مركز ولي العهد يوقع اتفاقية لدعم خطة الاستجابة الإنسانية في اليمن 2020

وقع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، اتفاقية مشتركة مع منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) لتنفيذ مشاريع مساعدات زراعية طارئة للتخفيف من أثر فيروس كورونا المستجد  (كوفيد -19). كجزء من “خطة الاستجابة الإنسانية لليمن 2020″، بلغت التكلفة الإجمالية لأهالي محافظة شبوة وتحسين الأمن الغذائي والتغذية بمبلغ قدره 5 ملايين دولار أمريكي، استفاد منها 31400 أسرة

ووقع الاتفاقية كل من أحمد بن علي باياز مساعد محافظ مركز العمليات والتخطيط، ووقعت الاتفاقية السيدة إليزابيث بيد ودور نائبة المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة. 

تهدف الاتفاقية إلى دعم أسر المزارعين وتزويدهم بالمواد والأدوات الزراعية التي يحتاجونها ، ومساعدة الأسر في تربية الحيوانات على زيادة مخرجات الزراعة وتربية الحيوانات ، وتدريب الأسر المستفيدة وتثقيفهم حول الممارسات الزراعية الجيدة وطرق رعاية الثروة الحيوانية ، ومساعدة الأسر في الحفاظ على ما يكفي وتزويدهم بخطة غذائية مفيدة. 

بموجب الاتفاقية، سيتم الحصول على الأسر المستفيدة في 17 مديرية بمحافظة سواها من الأسر الأكثر احتياجًا، ومن بينها الأسر التي تعيلها سيدات، والأسر النازحة والمجتمعات المضيفة ، والأسر التي لديها أطفال دون سن الثانية، والنساء الحوامل، والعائلات.

العائلات التي لديها امهات مرضعات عائلات لديها أطفال.

لديها كبار السن وذوى الاحتياجات الخاصة.

  وأعرب نائب المدير العام لمنظمة الفاو عن خالص امتنانه وتقديره للمملكة العربية السعودية ممثلة في مركز الملك سلمان للإغاثة، وشكر ملك المملكة العربية السعودية على دعمها المستمر للمنظمة لتحقيق أهدافها وأنشطتها في جميع أنحاء العالم.

و هذه ليست المرة الأولى التى يكون هناك اهتمام من جانب المملكة العربية السعودية للزراعة حيث  كما كانت أعلنت وزارة البيئة والمياه والزراعة مؤخراً عن تقديم الدفعة الثالثة من الدعم المالي لمشروعات قطاع الثروة السمكية في إطار برنامج الدعم الزراعي السعودي.

وأوضحت الوزارة أن قيمة الجولة الثالثة من الدعم بلغت أكثر من 10 ملايين ريال، وقد تم تخصيص هذه المشروعات لمشاريع الاستزراع البحري بعد تقديم الدعم من خلال منصة “الزراعة” التابعة للوزارة. وتجدر الإشارة إلى أنه منذ تنفيذ برنامج الدعم الزراعي ، تجاوز إجمالي الأموال المقدمة لقطاع الاستزراع السمكي حتى الآن 30 مليون ريال.

 تهدف الخطة إلى تقديم الدعم لقطاع الاستزراع المائي لزيادة مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي وتحقيق الاكتفاء الذاتي في مملكة الأسماك من خلال دعم تنويع مصادر الدخل.

  

هذا جهد قامت به المملكة العربية السعودية ممثل المركز هو زيادة الإمدادات الغذائية وإمكانية الوصول إليها، وتقليل مخاطر الفئات الأكثر تضررًا من المجاعة أو الظروف المماثلة داخل وخارج البلاد، ومساعدتهم على تحمل آثار فيروس كورونا.