سوق الاسهم السعودية تعود لنجاح 2019 [2020]

واصلت البورصة السعودية الصعود إلى مستواها قبل بداية عام 2020 في تعاملات الأسبوع الماضي، وتطرق إلى النقطة الجديدة التي وصلت إليها في أغسطس 2019.

وذلك لأن الناس متفائلون بشأن وضع الاقتصاد الكلي وتزايد الثقة بشأن السوق المالية، مع زيادة الثقة.


توقف مؤشر سوق الأسهم السعودية عن الارتفاع بنسبة 1.6٪ الأسبوع الماضي إلى 8553.79 نقطة بارتفاع 198 نقطة، بسبب زيادة متوسط ​​السيولة اليومية…

فيما بلغ إجمالي حجم التداول هذا الأسبوع 61.2 مليار ريال (16.3 مليار دولار).


في وقت سابق من الأسبوع الماضي، وبسبب اتفاق ملزم بين البنك الأهلي التجاري ومجموعة سامبا المالية.

كشفت البورصة عن أكبر اندماج مصرفي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ومن المتوقع أن يكتمل الاندماج بشكل قانوني في النصف الأول من العام المقبل 2021 .


من حيث التأثير على أداء المؤشر، يعتبر قطاع البنوك القطاع التشغيلي الأبرز في السوق.

وارتفع المؤشر المركب أمس بسبب ارتفاع سهم “الأهلي التجاري” بنسبة 8٪ بنسبة 41.6 ريال في الأسبوع الماضي وهو نفس الاتجاه الذي ارتفعت فيه أسهم مجموعة سامبا المالية (مجموعة سامبا المالية). 7.2٪ وصلت إلى 29.5 ريال، وذلك لأن السهمين يتداولان بنشاط.


و من جهتها…

 تعتقد الأهلي كابيتال، المرخصة من هيئة السوق المالية، أن سوق الأسهم السعودي قد ينمو أكثر لأنه يعتقد أن مستويات الدعم الفني وتحليل المقاومة لا تزال عند مستوى الشراء في هذه المرحلة.

مما يشير إلى أن مؤشر سوق الأسهم مؤهل للاستمرار، حتى مستوى 8800.

و وفقًا للبيانات الفنية، تجاوزت النقطة التالية بنجاح 8500 نقطة.


من ناحية أخرى…

ذكرت شركة جدوى للاستثمار (شركة جدوى للاستثمار) في تقرير حديث لها أنها متفائلة بشأن الطريق إلى تعافي الاقتصاد الوطني للمملكة العربية السعودية والمفاوضات بشأن اندماجات محتملة في مجال “المواد الأساسية” (لم تفصح عنها الأطراف المعنية)، مما جعل مؤشر السوق السعودي الرئيسي ارتفع بنسبة 4.5٪. النسبة المئوية لكل شهر سبتمبر الماضي.


وفيما يتعلق بالسلوك العام للسوق…

قالت –شركة جدوى للاستثمار- “إن بعض الارتفاع الأخير في المؤشر المركب كان مدعوما جزئيا بزيادة مشاركة المستثمرين الأفراد”.

في الوقت نفسه، تعتقد شركة جدوى للاستثمار أن استمرار عمليات الشراء من خلال اتفاقيات المبادلة وشراء مستثمرين أجانب مؤهلين الشهر الماضي قد عزز سوق الأسهم وزاد التدفقات الوافدة من بداية العام إلى 168 مليار ريال (4.4 مليار دولار).


من ناحية أخرى…

أشارت هيئة السوق المالية منتصف الأسبوع إلى أنها حققت نجاحاً ملحوظاً في تفعيل الوسائل التقنية في العمل الاجتماعي للشركات المساهمة.

وبحسب البيانات الأخيرة، فإنه يشير إلى الزيادة التلقائية في عدد الناخبين في اجتماع المساهمين للشركات المدرجة في النصف الأول من العام الجاري، وعقد اجتماعات عادية ودائمة للغاية عبر تقنية حديثة عن بعد، وهو ما ينسجم مع الإجراءات الوقائية التي أعلنت عنها الدولة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.


وتشير البيانات إلى أنه مقارنة بالنصف الأول من العام الجاري، ارتفع عدد الناخبين الآليين في النصف الأول من العام الجاري بنسبة 14٪، لأنه خلال تلك الفترة شكل الناخبون التلقائيون 99٪ من إجمالي عدد الناخبين في الاجتماع العام للمساهمين، بينما كان هذا العدد 100 من الناخبين الذين حضروا الاجتماع.


و منذ آذار (مارس)، ارتفع العدد الإجمالي للناخبين التلقائي والحالي خلال هذه الفترة بنسبة 133٪، ولأغلبهم الحق في المشاركة تلقائيًا في أعمال الاجتماع العام…

ومقارنة بالنصف الأول من عام 2019 ، زاد عدد المساهمين والتصويت التلقائي بنسبة 170٪. .


و تشير الإحصاءات إلى أن عدد الجمعيات التي تم تأسيسها في النصف الأول من هذا العام قد زاد بنسبة 6٪ مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.


وتعكس هذه البيانات وزيادة نسبة مشاركة الناخبين في الاجتماع العام للمساهمين جهود الهيئة في تنظيم وتطوير السوق المالية، وتستند إلى هدفها في تعزيز الحَوكمة من خلال تحسين مستوى الحَوكمة وتيسير ممارسة المساهمين لحقوقهم بسهولة والمشاركة الفعالة في التصويت على مشاريع الجمعيات العامة والخاصة.

الجدير بالذكر أنه منذ أبريل 2017، تم توفير خدمات التصويت التلقائي للشركات المدرجة في السوق المالية السعودية لجميع المساهمين من خلال نظام (تداول) مجانًا.

وبحسب منصة بيانات أرقام، أعلنت هذه الشركات المدرجة أنها ستوزع 13.7 مليار ريال (3.6 مليار دولار) كأرباح نقدية على سوق الأسهم السعودية في النصف الأول من العام الجاري.