تحتوي على أكبر واحة نخيل بالعالم بـ2 scaled

واحة الأحساء التي تعود جذورها لآلاف السنوات تقع وسط رمال صحراء الربع الخالي بمساحات هائلة كأنها جنة ساحرة ببساتين النخيل الممتدة 


واحة الاحساء يوجد بها معالم أثريّة وكنوز تراثية تتبع تاريخ استيطان البشر بالمنطقة منذ العصر الحجري الحديث, و هي من أحد أبرز الوجهات السياحية في السعودية و تعد من بين أهم مواقعها المسجلة لدى قائمة التراث العالمي لليونسكو.

وفقاً لموقع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة أكدت أن واحة الأحساء تضم مجموعة من المواقع التاريخية وعيون المياه العذبة و يوجد بها ايضا مواقع أثرية تقف شاهداً على استقرار البشر في منطقة الخليج منذ العصر الحجري الحديث وحتى اليوم وهي تقع في الجزء الشرقي من شبه الجزيرة العربية

زراعة النخيل من الثروات المستقرة و المجالات الاقتصادية المعتمد عليها في السعودية و دول الخليج, لمعرفة المزيد عن الاستثمار في الثروات الزراعية, اضغط هنا:

مليون ونصف المليون شجرة هو عدد أشجار النخيل التى تحتوى عليها الواحة و تعد أكبر واحات النخيل في العالم و قائمة التراث العالمي التابعة لليونسكو ذكرت أن هذا المنظر الطبيعي الثقافي الفريد مثالاً استثنائياً على التفاعل بين البشر والبيئة المحيطة بهم

عبدالله الشيخ المصور السعودي أوضح أن إبراز التراث الحضاري لموطن السعودية وإيصال رسالة فنية العالم هدفه من توثيق مساحات أشجار النخيل الشاسعة بواحة الأحساء

و عبد الله الشيخ أوضح أن معلم الواحة الاحسائية هو شجرة النخيل و انه تجسيد للعطاء والسخاء.

و ذكر الشيخ أن النخلة هي سمة تميز الواحة, وتحكي الأسطورة الكاملة لحقبة زمنية  نهض فيها مجتمع بثقافته وحضارته واقتصاده إعتماداً على النخل و إنتاجها من الثمار و التمور والإبل.

المنظر يبعث بشعور الراحة والاسترخاء خاصةً “وقت غروب الشمس الخجول مع جداول الماء التي تلهم النفس بالشاعرية والطمأنينة” هذا ما أوضحه المصور, كما أضاف أيضًا أن الصورة الأبرز هي تلك التي تعرض “الخط الزراعي الذي يشق بجماله الواحة

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *