يترك مركزه للانستجرام scaled

فى تقرير من معهد رويترز للأخبار الرقمية, أشار إلى أنه منذ عام 2018 تضاعف استعمال موقع انستاغرام  كمصدر للأخبار.

 

وجدت الدراسة أن ربع البالغين من 18 إلى 24 عامًا في بريطانيا يستقون معلوماتهم عن فيروس كورونا من انستاغرام  , و هذا ما يجعل إنستاغرام يتمتع بشعبية أكبر عند الشباب.

لا تزيد نسبة الذين قالوا إنهم يثقون في مواقع التواصل الاجتماعي كمصدر للأخبار عن 26 %    و هذا يجعلها المصادر الأقل مصداقية.

و نفس تلك النسبة قالوا إنهم يثقون في موقع التواصل الاجتماعى واتساب و ماسنجر و فيسبوك الخاصة بالدردشة كمصدر للأخبار موثوق فيه.

بنسبة 59 % من الحكومات و المؤسسات الإعلامية يثقون في هذه المواقع كمصدر للأخبار.

يعتبر انستاغرام رديف لتويتر متأخر عنه بنقطة واحدة فى استعمال التطبيق للاخبار حيث أن ثلثي من هم دون 25 عامًا من العمر يستعملون إنستاغرام، من بينهم 11 في المائة يستعملونه بغرض الحصول على الأخبار.

 التطبيقات الالكترونية, خاصة تطبيقات التواصل الاجتماعي منذ عام 2008 و هي تشهد تطورًا غير مسبوق مقارنة بمختلف المجالات الأخرى, و في ظل أزمة الكورونا الحالية زاد الطلب عليها بشكل ملحوظ كوسيلة للتواصل و كمصدر للأخبار, و تعد هذه التطبيقات من المجالات الاقتصادية المضمون الاستثمار بها, لمعرفة المزيد:

وصرح المشرف العام على الدراسة “نك نيومن” أن انستاجرام يقدم الأخبار بشكل بسيط ويستعين بالصور و أضاف أن إنستاغرام أصبح يتمتع بشعبية واسعة عند الشباب.

و كانت أخبار التغير المناخي وقضايا السود، وكذلك فيروس كورونا هي ما شهدت تفاعل من رواد الموقع كثيرًا في الأشهر الأخيرة.

وأضاف نيومن أن قد يستعمل رواد مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك و إنستغرام، أو تويتر و إنستاغرام و هذا يجعل ان استعمال موقع لا يعني بالضرورة التخلي عن غيره

و شركة فيسبوك تهيمن على الطريقة التى تنتشر بها الأخبار بصورة عظيمة, ومن أسباب تلك الهيمنة أن شركة فيسبوك تملك موقع إنستاغرام، الذي يصل 85 % من الناس.

وفيروس كورونا أعطى لوسائل الإعلام فرصة لمراجعة مصداقيتها بين الناس, و العودة مرة أخرى كمصدر أخبار موثوق منه.

38% من إجمالي المشاركين في هذه الدراسة، أقروا بأنهم دائماً ما يصدقون الأخبار؛ و أقل من نصف هذه النسبة قالوا أنهم لا يصدقون الأخبار إلا إذا كانت من مصادر الأخبار المفضلة لديهم.

إنها تصدق “ما ينشر من أخبار في أغلب الأحيان”. هذا ما قالته الأغلبية من دراسة 40 دولة, ستة منهم أكدوا هذا الكلام.

و غير فيروس كورونا الكثير من الامور بعد انتشاره.

في أبريلنيسان سُئل الناس عن تصديق الأخبار المتعلقة بفيروس كورونا تحديدًا فإن مصداقية وسائل الإعلام ارتفعت لتصل إلى 59 % متساوية مع المؤسسات الحكومية.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *