

ومع انتشار وباء كورونا المستجد ادى ذلك إلى طفرة في مبيعات أقنعة الوجه، حيث أصبح ارتداء القناع في الأماكن العامة أمراً إلزامياً حاليا في العديد من البلدان حول العالم.

وأطلقت الشركة حملة لجمع التبرعات على منصة التمويل الجماعي اليابانية «فاندينو» في يونيو ( حزيران ) بعد رؤية فرصة لاستثمار تكنولوجيا الترجمة الخاصة بها، وتمكنت من جمع 28 مليون ين ( 265 ألف دولار ) في 37 دقيقة، كما أضاف تايسوكي أونو: « كان الأمر مفاجئاً للغاية، لأن الحصول على هذا المبلغ من المال يستغرق عادة ثلاثة أو أربعة أشهر ».