كشفت Google أنها ستقدم 5 مميزات جديدة لنظام التشغيل Android في الأسابيع القليلة المقبلة.

حيث تم تصميم هذه الميزات لدمج الرموز التعبيرية في لوحة مفاتيح G-board، وتسهيل الوصول إلى الخدمات الصوتية والكتب الرقمية في متجر تطبيقات Google Play، ومشاركة الملفات مع الأجهزة الأخرى حول المستخدم (المشاركة القريبة)، وتطوير التنقل الجغرافي وتسهيله.

مزايا توسعية

زادت Google من القدرة على مزج الرموز التعبيرية مع الملصقات المتوفرة في لوحة المفاتيح “G-Board” من بضع مئات إلى 14000. 

و تتيح الميزة المسماة “Emoji Kitchen” للمستخدمين النقر فوق اثنين من الرموز التعبيرية لعرض مزيج مقترح، أو النقر نقرًا مزدوجًا فوق رمز تعبيري واحد لعرض رمز جديد أكثر تأكيدًا من الرمز الأصلي.

و تتوفر هذه الميزة في الإصدار التجريبي الحالي من لوحة المفاتيح الرقمية “G-board” وستكون متاحة على الأجهزة التي تعمل بنظام “Android 6.0” أو أنظمة تشغيل أعلى في الأسابيع المقبلة.

أما بالنسبة للكتب الصوتية الرقمية، أجرت الشركة تغييرًا من شأنه توفير المزيد من الكتب الصوتية للمتاجر لأنها توفر أداة للناشرين لتحويل الكتب تلقائيًا إلى تنسيق صوتي، و الأداة متاحة الآن في مرحلة تجريبية وقد يتم إصدارها لجميع الناشرين في أوائل العام المقبل.

ستسمح الشركة لجميع الأجهزة التي تعمل بنظام التشغيل “Android 6.0” أو نظام تشغيل أعلى بالتنقل في نظام “Android” بناءً على الأمر الصوتي “Voice Access” (حتى الآن ، يتوفر نظام “Android 11”).

و بمساعدة تقنية التعلم الآلي ، ستتيح هذه الميزة سهولة التفاعل مع عناصر واجهة المستخدم مثل الأزرار والصوت.


مشاركة المحتوى

أما بالنسبة لميزة “المشاركة القريبة”، فستدعم المشاركة المباشرة للتطبيقات في المتجر مع المستخدمين القريبين.

و هذه الآلية هي وسيلة لمشاركة المحتوى والملفات والروابط والصور على الفور بين أجهزة المستخدم بطريقة موثوقة ومريحة وآمنة، والتي يمكن أن تحمي خصوصية الآلاف من طرازات هواتف Android ومليارات المستخدمين.

و تتيح الخدمة للمستخدمين تقصير الوقت من خلال النقر ثم معاينة قائمة بالأجهزة القريبة التي يمكنهم مشاركة المحتوى معها.

وبعد تحديد المستلم، سيتلقى إشعارًا بقبول الملف أو رفضه.

بعد ذلك، ستحدد الخدمة تلقائيًا أفضل بروتوكول لتسريع سرعة المشاركة، سواء كان Bluetooth، أو Bluetooth منخفضة الطاقة، أو شبكة Wi-Fi محلية، أو اتصال WebRTC في الوقت الفعلي.

و سيسمح هذا للمستخدمين بمشاركة الملفات دون الاتصال بالإنترنت.

و يمكن للخدمة مشاركة الملفات واستلامها دون القلق بشأن تعرض المعلومات الشخصية للخطر، لأنها تسمح للمستلم والمرسل بتبادل الملفات دون الكشف عن هويتك.

و ايضاً يمكن للمستخدمين اختيار الإخفاء أو الظهور لبعض جهات الاتصال أو جميع جهات الاتصال من خلال إعدادات الهاتف السريعة. 

ستدعم هذه الخدمة أيضًا أجهزة كمبيوتر “Chromebook” في الأشهر القليلة المقبلة لتبادل الملفات بين هواتف “Android” وأجهزة الكمبيوتر التي تعمل بنظام التشغيل “Chrome OS”.

و ستكون بعض هواتف “Google Pixel” و “Samsung” هي الهواتف الأولى التي تحصل على وظيفة “Close Share” ، وسيتم إطلاق المزيد من الهواتف الذكية التي تعمل بنظام التشغيل “Android” في الأسابيع المقبلة.


تبويب الخرائط

أضافت Google علامة تبويب جديدة تسمى “Go” إلى خريطتها، والغرض منها هو السماح للمستخدمين بالتنقل بسهولة إلى الأماكن المفضلة دون الحاجة إلى إدخال عنوان في كل مرة.

و بعد تحديد الوجهة المطلوبة، ستعرض علامة التبويب هذه المسار وظروف حركة المرور في الوقت الفعلي وانقطاعات حركة المرور والوقت المقدر للوصول.

وستقوم الشركة بإضافة هذه العلامة إلى الخريطة على أنظمة التشغيل “Android” و “iOS” في الأسابيع المقبلة.


عندما يتعلق الأمر بخرائط Google، فإنه سيقدم ملخصًا مجتمعيًا جديدًا يسمى “Community Digest”، والذي يوضح آخر التطورات في مدينة المستخدم، مثل افتتاح مطاعم جديدة والتغييرات في ساعات الخدمة.

و يتم تنظيم المنشورات في هذه الخلاصة بنفس طريقة تنظيم أي موجز أخبار في الشبكة الاجتماعية لأنها قابلة للتمرير في الطول وتحتوي على منشورات يمكن للمستخدمين الإعجاب بها بالنقر فوق رمز “أعجبني”.

وتعمل الميزة الموجودة ضمن تبويب «استكشف» (Discover) في التطبيق على جمع أحدث التعليقات والصور والمنشورات التي تم إرسالها إلى «خرائط غوغل» من الخبراء المحليين، بالإضافة إلى الأشخاص الذين يعرفهم المستخدم. وتم تصميم الموجز لتسهيل العثور على أحدث الأخبار والتحديثات والتوصيات من مصادر موثوقة.

وستركز الشركة على المشاركات من شركات الأطعمة والمشروبات في المرحلة الأولى من إطلاق الخدمة.

وسيحصل المستخدم على تحديثات من المتاجر والمطاعم القريبة، إن كان يتابعهم، الأمر الذي من شأنه مساعدة الشركات المحلية على التواصل بشكل أفضل مع عملائها.

وسيكون بإمكان مزيد من الأشخاص معرفة كون النشاط التجاري المحلي يقدم خدمة جديدة أو لديه أماكن مفتوحة للجلوس في الهواء الطلق، مثلاً.

ويجمع هذا التبويب الأنشطة التجارية في مجموعات في الجزء العلوي من الشاشة، القدرة على تصفح القوائم الأخرى وعرض صور المنطقة. 

في المستقبل، قد تضيف الشركة عروض تقديمية بالفيديو، و يمكن استخدام علامة التبويب هذه عند السفر أو البحث في منطقة جديدة، لأن تغذية المجتمع التي يراها المستخدم لا تعتمد على محل إقامته أو موقعه الحالي، ولكن على الموقع الذي يبحث فيه على الخريطة.

و توفر علامة التبويب “تحديث خرائط Google” ملخصات مماثلة، والتي تتضمن منشورات الأعمال والأخبار والتوصيات والقصص وغيرها من الميزات المصممة لتشجيع الاكتشاف.