وتطوير مرافئ الصيد في المناطق الساحلية 1 1.jpg2  1 scaled

كشف عامر المطيري مدير فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالمنطقة الشرقية ، عن وجود خطة للاستثمار في موانئ المنطقة الشرقية من خلال عقد استثماري للصيانة والتشغيل ، وأشار إلى أنه رغم تعدد الفرص الاستثمارية ، فإن الشركات المملوكة للدولة في المنطقة الشرقية ما زلت لا تشارك في المنافسة.

وذكر في ندوة بعنوان “في ظل وباء كورونا مبادرة القطاعات البيئية والمائية والزراعية بالمنطقة الشرقية” التي عقدت اليوم (الأربعاء) ، أن هناك أكثر من 3000 سفينة في الميناء الشرقي بحاجة إلى صيانة مستمرة ، ودعا القطاع الخاص استثمر في مصايد الأسماك ، مثل تخزين المأكولات البحرية.

وقال: “عقد الفرع اجتماعاً مع مكتب التخطيط والتطوير للمدينة الشرقية ، واختيار موقع ميناء الدمام ، والاتفاق على موقع بالقرب من مدينة” المرجان “، وسيتم تطوير موقع ميناء الدمام مع المنطقة الشرقية. قام المكتب بالتنسيق مع مكتب التخطيط والتطوير البلدي.

وأضاف أنه منذ تفشي وباء كورونا ، شكلت الجهات المختصة لجنة لتمكين المزارعين من توفير المنتجات الزراعية لأهالي المحافظة. وأشار إلى أنه خلال الجائحة ، انتقلت تجربة الوزارة في محافظة القطيف إلى مناطق مختلفة في المملكة العربية السعودية.

يذكر أنه منذ رجب الماضي في ، بدأت الوزارة في تنظيم إجراءات إصدار تصاريح الهاتف المحمول لضمان دخول سلسلة التوريد إلى سوق المواد الغذائية ، مشيرا إلى التعليمات الصادرة عن الأمير السعودي بن نايف أمير الشرق بإنشاء “غرفة غداء” بقيادة وزارة الخارجية بالاشتراك مع الأمانة الشرقية ووزارة التجارة ومؤسسات أخرى ، بهدف مراقبة السوق ومتابعتها والتأكد من وفرة الغذاء.

مؤكدا أنه يمكن الحصول على الغذاء من خلال العمل الجاد ، وأشار إلى أن عددا كبيرا من غزوات الجراد حدثت بالتزامن مع وباء الشرق وهو عبء آخر على فرع وزارة الصحة ، إلا أن الفرع بذل جهودا كبيرة للمساعدة في القضاء على هذه المجموعات في فترة زمنية قصيرة .

وأشار إلى أنه خلال الوباء ، قدمت المشاريع القائمة بالمنطقة الشرقية أكثر من 12 ألف طن من الدواجن والدواجن و 557 ألف صندوق من المنتجات الزراعية ، وأوضح أن المشاريع في المنطقة لعبت دورًا مهمًا في توفير الغذاء للسوق المحلي أثناء الوباء. 

و فى نفس السياق تم انشاء احدث مرفأ للصيد الشقيق على مساحة 115 ألف متر و يستوعب 120 قاربا 

أعلنت الشركة السعودية للكهرباء ، الانتهاء من بناء مشروع “ميناء الصيادين” في منطقة الشقوق بجيزان ، ضمن خطة المسؤولية الاجتماعية في مختلف مناطق المملكة العربية السعودية.

ولفتت إلى أن الغرض من إنشاء الميناء هو تقديم الدعم والخدمات للصيادين في المنطقة ، والمساهمة في تطوير منطقة المشروع ، وتسهيل عمل الصيادين.

وأشارت إلى أن الميناء تم تطويره بالتنسيق مع وزارة البيئة والزراعة والموارد المائية وتم تنفيذه وفق معايير حديثة لتعزيز راحة وسلاسة صيد الأسماك وتخزينها ونقلها.

وأضافت أن المشروع يشمل مباني لتربية الأسماك ، وحرس الحدود ، ومعدات مراقبة ، ومحطات وقود ، ورصيف مع منحدرات لتنزيل السفن في البحر ، وعوامات لوقوف السفن ، ودعم إضاءة. يمتد حاجز الأمواج على طول حدود المشروع.